الرئيسية / اخبار مصرية / الأزاهرة يحرقون مصر
المستشار احمد عبده ماهر

الأزاهرة يحرقون مصر

بقلم : مستشارأحمد عبده ماهر

 

من الطبيعي أن أتكلم في مناسبة، ومن الطبيعي أن أنقد الغباء ، فالسادة الأزاهرة في غالبيتهم هم من بدعوا وابتدعوا فقه كراهية المخالف، فنحن نكره الشيعة لأن عقولنا تشربت كراهيتهم من خلال ألسنة الأزاهرة.

ونحن نكره المسيحيين لأن ثقافتنا الأزهرية تدفعنا لنعتقد بأنهم كافرين وأنه من الضروري التضييق عليهم بالطرقات….السادة الأزاهرة وعلى رأسهم شيخ الأزهر الذي قام بتكفير المسيحيين وأحجم وامتنع عن تكفير داعش، لأن الأزاهرة يلتقون مع الدواعش في المنهج لكنهم قد يختلفون في الأسلوب والتوقيتات فقط….

ونحن نكره التماثيل ونكره الفن والرسم والموسيقى وكثير منا يكره غير المحجبات والبوذيين…..وغير ذلك…..
وكل تلك الكراهية تدعمها مناهج أزهرية درسها الأزاهرة ولم ينقدوا منها حرفا إبان الدراسة ولا بعد التخرج.

نحن قوم تصورنا ذلك التلمظ بالمخالفين أنه دين، ونحن من صنع لنا الأزاهرة أنفاقا فكرية وفقهية نزحف فيها على بطوننا بلا تفكير، ومن يفكر منا فإن السجن هو مصيره بمحاكم التفكير أو قل محاكم التكفير.

أعلم تماما بأن كلماتي موجعة، ولا تقنع عقول من أنفقوا عمرهم في فقه الكراهية، وفقه العنصرية…..ولن تحتاجوا مني عنصرية الأزاهرة تجاه المرأة فجميعكم عاش ثقافة أنها ناقصة عقل ودين وأنها ملعونة إذا نتفت شعيرات من حاجبيها وزانية إن استعطرت…وغير ذلك من بلايا الثقافة الأزهرية مما يصنع فقه الكراهية.

ونحن من تثقفنا بثقافة الأزهر في ضرورة تعليم دور المسيحيين حتى لا يمر عليهم السائل فيدعو لهم بمغفرة لزوم تعميق الكراهية.

ومشايخنا هم من علمونا بأن المغضوب عليهم هم اليهود وأن المسيحيين هم الضالين….فهكذا يتراقص ألأمر بمخيلتنا حين نقرأ الفاتحة.

وإذا كان من بين فقهنا استحلال قتل المرتد وقتل تارك الصلاة وقتل الزنديق وقتل الأسير….فكيف لا نقتل المسيحيين بمصر ونستحل دماءهم ونهدم كنائسهم…ولا عجب أن تتصدر أخبار القتل للمسيحيين بمصر الصفحات الأولى بكل جرائد وإذاعات وتليفزيونات العالم…فتلك هي نتائج ثقافة الأزهر وفقهه الذي يعتبره أنه الدين ويقوم برجم كل من يعارض تلك الشريعة التي لا تليق بالبشر.
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة مع السيسي للحصاد 2018

جارٍ التحميل نموذج دعم حملة مع السيسي للحصاد 2018 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *