الرئيسية / ارشيف الطليعة / اكاذيب الزهار تفضح خطايا حماس صنيعة اسرائيل

اكاذيب الزهار تفضح خطايا حماس صنيعة اسرائيل

أبو الربب

كتب/ عمرو عبدالرحمن

استنكر محمد ابو الرب مسؤول الاتصال السياسي لحركة تمرد على الظلم في غزة – التصريحات التي ادلى بها الارهابي محمود الزهار القيادي في حركة حماس- صنيعة الكيان الصهيوني – وادعى فيها ان منظمة التحرير الفلسطينية و القيادة الفلسطينية والزعيم الراحل ابو عمار وحركة فتح هربوا من معركة الكرامة .

 

وأكد أن هذه الاوهام ما هي إلا من نسج خياله وجزء من حملة التشويه والتشكيك وتأجيج الصراع والخلاف الداخلي التي تقودها حركة حماس ضد القيادة الفلسطينية للتهرب من استحقاق المصالحة الوطنية، وتصدير ازماتها الداخلية للشعب الفلسطيني عامة.

 

وتساءل ابو الرب لماذا لم يذكر الزهار ، اسم المسؤول الاردني الذي ابلغه عن هروب القيادة الفلسطينية على درجات نارية ، فأذاً ٣٥٠ شهيد فلسطيني في المعركة تناساهم هذه الصعلوك .

 

وأضاف : لقد تناسى أن حركته هي التي تبنت حل الدولة الفلسطينية ذات الحدود المؤقتة منذ فترة طويلة، وان القيادة الفلسطينية رفضت وما زالت ترفض هذا الطرح المسخ، وبقيت حماس تعبر عن رغبتها في الحدود المؤقتة قولا وممارسة عبر سلوكها على الارض وسياستها، في الوقت الذي تعيش فيه هستيريا الاخوان الكافرين في مصر وسوريا بعد ان زجت نفسها وحاولت زج الشعب الفلسطيني في شؤون عربية داخلية ومعارك ليس للفلسطينيين فيها ناقة ولا بعير، محاولة الخروج من ازماتها الداخلية بعد ان تعرت مواقفها امام الشعب الفلسطيني عامة، وانكشف شعارات مقاومتها الكاذبة التي لم تعد موجودة الا في المؤتمرات الصحفية التي لا تخلو من التوتير الداخلي وضرب المصالح الوطنية الفلسطينية بعرض الحائط خدمة لمصالح حزبية ضيقة.

 

وقال ان الفبركة الاعلامية التي تمارسها حماس محاولة لنقل المعركة الى الساحة الفلسطينية بعد ان عقدت اتفاقها مع حكومة الاحتلال وبرعاية حكومة الاخوان التي أسقطتها مصر ، واعتبرت فيه المقاومة اعمالا عدائية والتزمت بوقف ما اسموه الاعمال العدائية ضد اسرائيل حسب الاتفاق الذي ابرم بين الجانبين الحمساوي والاسرائيلي برعاية الإخوان لتتحول حماس الى حرس حدود يساعد اسرائيل على تكريس احتلالها”.

 

وأضاف مسؤول تمرد ، أن الزهار وقادة حماس يفبركون الاكاذيب ويتشدقون بالمقاومة ويستخدمون الدين الحنيف لإخفاء جرائمهم بتأجيج الخلاف الداخلي وسلخ قطاع غزة بالكامل عن الوطن الفلسطيني والتنصل من تنفيذ اتفاق المصالحة، لرفضهم المبدئي لمبدأ انهاء الانقسام والعودة الى الشعب لانتخاب قيادته لتفضيلهم الايدولوجيا والحزبية الضيقة وارتباطهم بجماعة الاخوان في سوريا ومصر ودول المنطقة على حساب المصالح الوطنية الفلسطينية”.

 

كما اختتم أبو الرب ؛ على اهلنا في قطاع غزة يجب ان يثأرو الى هذه التصريحات التي ادلى بها هذا المجرم الحمساوي ضد رمز الشعب الفلسطيني ضد الهوية والكوفية وضد النضال الفلسطيني الذي قدمته القيادة الفلسطينية التي صنعت لنا المجد والتاريخ وتثبيت قضيتنا العادلة التي اصبحت قضية غالبية العالم بأستثناء حماس وحلفائها.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …