الرئيسية / أحداث وتقارير / ” احمي وطنك “: انجازات السيسى خلال عامين غير مسبوقة من سنين

” احمي وطنك “: انجازات السيسى خلال عامين غير مسبوقة من سنين

الرئيس يتفقد مدينة الجلالة

عمرو عبدالرحمن – يكتب
أشادت حملة ” احمي وطنك ” بنجاح الرئيس عبد الفتاح السيسى في تدشين العديد من المشروعات القومية الكبري خلال عامين فقط من حكمه ، الذي جاء بإرادة الشعب الثائر في الثلاثين من يونيو .

وأعربت في بيان لها عن تثمينها لسعي السيسي من أجل تحقيق تنمية اقتصادية شاملة، ضمن خطة عمل وطنية غير مسبوقة ، لم تتحقق في عهود سابقة خلال هذه المدة .

وأبدت ارتياحها من قدرة الرئيس علي تغيير صورة مصر للأفضل أمام العالم الخارجي مشيرة الي استعادة مصر لمكانتها المرموقة اقليميا ودوليا وعربيا.

= وفي رصد سريع لأبرز إنجازات الدولة المصرية بعد عامين من تنصيب السيد/ عبدالفتاح السيسي – رئيسا لجمهورية مصر العربية ، يمكن إيجازها فيم يلي؛

1 – مليون شقة
2 – شبكة طرق وصلت الى 7000 كيلو
3 – انشاء 40 محطة تحلية مياة
4 – انشاء 30 محطة معالجة مياة الصرف
5 – انشاء 78 مستشفى عسكرى ومدنى
6 – منظومة رغيف خبز
7 – صرف بدل نقاط الخبز
8 – منظومة تموين ممتازة حولت البقالين الى سوبرماركت
9 – صوامع غلال حديثة مما يحافظ على القمح ويقلل من الفاقد
10 – حل مشكلة الكهرباء عن طريق بناء محطات تم اضافة 6000 ميجاوات وسوف يتم اضافة 14 الف ميجاوات فى مشروع سيمنز
15 – حل مشكلة نقص البنزين .
16 – حل مشكلة نقص انابيب البوتجاز
17 – اكتشافات غاز مثل اكتشاف شركة اينى
18 – تأهل مصر لكاس الأمم لأول مرة منذ 6 سنين
19 – بناء المحاور والكبارى العلوية مثل كوبرى سندوب ومحور روض الفرج
20 – ضم مليون اسرة لمعاش التضامن الاجتماعى
21 – تحسن العلاقات الدولية مصر اصبحت عضو فى مجلس الامن
22 – رفع كفاءة الجيش عن طريق شراء المعدات الحديثة مثل الرافال وحاملة الطيارات
23 – مشروع الاستزراع السمكى الذى يهدف الى مضاعفة انتاج مصر من الاسماك
24 – مشروع الضبعة النووى الذى يعد اهم انجاز للسيسي
25 – مشروع العاصمة الادارية الجديدة
26 – مشروع انشاء خمس مدن جديدة الاسماعلية الجديدة العبور الجديدة
27- حفر آبار مليون ونصف فدان
28 – مشروع التخلص من فيروس سي
29 – مشروع قناة السويس
30 – مشروع حفر انفاق تحت قناة السويس
31 – رفع الحد الادنى للمعاش ليصل الى 500 جنيه بدلا من 350
32 – تطبيق الحد الادنى والاقصى للاجور
33 – منع تصدير المواد الخام لحماية الصناعة المحلية
34 – بناء مدينة لسكان العشوائيات
35 – انشاء بنك المعرفة
36 – تطوير قطارات السكة الحديد وتم شراء 500 قطار جديد
37 – تطوير اسطول النقل العام وشراء 1000 اتوبيس
38 – نقل الوزارات خارج القاهرة كما حدث مع الداخلية والنيابة وسوف يتم نقل 5 وزارات
39 – رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح بالتوسع في زراعته تحديا للضغوط الاميركية واللوبي الموالي لها داخل البلاد من رجال اعمال معروفين بعينهم .. استفادوا من تجويع مصر لصالح حساباتهم البنكية في الخارج ولمصلحة لعدو الاميركي الذي ليس من مصلحته ان تمتلك مصر استقلالها ( من يملك قوت يومه يملك استقلاله حقا ).

