مصر تستعين بمكتب خبرة أمريكى لعودة صناعة الغزل والنسيج من جديد

كتبت ناريمان حسن

.. وانشاء 10 مدن غزل ونسيج في 3 سنوات. والمبيعات تحت اسم براند مصري ليتم تسويقها اعلاميآ .

أعلن عبد الفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، ان عام 2017 سيكون بداية الانطلاق لصناعة النسيج عقب تدهورها خلال الفترة الأخيرة .

وأكد أنه من بين عناصر خطة التطوير لصناعة النسيج هو الاهتمام بالتغليف والدعاية للمنتجات، بالإضافة لعناصر أخرى تتعلق بتطوير الماكينات وتدريب العمال سيتم الإعلان عنها بعد شهرين، مضيفا أن الشركات تنتج منتجات عالية الجودة وتباع بثمن قليل مقارنة بـ”الماركات” العالمية والتي تباع بمبالغ كبيرة وذلك بسبب سوء التغليف.

إن الخطة تتضمن كذلك عمل براند خاص للمنتجات المصرية والعمل على تسويقها إعلاميا حتى يقبل عليها المواطنين، موضحا أن عنصر الدعاية عليه نسبة تتخطى الـ50 % من حجم بيع المنتجات.

وقال إن الحكومة اتخذت عدة خطوات نحو النهوض بالصناعة، من بينها إسناد دراسة المشاكل التي تواجه الصناعة وحلولها إلى مكتب “وارنر” العالمي ألامريكي، بالإضافة للتوسع في مساحة زراعة القطن ومشروع “اعاده القطن المصري للحياه” ، وتحسين السلالات المزروعة، وتدريس مادة النسيج في مناهج التعليم الفني.
وأعلن المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إنشاء 10 مدن نسيجية على مدار ثلاث سنوات، جزء منها سيكون فى محافظات الصعيد، منها مدينه صينيه في محافظه المنيا .

الكاتب الطليعة

الطليعة

مواضيع متعلقة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات مغلقة