الرئيسية / سياحة / أكتشاف مومياء لكائن فضائي بالقرب من هرم سنوسرت الثاني يعتقد انه كان مستشاراً للملك!

أكتشاف مومياء لكائن فضائي بالقرب من هرم سنوسرت الثاني يعتقد انه كان مستشاراً للملك!

كتبت/فيفيان عادل

أنتشرت في العديد من الصحف و المواقع الالكترونيه نبأ أكتشاف المومياء الفضائيه ،بل و تناقلتها وسائل الاعلام و دعمت بمزيد من الإدله الخرافيه التي لا أساس لها من الصحة. وليس بغريبا استغلال القناه الثانيه الاسرائيليه لاذاعه مثل هذه الاكاذيب وأستغلال جهل الغالبيه العظمي من ناقلي الاخبار اعتقاداً منهم أنه بنسب بناء أعظم حضارتها عرفتها البشريه للكائنات الفضائيه سوف تحقق غايتهم في التشويه المتعمد للحضاره التي بنيت بسواعد و عقول أبنائها
فمازالت الاحقاد القديمه الدفينه موجوده برغم إدعاء المحبه وامداد يد السلام الخبيثه لشعوب المنطقه.
فبعد فشلهم في تمرير أكذوبه نسب بناء الاهرامات لبني اسرائيل ،والذي نسفه المؤرخين حيث أثبت انه لم يكن هناك وجود لبني اسرائيل بمصر قبل الاحتلال الفارسي في نهايه عصر الاسرات حيث ان لم يوجد دليل اثري او مادي واحد علي وجودهم بمصر ،كما ان اكتشاف مقابر بناة الاهرامات ،و برديه وداي جرف التي ذكرت بالتفصيل طريقه بناء الاهرامات و اسماء العاملين فيه نسفت أكذوبه بناه الاهرامات بالسخره بسواعد بني اسرائيل تماماً.
لم ييأس بني صهيون من التدليسات والاكاذيب فبعد فشلهم في نسب بناء اعظم اعجوبه في العالم لانفسهم و خلق تاريخ مزيف اذاعت القناه الاسرائيليه عده أدله علي أتصال القدماء المصريين بالكائنات الفضائيه فما هي حقيقه هذه الادعاءات ؟!

جميعنا يعلم ان المصري القديم آمن بالبعث و الخلود بعد الموت،حيث ينعم بالحياه الابديه في حقول الياروا(الجنه بالمفهوم الابراهيمي). ولهذا كانت تحنط جثث الموتي جيداً و تحفظ لتتعرف عليها الكا اي الروح في العالم الآخر و تنعم بالحياة الأبديه.
ولم يقتصر التحنيط علي طبقه الملوك و الوزراء فقط بل شمل عامه الشعب و الفقراء وحتي “الأجنه المجهضين”
وحقيقه الأمر ان المومياء المزعومه للكائن الفضائي،ترجع لجنين مجهض مشوه غير مكتمل النمو نتيحه زواج غير شرعي من الملك توت عنخ أمون و شقيقته عنخ إسن أمون.
وحقيقه الامر أيضاً ان المومياء ليست مكتشفه بالقرب من هرم سنوسرت و إنما مكتشفه سنه 1922بمقبره توت عنخ امون” بوادي الملوك”حيث وجد تابوتان صغيرين يضمان جنينان محنطين لم يكتملا النمو ،ولأن أبناء الملوك كانت تعامل تعامله الملوك علي الفور تم تحنيطهم و دفنهم بجانب إبيهم توت عنخ أمون.
والتابوتان موجودان حاليا بجانب مقتنيات الملك الذهبي توت عنخ أمون بالمتحف المصري بالقاهره.
فها هي حقيقه المومياء الفضائيه التي ترجع لمستشار الملك التي أنتشرت بالصحف و القنوات الفضائيه و بنيت عليها العديد من النظريات الخرافيه .

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وصول و سفر الف  و 917 راكب بموانى البحر الاحمر و تداول 450 شاحنه

كتب جمال شوقى جلال   صرح ملاك يوسف المتحدث الاعلامى لهيئة موانى البحر الاحمر ان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *