الرئيسية / اخبار مصرية / احمي وطنك : الدولة مطالبة بصنع اقتصاد رسمي – عسكري موازي للقطاع (الخاص بسارقي مال الشعب)

احمي وطنك : الدولة مطالبة بصنع اقتصاد رسمي – عسكري موازي للقطاع (الخاص بسارقي مال الشعب)

حملة احمي وطنك 66

كتب/ القلم السياسي

طالبت حملة ” احمي وطنك ” بمزيد من التدخل – المحسوب – من جانب المؤسسة العسكرية لتحمل جانبا متزايدا من مسئوليات الحكم ، وذلك بالقدر الذي لا يخل بمسئوليات المؤسسة الأصيلة في حماية الوطن علي مختلف الأصعدة والاتجاهات الاستراتيجية .

 

وأكد ” حسين حمد ” – مؤسس الحملة – أن حماية الناس هو الهدف الرئيس من هذا المطلب بعد أن اصبح الشعب وقائده هم من يدفعون الثمن سواء بسواء ، نتيجة اخطاء الحكومات المتعاقبة دون أي جديد سوي تخريب جهود الرئيس أو التسلق علي نجاحاته الشخصية لصنع رصيد وهمي لبعض الوزراء وكأنهم هم الذين بذلوا الجهد وحققوا النجاحات .. “وزير الكهرباء” – كمثال .

 

بينما مشروعات كبري تحققت بإشراف مباشر من المؤسسة العسكرية مثل قناة السويس او العاصمة الجديدة، فهي نموذج ليس فقط لنجاح المؤسسة بمعايير الوطنية والانجاز والكفاءة والجودة والالتزام ، ولكن ايضا علي الفارق الشاسع بينها وبين الاجهزة والعناصر الحكومية بميراثها الديناصوري العتيق .

 

وذكر ” عمرو عبدالرحمن ” – المتحدث الإعلامي للحملة – أن قرار سحب ملفات التموين من وزارة التموين ونقلها إلي إطار صلاحيات وزارة الانتاج الحربي ، ثم اختيار السيد اللواء أ. ح محمد علي الشيخ – وزيرا للتموين – يعد دليلا ساطعا علي أن الدولة المصرية بحاجة لضخ مزيد من الدماء الكاكي في عروقها .. لحمايتها وشعبها من عجز . وفشل . وتآمر عناصر الطابور الخامس المتواري في دهاليز جهازها الحكومي المتهالك .

 

وشدد “عبدالرحمن ” علي أهمية عدم الزج بالمؤسسة العسكرية في مزيد المعارك ، حرصا علي عدم تشتيت جهودها ولكن ، الدولة بحاجة الي صنع اقتصاد رسمي موازي يقاوم اقتصاد لصوص الأعمال وناهبي قوت الشعب والذين يعاقبون الدولة علي إعلائها لمصلحة الشعب علي المصالح الشخصية ورفض الرئيس أن يخوض في صفقات معهم كما كانوا يحلمون بمقايضة قطعة من الكعكة مقابل مساندته في شئون الحكم .

 

وأشار إلي ان الاحداث الجارية علي الساحة الاقتصادية الداخلية تؤكد أن المصريين يتم عقابهم جماعيا من لصوص الاعمال المسيطرين علي جانب كبير من الأسواق المحلية ، خاصة من خلال كبار المحتكرين من ذوي العلاقات المشبوهة مع مسئولين داخل الجهاز الاداري ..

 

وقد نجحت الدولة بالفعل – من خلال مؤسستها العسكرية وأجهزتها المعنية – في صنع جانب من هذا الاقتصاد الرسمي الموازي عن طريق التوسع في بناء المجمعات الاستهلاكية ودعمها وأيضا عبر قوافل المواد الغذائية في مختلف مدن وقري الجمهورية، ما أسهم في تقليم أنياب كبار التجار – المتاجرين بحقوق الشعب في عدالة اجتماعية حقيقية ..

 

وبالتالي نطالبها بالمزيد في هذا الاتجاه عبر إعادة هيكلة القابل للهيكلة من مؤسسة القطاع العام القديم ، خاصة شركات الحديد والصلب والاسمنت وشركة الكراكات وشركات التعدين والسماد وشركات المواد الغذائية ( قها – ادفينا )، إلي جانب تأسيس شركات مساهمة مصرية جديدة للاتصالات وغيرها من المجالات الحيوية.

 

 

تحيا مصر

تحيا مصر

تحيا مصر

.. حفظ الله مصر.

 

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

مركز الطليعة للدراسات: يفتح باب العضوية باحث ودبلوماسي ومستشار أعلامي

  حرصاً  من ادراة “مركز الطليعة للدراسات ” ومقره مصر –  الدنمارك –  على تنظيم العلاقة …