الرئيسية / اخبار عالمية / البروفسور فؤاد عودة: بالمحبة نستطيع دحــر الإرهاب

البروفسور فؤاد عودة: بالمحبة نستطيع دحــر الإرهاب

foad 66

روما – القاهرة – كتب/ عمرو عبدالرحمن

وإذ أعلن الناطق باسم الوكالة الدولية (للأمم المتحدة) لشؤون اللاجئين (آكنور)، السيد أدراين إدواردز،التقدير الصادم لعدد الذين فقدوا حياتهم في البحر الأبيض المتوسط، لفترة الأشهر الخمسة الأول من عام 2016،بما يقرب من 2814 ضحية، فإن السلطات الإيطالية، والسفارات والممثليات الدبلوماسية فيها، والمهنيين العاملين في ميدان الطب والصحة على المستوى الدولي، والقانونيين، وخبراء الإقتصاد، لم يبقوا صامتين، في موقف سلبيّ، أمام هذه المشكلة الإنسانية. بل شكلت لهم محوراً في مركز النقاش إلى جانب تناول الأزمة العالمية الراهنة. وهكذا فهم وضعوا تحدي ظاهرة الهجرة في مركز الإهتمام. وتحت عنوان “تحدي الهجرة… تحسين الواقع الحياتي لتعزيز الأصول والجذور .. بوركينو فاسو إنموذجاً “، عقدت في وقتٍ سابقٍ، ندوة في قصر محافظة بيسكارا، شمال وسط إيطاليا، وجرى تنظيمها من قبل جمعية “طوارئ الإبتسامات (غير الربحية)- أطباء لبسمة الأطفال، وبرعاية ومشاركة، جمعية (أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و (جاليات العالم العربي في إيطاليا- كومايّ)، وحركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية، وكذلك بدعم من جمعية القانونيين الكاثوليك، ونقابة المحامين في بيسكارا، ومنظمة (أعمال تبشيرية، فرانشيسكانية)، غير الربحية.

 

foaaad audy

 

ومثلت هذه الفعالية مثالاً ملموساً للتضامن. مثلٌ عرضه الأب فابريتسيو ماريا دي ليلّيس، وهو وزير المحافظة للأخوة القاصرين الرهابنة لمدينة أبروتسو وموليزه. وقام بإدارة الندوة البروفسور فؤاد عودة، وهو الحاملُ لقب (نقطة إنطلاق) للتكامل في إيطاليا، ممثلاً لهيئأة تحالف الحضارات، التابعة للأمم المتحدة (UNAoC)، وهو أيضاً رئيس جمعيتي (أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و (جاليات العالم العربي في إيطاليا- كومايّ)، وحركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية. وعقدت الندوة بمناسبة إطلاق مشروع بناء مشفىً في مدينة سابوو في البوركينا فاسو، الذي حمل لواءه خلال السنوات الماضية، الأخوة في تنسيقية (الرهبان).

 

وبعد عرض الأب فابريتسيو، تحدث ممثلو السلطات في المدينة، والمؤسسات المحلية، بدءاً من عمدة مدينة بيسكارا، المحامي ماركو آليسّاندريني، ورئيس مجلس المحافظة، الدكتور أنتونيو دي ماركو. وأعلن بما يشبه منهجه في الإفتتاح ما نصه “قلب واقتصاد إقليم أبروتسو نحو البلدان النامية، فللهجرة رافد (أصل)، ونقف على الضد من أي نوع من أنواع الظلم أو الإجحاف الإجتماعي، والإقتصادي أو القانوني، الذي يضرب ويصيبُ المهاجرين”.

 

وشارك في الحديث خلال الندوة أيضاً، المحامي آنجيلو بوتسا، وهو رئيس محكمة بيسكارا، والمحامي دوناتو دي كامبلي، رئيس نقابة المحامين في بيسكارا، والمحامي برونو باولو آميكاريللّي، رئيس جمعية القانونيين الإيطاليين الكاثوليك، والدكتور جينّارو تزيكّا، رئيس إتحاد الصناعيين لكيتي وبيسكارا، والقس مونسنيور تومّاسو فالينتيىيتّي، والبروفسور فيديريكو بريوليني.

 

وحضر الندوة، إضافة إلى دبلوماسيين آخرين، المكلف بشؤون سفارة بوركينو فاسو، سوما عيسى، والذي عبر عن تثمينه وامتنان بلاده للعمل الذي قام به الرهبان الفرنشيسكانيون، وأيضاً في مقابل العمليات العديدة المقدمة من قبل طوارئ الإبتسامات، في أفريقيا. وقام بعرض هذه الأعمال التي تهدف لإنقاذ الحياة، والحاملة للأمل والإنسانية، رئيس الجمعية والمنسق لقسم التعاون الدولي لحركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية، والذي قدم لتجربته على الأرض في بوركينا فاسو وجمهورية البنين، حيث عاد تواً منهما. وعرض أثناء الحديث عن التجربة صوراً مؤثرة لأطفالٍ قام بإجراء العمليات الجراحية لهم. وتوالت كلمات التثمين والإمتنان،  لما جرى تبنيه من إنجازات، وعبر عن ذلك كل من سفير غوينيا الجديدة، السيد جالُو شريف، والمكلف بشؤون سفارة الجامعة العربية في إيطاليا، السيد زهير الزوايري، وممثل سفارة السنغال، مّي ماريي أنتونيتِي روبالو سارّ.

 

وتحدث البروفسور فؤاد عودة، طبيب العلاجات الفيزيائية، والعظام والكسور، والأُستاذ الجامعي، متقدماً بجزيل شكره وامتنانه لمقاطعة أبروتسو لما أبداه مسؤلوها من حساسية في مقابل قضايا الهجرة والمهاجرين. ومن بين أبرز ما أعلنه البروفسور عودة قوله “نريد العمل والتحرك، وبشكل عملي، من أجل وقف الموت في عرض البحر الأبيض المتوسط، والذي لم نعد قادرين على تحديد تقدير دقيق لعدد ضحاياه، بسبب تزايدهم”. وأضاف “نطالب بتقديم أقصى ما يمكن من المساعدة، والتقديمات الإجتماعية – الصحية، والتعاون الإقتصادي، لمليء الفراغ الذي يجري توظيفه واستخدامه، من قبل الإرهاب”.

 

وكرر(نقطة إنطلاق) للتكامل في إيطاليا، البروفسور فؤاد عودة، إطلاق ندائه من أجل إشراك جميع الجاليات والجمعيات من أنحدارات أجنبية في إيطاليا، ومن قبل جميع المؤسسات في مقاطعة إبروتسو. وتنفيذاً لمقترح أعضاء حركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية الحاضرين، أعلن تسمية المحامية فاليريا توبِتِي منسقةً للحركةِ في الإقليم.

 

وفي ختام الندوة أشارت المحامية فرانشيسكا توبِتِي، رئيسة جمعية ( الإمهات المائة للبسمة)، وعضوة مكتب الرئاسة لحركة (متحدون من أجل التوحيد)، إلى أن ما يقرب من نسبة الـ 80% من موجات المهاجرين الواصلة إلى سواحلنا، هم من أفريقيا. وقالت “تقدير وزارة الداخلية الإيطالية، يشير إلى وصول ما يقرب من 200 ألف مهاجر خلال هذا العام 2016، وخلف هذا الرقم تكمن قصصٌ لرجالٍ ونساءٍ وأطفال”. ودعت أن يضع كل واحدٍ منا نفسه في خدمة الآخرين، وأن تتم الإستفادة من كل ما قُدم من إعانات “باعتبارنا إداريين طيبين متعددي المناهل بفضل الله”. في إشارة إلى دروس قدمها القس بطرس.

 

 

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

مقتل 7 خبراء متفجرات حوثيين في غارات للتحالف العربي بمحافظة صعدة

أفادت فضائية “سكاي نيوز عربية”، مساء الخميس، في نبأ عاجل لها، مقتل 7 خبراء متفجرات …