 

الرئيس يفتتح مشروع قومي

جدير بالذكر أن المركز المصري لبحوث الرأي العام ” بصيرة ” كان قد أعلن أن نسبة رضا المصريين عن أداء رئيسهم عبد الفتاح السيسي، بعد عامين من حكمه، قد بلغت : 91%.

وذلك وفقا لأحدث استطلاع رأي أجراه مؤخرا.

المعروف أن عبدالفتاح السيسي وقبل ان يتعهد للشعب المصري بالإنجاز، صارحه بحقيقة الإرث الثقيل من التحديات والمشكلات، من: التجريف السياسي والتردي الاقتصادي والظلم الاجتماعي وغياب العدالة، التي عانى منها المواطن المصري لسنوات مديدة، متعهدا بالتصدي لتلك المشكلات، من دون أن يضع سقفا زمنيا لحلها. نرصد ما تحقق منها على النحو التالي:

• استكمال خريطة المستقبل

وعد المشير عبد الفتاح السيسي، منذ إعلانه عن عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في 30 يونيو/حزيران 2013 – بصفته وزيرا للدفاع آنذاك، باستكمال بناء مؤسسات الدولة، الأمر الذي تمثل في إقرار الدستور وتشكيل مجلس النواب في انتخابات شهدت لها مؤسسات دولية بالحرية والنزاهة، وبدأ بممارسة دوره في الرقابة والتشريع.

• العلاقات الخارجية

استطاع السيسي أن ينهي مفهوم التبعية في علاقات مصر الخارجية، وفق توجه استراتيجي يرتكز على الندية والالتزام والاحترام المتبادل مع دول العالم، مع عدم التدخل في شؤون مصر الداخلية؛ حيث سعى الرئيس المصري لبناء علاقات دولية قوية مع العديد من الدول الكبرى، في مقدمتها روسيا وفرنسا والهند والصين، ووضع العلاقات المصرية الأمريكية في نصابها الصحيح.

كما فازت مصر بالمقعد غير الدائم لعضوية مجلس الأمن الدولي. وحصلت خلال العام نفسه على عضوية مجلس الأمن والسلم الأفريقي.

كما استطاع الرئيس خلال عامين من حكمه أن يعيد إلى مصر دورها الدولي والإقليمي الفاعل في الشرق الأوسط. واحتفظت مصر برئاستها للأمانة العامة للجامعة العربية عبر انتخاب أحمد أبو الغيط.

وعلى الرغم من التقارب مع المملكة العربية السعودية، الذي انتهى بمشاركة القوات المسلحة المصرية في ردع الحوثيين في اليمن، فإن حلم الرئيس السيسي لازال رهن التحقق في تشكيل القوة العربية المشتركة، التي أقرتها الجامعة العربية.

• مكافحة الإرهاب

منذ أن رحلت “جماعة الإخوان الارهابية” عن الحكم، أعلنت الجماعات الدينية المتشددة، التي استوطنت شبه جزيرة سيناء خلال تلك الفترة، الحرب على القوات المسلحة المصرية والشرطة، ونجحت فى تنفيذ عمليات عدائية انتحارية أودت بحياة العديد من الضباط والجنود.

غير أن موقف الدولة المصرية كان واضحا بعدم المهادنة والإصرار على مواجهة تلك الجماعات الإرهابية عبر إعادة ترتيب القوات المسلحة وقوات الأمن في سيناء، وإمدادهم بأحدث الأسلحة المتطورة للسيطرة على هذه البؤرة المشتعلة.

واتسعت المواجهات مع الجماعات الإرهابية، بعد اغتيال النائب العام المصري هشام بركات في قلب القاهرة، لتشمل جميع أنحاء الجمهورية. ومع مرور عامين على حكم الرئيس السيسي، بدا واضحا التحسن في الحالة الأمنية للشارع المصري.

ولا يزال حادث سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء يرخي بظلاله على تراجع معدلات سياحة الوافدين إلى مصر، والتي منيت مؤخرا بحادث مثيل لطائرة “مصر للطيران”، التي كانت قادمة من مطار شارل ديغول الفرنسي، والتي تحطمت فوق البحر المتوسط، ليبقى قطاع السياحة متراجعا حتى إشعار آخر.

• تسليح الجيش المصري

وفى سبيل تحقيق الأمن ودعم القوات المسلحة التي تصدت على مدار 5 سنوات لمخطط تفكيك الدولة المصرية، عقد السيسي منذ توليه السلطة عدة صفقات مهمة لتسليح مصر وتعزيز قدراتها العسكرية.

• المحور الاقتصادي

اعتمد الرئيس السيسي على تدشين مشروعات وطنية عملاقة للنهوض بالاقتصاد المصري، وجذب استثمارات أجنبية، تبلغ قيمتها تريليون و40 مليار جنيه، كانت قناة السويس الجديدة أول ما تحقق منها بتكلفة بلغت نحو 55 مليار جنيه مصري، كبداية لمشروع تنمية محور قناة السويس المخطط له أن يكون محورا للتجارة العالمية. كما أطلق الرئيس مشروع الإدارة الجديدة بالقرب من إقليم قناة السويس ومشروعا قوميا للإسكان الاجتماعي ببناء نحو 500 ألف وحدة سكنية سنويا، بالإضافة إلى المشروع القومي لاستصلاح وزراعة 1.5 مليون فدان.

وتوازى ذلك مع خطة للعمل السريع والفاعل، أدت لتجاوز الأزمات والمشكلات التي تواجه المصريين في حياتهم اليومية، من انقطاع الكهرباء وعدم توفر الخبز والوقود.

غير أن زيادة معدلات التضخم والبطالة وعجز الميزانية لازالت تحول دون التطلع إلى تحقيق طفرات على مستوى الخدمات الأساسية؛ حيث كشف وزير المالية عمرو الجارحي عن أن العجز الكلي المستهدف في مشروع الميزانية العامة للسنة المالية 2016/2017 بلغ نحو 319.5 مليار جنيه، بنسبة 9.8% من الناتج المحلي الإجمالي – بانخفاض عن العجز المتوقع للسنة المالية 2015/2016، الذي يقدر بحدود 11.5% من الناتج المحلي.

وتتصدر أزمة الدولار، الذي وصل سعر صرفه إلى 10.76 للشراء، مقابل 10.86 للبيع، وفي بعض الأوقات تخطى الدولار حاجز الـ 11 جنيها، رغم محاولات البنك المركزي السيطرة على سعر الصرف بتخفيض قيمة الجنيه، وإغلاق بعض شركات الصرافة، لتلاعبها في أسعار العملة.

اعتمد الرئيس السيسي على تدشين مشروعات وطنية عملاقة للنهوض بالاقتصاد المصري، وجذب استثمارات أجنبية، تبلغ قيمتها تريليون و40 مليار جنيه ، بتنسيق مشترك بين المؤسسة العسكرية والحكومة والقطاع الخاص، وينحصر دور اجهزة القوات المسلحة في الرقابة والإشراف لضمان إنجاز المشروعات وحماية ما تم إنجازه من مشروعات وحدود الاراضي التي تم تحريرها من قبضة رجال الاعمال الذين استولوا عليها في عهد سابق.

• مصادر : روسيا اليوم

___________________________

=*= مؤسسي الحملة =*=

حسين حمد
ناصر محمد على
رضا عبد المقصود
أحمد محمود
مني عبد البديع
رجب التوني
عمرو عبدالرحمن
ياسر فريد محمد
أسماعيل فضل الله

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

#دبلومة_الصحة_النفسية_و_الإرشاد_النفسي_من_اكاديمية_الطليعة

تقدم أكاديمية الطليعة (ATD Academy) منحة دبلومة الصحة النفسية بالتعاون مع كبري الجامعات العالمية بمقر …