الرئيسية / منوعات / استفتاء جورج قرداحي يكشف سر تمني تويتريين العيش في سلطنة عمان

استفتاء جورج قرداحي يكشف سر تمني تويتريين العيش في سلطنة عمان

%d8%ac%d9%88%d8%b1%d8%ac-%d9%82%d8%b1%d8%af%d8%a7%d8%ad%d9%89

كتب – محمد عمر :

قام الإعلامى جورج قرداحى باستفتاء على موقع التواصل الاجتماعي توتير حيث سأل “أي دولة عربية تتمنى العيش فيها” وجاءت نسبه العيش فى سلطنة عمان 67%  كما جاءت أغلب التعليقات سلطنة عمان حيث الأمن والأمان، هذا يعني أن هؤلاء الذين ينتمون إلى جنسيات عديدة وجدوا في عُمان ما لم يجدوه في بلدان كثيرة أخرى ، ويعني أنهم إما زاروا السلطنة من قبل أو قرأوا عنها أو سمعوا فصار لها مكانا مميزا في قلوبهم وفي ذاكرتهم.

لذا فإن السؤال المنطقي والذي يجب أن يهتم به المعنيون بالأمر في السلطنة هو ما الذي وجده أولئك في السلطنة ولم يجدوه في بلدانهم ولا يجدونه في الدول العربية الأخرى ؟

المثير في نتيجة الاستفتاء الذي شارك فيه أكثر من خمس وعشرين ألف شخص. أن أحد أهم الأسباب نجاح المسيرة التي قادها السلطان قابوس بن سعيد منذ توليه مقاليد الحكم في السلطنة وتأسيسه لعُمان الحديثة وحرصه على العمل في صمت “نعمل بصمت ونبني بصمت ونترك الحديث للآخرين” الأمر الذي بدا معه وكأن السلطنة انبثقت فجأة فأدهش ما تعيشه من تطور لافت كل من زارها أو رأى صورا وأفلاما عنها .

ومن الأسباب أيضا أن الأمان الذي ينعم به العمانيون وكل من يعيش في السلطنة لا يتوفر في كثير من البلاد العربية ، وكذلك الصفات التي إن ذكرت ذكرت معها السلطنة وأبرزها التسامح ونبذ الطائفية والعنف ، بالإضافة إلى الأخلاق العالية التي يتميز بها الإنسان العماني والكرم الذي لم يتأثر أصحابه بكل الحياة المادية ومغرياتها وما تسببت فيه من شروخ أثرت على عطاء الكثيرين في العديد من البلدان العربية .

وبالتأكيد  أيضا إن من أسباب اختيار سلطنة عمان أيضا سياستها الخارجية التي ترتكز على الوقوف على مسافة واحدة من كل الآخرين وعدم تدخلها في شئونهم وعدم سماحها بتدخل الآخرين في شئونها ، إضافة إلى الدور التوفيقي الذي تقوم به دائما والرامي إلى إصلاح ذات البين بين الدول المتخاصمة ، وكذلك قيامها بتسلم ملفات قضايا دولية رأت أن يكون لها دورا في حلها ، وحرصها على أن يكون لها رأيا خاصا بها وإن لم يرض حتى أشقاءها والقريبين ، فالسلطنة مستقلة ولا تنقاد إلى رأي أو موقف غير مقتنعة به أو لا يتماشى مع سياستها .

الناس يختارون عمان لأنهم يجدوا فيها ما ينشدونه من راحة نفسية ، ففي هذه البلاد يعيش الناس في هدوء ويعرفون أن أحدا لن يتدخل في حياتهم وفي دينهم وفي مذهبهم وأفكارهم وقناعاتهم ، وأن الفيصل دائما هو القانون الذي يطبق على الجميع . الناس يختارون عمان لأنهم يجدونها المثال الذي يشبع إنسانيتهم ويشعرهم أنه لا فارق بينهم وبين أهل البلاد ، فالكل هنا سواسية ، من دون أن يخل هذا بالتزامات الحكومة ومسئولياتها تجاه المواطنين .

كثيرة هي الأسباب التي دفعت المشاركين في استفتاء قرداحي إلى اختيار عُمان للعيش فيها من بين كل البلدان العربية .وكثيرة هى تعليقات المشاركين عن سبب اختيارهم ومع كل هذه التعليقات يظل الرأي السائد عمان حيث الأمن والأمان.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

دراسة حديثة : الناس حول العالم يحبون إيموجي “الوجه الضاحك” ما عدا الفرنسيين

كتبت – هناء أحمد : كل الناس حول العالم يحبون إيموجي الوجه الضاحك باستثناء الفرنسيين …