الرئيسية / ارشيف الطليعة / إعلان نتائج انتخابات المجالس البلدية في سلطنة عمان

إعلان نتائج انتخابات المجالس البلدية في سلطنة عمان

%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%a7%d9%84%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%84%d8%af%d9%8a%d8%a9

كتب – محمد عمر :

أعلنت اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية في سلطنة عمان نتائج الانتخابات، حيث أعلنت النتائج تباعا فور إغلاق كافة مراكز الانتخاب في مختلف ولايات محافظات السلطنة وانتهاء عملية التصويت.

وكان الناخبون العمانيون بدأوا منذ الصباح الباكر أمس الإدلاء بأصواتهم لانتخاب ممثليهم في عضوية المجالس البلدية للفترة الثانية في يوم تاريخي تعيشه السلطنة.

ومنذ الساعة السابعة صباحا بتوقيت السلطنة استقبلت المراكز الانتخابية البالغ عددها 107 مراكز موزعة على جميع ولايات السلطنة الناخبين والناخبات للإدلاء بأصواتهم حيث سارت عملية التصويت بسهولة ويسر.

وقد اختار المواطنون الناخبون في يوم وطني ديمقراطي 202 عضو بينهم سبع نساء ليمثلونهم في المجالس البلدية للفترة الثانية، وقد جسد الناخبون في خياراتهم للمرشحين حسهم الوطني وفكرهم لما يأملونه ويتطلعون إليه من دور للمجالس البلدية في محافظات السلطنة الـ 11 محافظة منطلقين من مسؤولياتهم في دفع هذه المجالس إلى العمل الوطني وخدمة مصالح ولاياتهم ومجتمعاتهم من خلال المسؤوليات المناطة بها والتي تضطلع بـ 30 تخصصا أو مجالا.

وقد استقبلت المراكز الانتخابية البالغ عددها 107 مراكز الناخبين والناخبات منذ الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة السابعة مساء. أي على مدى 12 ساعة كاملة، وجرت عملية التصويت بيسر وانسيابية في الولايات وأكد عليها المسؤولون في وزارة الداخلية واللجنة الرئيسية المنظمة وعلى رأسهم معالي السيد وزير الداخلية الذي تفقد أمس عددا من المراكز الانتخابية وأطمأن على سير عملها وفاعلية تجهيزاتها التنظيمية والتقنية الحديثة التي كان لها دور إيجابي في تبسيط العملية الانتخابية بسلاسة وانسيابية.

%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%a7%d9%84%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%84%d8%af%d9%8a%d8%a91

حرص الناخبون من الرجال والنساء ممن أكملوا إجراءات تثبيت بطاقاتهم الشخصية في السجل الانتخابي على الإدلاء بأصواتهم مبكرًا. وأدى أعضاء اللجان الانتخابية بالمراكز دورا كبيرا في مساعدة وتوجيه الناخبين لإتمام عملية التصويت، وأوضحت اللجنة الرئيسية المنظمة أن الانتخابات شهدت إقبالًا جيدا.

أكد معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية الذي شهد إغلاق صناديق التصويت في بعض المراكز أن التجهيزات والإعدادات للانتخابات جرت حسب ما تم التخطيط لها مبديًا ارتياحه لما لمسه خلال زيارته واطلاعه على التجهيزات وسير العملية الانتخابية، مشيرا إلى أن كل الجهات المعنية بالعملية الانتخابية عملت بشكل متواصل من أجل الوصول إلى النجاحات المأمولة.

من جانبه قال سعادة المهندس خالد بن هلال البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية للانتخابات: إن عملية التصويت جرت بكل انسيابية ويسر دون أية عوائق تذكر. مضيفا أن هذه الفترة الانتخابية شهدت إدخال أحدث التقنيات التي سهلت العملية الانتخابية، أبرزها استخدام صندوق التصويت الآلي الذي يعتبر من أفضل الحلول التقنية لفرز وعد الأصوات بشكل فوري أثناء عملية التصويت، باستيعاب عدد جيد من استمارات التصويت، وهو يوفر أقصى درجات السرية لصوت الناخب كما أنه يتمتع بالخواص الأمنية لقراءة استمارة التصويت. مؤكدا على أن كل الظروف تهيأت لإنجاح الانتخابات في يوم وطني تفاعل معه الناخبون والناخبات وجسدوا حرصهم على مصالح ولاياتهم ووطنهم بصفة عامة مستغلين حقهم في الانتخاب.

%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%a7%d9%84%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%84%d8%af%d9%8a%d8%a92

أدوار مهمة للمجالس البلدية في سلطنة عمان

أجريت انتخابات الفترة الثانية في إطار قانون المجالس البلدية الذي أصدر السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان مرسوما بشأنه  في 2011 . وهي تتسم بالكثير من الأهمية حيث توفر آليات  اتصال نشطة بين مؤسسات الدولة وبين المواطنين، على نحو يسهم في توفير مزيد من الخدمات وفرص النهوض بالعمل البلدي لصالح المواطنين، وبمشاركتهم أيضا.

ويسهم الأعضاء في تفعيل وإثراء  نشاط وقدرات المجالس على القيام بمهامها، وهي عديدة ومتنوعة، حيث يتم  اختيار أفضل المرشحين، وأكثرهم قدرة وكفاءة لخدمة الولاية والمحافظة خلال السنوات الأربع القادمة.

تكمل المجالس البلدية في المحافظات سنتها الرابعة، إيذانا ببدء فترتها الثانية  اعتبارا من عام 2017 وتستمر حتى نهاية 2020. ويمارس المواطنون العمانيون، رجالا ونساء، حقهم الانتخابي منذ سنوات طويلة، حيث كفله لهم  النظام الأساسي للدولة ، بما في ذلك حق المرأة العمانية للترشح والتصويت في الانتخابات. لذلك يحرص كل ناخب وناخبة على الإدلاء بصوته وخدمة الوطن والولاية والمحافظة من خلال اختيار الأصلح والأقدر على النهوض بأعباء ومسؤوليات العمل البلدي، الذي أصبح أكثر اقترابا والتصاقا بمصلحة المواطنين واحتياجاتهم، وحياتهم اليومية ، كما أصبح أحد روافد التنمية الوطنية أيضا.

 

إجازة رسمية  لكل ناخب أدلى بصوته

من موظفي الحكومة أو القطاع الخاص

تشجيعا من  الحكومة للمواطنين علي المشاركة قررت أن يعد في إجازة رسمية كل ناخب أدلى بصوته يوم التصويت من موظفي الوحدات الحكومية أو العاملين في القطاع الخاص.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …