الرئيسية / ارشيف الطليعة / أميركا صنعت عفريت داعش والآن بدأت صرفه

أميركا صنعت عفريت داعش والآن بدأت صرفه

AbuGhraibScandalGraner55

النسر المصري- يكتب
تعقيبا علي ما تناولته وسائل إعلام غربية بشأن (نوايا) أميركية لتصفية تنظيم داعش الإرهابي عبر تشكيل تحالف دولي علي غرار ما تم بهدف لإسقاط نظام الشهيد صدام حسين وانتهي الأمر باحتلال العراق، فقد سبق وذكرت قبل 48 ساعة فقط أن التنظيم “داعش” ما هو إلا صناعة استخباراتية بريطانية – أميركية – إسرائيلية، بهدف خلق كيان إرهابي متأسلم، كانت له اليد العليا في الأحداث التي جرت في سوريا والعراق ومن قبلهما ليبيا، وكانت البداية الحقيقية بتونس ثم مصر التي تم إنقاذها من مخطط الفوضي الخلاقة الماسوني حتي إشعار آخر.

الأشد خطورة ان تسريبات تم تداولها خلال الساعات القلائل الماضية، كشفت عن تداخل المخابرات المركزيه وتورطها علي رقعتي الشطرنج السورية والعراقية.

حيث كشف الجاسوس الأميركي الذي فضح مخططات بلاده ضد المنطقة والعالم، أن (عيونا) استخباراتية أميركية وإسرائيلية، تم دسها وسط التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق، كانت لهم أدوار في السابق تتمثل في تدريب الإرهابيين، بينما يشاركون الآن في تعقب الأجانب الذين ينهمرون علي المنطقة للانضمام لتنظيم داعش في حربه الأرهابية، وحيث من يتم القبض عليه من هؤلاء الأجانب يتعرض للتعذيب بذات الوسائل المعتمدة (رسميا) من الاستخبارات الأميركية، وهي تغطية وجوه المعتقل بغطاء من القماش وإغراقهم بالمياه حتي يصل إلي حافة الاختناق، لكي يدلي باعترافاته، تماما كما جري مع معتقلي جوانتانامو… قبل أن يتم إطلاق هؤلاء المتقلين ليعاودوا نشر إرهابهم (كما هو مخطط لهم) بعد الحصول علي المعلومات اللازمة من جانب أجهزة الاستخبارات الأميركية والموساد.

يذكر في هذا الصدد أن تقريرا خطيرا نشره موقع “ذي إنترسيبت” بشأن تسريبات نُسبت للموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية «إدوارد سنودن»، أن وكالة الأمن القومي، وبالتعاون مع نظيرتيها البريطانية ومعهد الاستخبارات والمهمات الخاصة “الموساد” مهدت لظهور”د ا ع ش” بشكل مسبق.

ونشر الموقع عن «سنودن» تسريبات تؤكد تعاون أجهزة مخابرات ثلاث دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، لخلق تنظيم إرهابي قادر على استقطاب المتطرفين من جميع أنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ”عش الدبابير”.

وأظهرت وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي، أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف بـ”عش الدبابير”، لحماية إسرائيل تقضي بإنشاء دين شعاراته إسلامية يتكون من مجموعة من الأحكام المتطرفة التي ترفض أي فكر آخر أو منافس له وفقاً لما أورد موقع “المواطن”.

وبحسب وثائق «سنودن»، فإن الحل الوحيد لحماية “الدولة العبرية” يكمن في خلق عدو قريب من حدودها، لكن سلاحه موجه نحو الدول الإسلامية الرافضة لوجوده.

وكشفت تسريبات “ذي إنترسيبت”، أن “أبا بكر البغدادي” خضع لدورة مكثفة استمرت لمدة عام كامل، خضع فيها لتدريب عسكري على أيدي عناصر في الموساد بالإضافة إلى تلقيه دورات في فن الخطابة ودروساً في علم اللاهوت.
https://www.youtube.com/watch?v=JxrVbLo3WbE

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *