الرئيسية / اخبار / أمير عزام يكتب إنفكت ضفائرها

أمير عزام يكتب إنفكت ضفائرها

بقلم: أمير عزام

أصبح الأمر أشبه بضفائر فتاة صغيرة تلعب وسط الحطام الناتج عن شجار دار ما بين غريبين، لا الفتاة تعي ما يدور ولا الغرباء يستمعون للطفلة التي تحاول أن تخبرهم أن الضفائر قد إنفكت وإنتهي الأمر!

يعتقد الكثير أن الرباط المحكم لا ينفك بسهولة وهذا صحيح لكن الفتاة لم تقتنع بهذا بعد، خاصة وقد إنفكت ضفائرها مع أول تمايل برأسها، وقد رأت من قبل فتيات كثر يتمايلن دون أن يحركن ساكن لضفائرهن.

الفتاة أصرت علي إستكمال اللعب كي لا تري دماء ٱمها السائل علي أكتاف أبيها الحاضن لأبنائه الخمسة الصغار،ولم تنتبه لصوت فلاش الكاميرات يلتقط لهم صورا تذكارية لأخذ بعض الأضواء وجمع بعض المال الملوث بدماء عائلتها. وظلت تتمايل بشعرها وتجوب جوانب المنزل باحثة عن صديق او عزيز تلجئ إليه ، وهنا ايقنت أن اللجوء لله وحده.

لم تسأل الفتاة ما سبب شجار الغرباء في فناء منزلهم الشامخ فوق جبال مطرزة بحشائش خضراء طبيعية، بل طار خيالها لصديقتها التي إنفكت ضفائرها من قبل، سائلة كيف إنفكت ضفائرنا وقد كانت محمكة الرباط، وكيف للبقية ضفائر محمكة ولم تكن امهاتهن تجيد إحكامها؟!

إستمرت الفتاة في البحث عن عزيز يحكم لها ضفائرها من جديد وظلت تجوب الجِوار وتبحث في مختلف الطرقات، حتي رأت جمع كبير من الفتيات يلعبن بمرح وبرشاقة وضفائرهن معقودة بإحكام، ففرحت الفتاة وها قد وجدت ضالتها، ها قد وجدت العزيز الذي سيحكم عٓقد ضفائرها من جديد.
“ممنوع الإقتراب او التصوير”

لكنها لم تنتبه لهذا اللافتة المعلقة علي جدار السلك الشائك حتي نال منها أحدهم وحل عُقد عمرها الذي لم يُعقد بعد…

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

محمد صلاح ينافس على الفوز بجائزة الكرة الذهبية 2018

كشفت مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية عن القائمة السادسة والأخيرة من المرشحين للحصول على جائزة “الكرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *