ماجدة الرومي تشدو بقصيدة جديدة عنوانها “لا تسأل”

ثقافة وفن 0 amr

كتبت – هناء أحمد :

عادت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي إلى غناء القصائد بالعربية التي طالما تميزت وتألقت فيها بطرحها أحدث أغنياتها “لا تسأل” عبر القناة الرسمية لشركة “روتانا” بموقع يوتيوب.

و”لا تسأل” من كلمات سعاد الصباح، ومن ألحان المطرب والملحن مروان خوري، وتوزيع ميشيل فاضل.

وغنت ماجدة للعديد من الشعراء والملحنين وأمام العديد من الملوك والرؤساء، وفي أغلب المهرجانات الكبرى في العالم العربي.

وأطلق عليها عدة ألقاب منها “ملاك الطرب العربي” و”مطربة المثقفين” للدلالة على تميُّز صوتها ورقيّ فنها.

ومن بين كلمات الأغنية

لا تسأل ما هي أخباري

لا شيء مهم إلا أنت

وكنوز الدنيا من بعدك ذرّات غبار

لا تسأل ما هي أخباري

أنا منذ عرفتك لا أتذكّر

حلم الفجر، ووجه الورد ولون الأشجار

لا أتذكر

صوت البحر وعزف الموج وشدو الأمطار

يا قدراً

يسكن روح الروح، ويرسم شكل الوقت، ويغزل بالحب نهاري

لا تسأل ما هي أخباري

أوتعاني حبيبي

هات يديك طوال العمر وطوّق عمري به بهوىً من نار

هات يديك فهذي الدنيا دونك ليل يوجع قيثاري

ياقدراً

يسكن روح الروح ويرسم شكل الوقت ويغزل بالحب نهاري

لا تسأل ما هي أخباري…

الحفل يحمل عنوان “لا تسأل”.

وتخطت “لا تسأل” 29 ألف مشاهدة، خلال ساعات من طرحها عبر القناة الرسمية لشركة “روتانا” بموقع يوتيوب.

ومن المرتقب أن تقوم مطربة المثقفين بإحياء حفلها القادم في الكويت.

وعادت ماجدة إلى الأغاني الرومانسية وهي التي تميزت في السابق في الأغاني الوطنية وعرفت بمواقفها السياسية الجريئة.

وقالت صاحبة الصوت الراقي في مقابلة أجرتها في محمية أرز الباروك بين أشجار الأرز الخالدة “أكيد أنا خائفة على لبنان في ظل الظروف الحالية. الذي يحصل ليس مزحة والذي يحصل مرعب بكل أبعاد هذه الكلمة. نشعر وكأن شياطين الأرض يهجمون على العالم العربي كله”.

وأضافت “الوضع في العالم العربي غامض كثيرا وصعب كثيرا ولا أعرف إلى أين. جديا لا أعرف إلى أين. قلبي مع الكل وبنوع خاص سوريا والعراق. الحاصل في هذين البلدين يحرق قلبي وكأنه شقفة من لبنان وعم يصير فيها هيك. أحس أنني لبنانية عربية معنية بكل مكان في العالم العربي”.

ولأنها تتقن زرع أغصان السلام على أعالي فوهات النار.. ولأن صوتها عابر للمدن.. زرعت المطربة اللبنانية شجرة أرز على سفوح جبل الباروك قبل افتتاحها في السابق مهرجان بيت الدين الدولي في محاولة لسكب الحب على الخطر الذي يداهم البلاد نتيجة التفجيرات المتكررة.

وقالت في مقابلة “عندما زرعت أرزة في الباروك باسمي كنت متأثرة وكان عندي إحساس بالفرح لأنها رمز لبنان. عندما حملتها بين يدي شعرت بأنني أحمل شيئا غاليا كثيرا على قلبي …هذا الموضوع أفرح قلبي”.

الكاتب amr

amr

مواضيع متعلقة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات مغلقة