الرئيسية / ارشيف الطليعة / التطبيع الاسرائيلي التركي فصل جديد من التحالف الماسوني القذر

التطبيع الاسرائيلي التركي فصل جديد من التحالف الماسوني القذر

God has come.
God has come.

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن

فيم وصفه مراقبون بتأكيد العدو التركي والعدو الاسرائيلي لتحالفهما السري والعلني علي حساب العرب شعوبا وأرضا وحقوقا ، لصالح الكيان الصهيو ماسونى العالمي ، الذي يستخدم الكيانين لتحقيق أهدافه القذرة منذ اتفاقية سايكس بيكو الاولي ، وحتي الثانية الجري تنفيذها علي الارض العربية تحت شعار الربيع العبري .

 

كانت أنباء قد أكدت ان الجانبين التركي و الاسرائيلي قد توصلا الي اعادة التطبيع الكامل بين البلدين عبر إبرام اتفاق لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما في روما خلال اجتماع بين وفدي البلدين.

 

و تعود العلاقات بين هذين الكيانين الي عقود مضت تم تناول تطور هذه العلاقات خلال موضوع ممتد علي عدد من المقالات تناول اوجة التعاون بين هاتين الدولتين التي يجمعهما مصلحة مشتركة واحدة وهي ضرب الشرق الاوسط و تفتيته.

 

وبحسب الاتفاق فإن تل أبيب ستسمح لأنقرة بإدخال المساعدات المطلوبة للقطاع مقابل سحب تركيا شرطها رفع الحصار عن غزة، وينص الاتفاق على إتاحة المجال أمام تركيا لبناء محطة لتوليد الطاقة ومنشأة لتحلية المياه ومستشفى في غزة.

 

كما تلتزم تركيا بسحب جميع الدعاوى القضائية ضد الجيش الإسرائيلي وجنوده من المحاكم، من ثم تقوم تل أبيب بدفع تعويضات لضحايا سفينة مرمرة.

 

وتضيف المصادر أن الاتفاق بين الجانبين لا يضمن لتل أبيب أو لحماس أي حصانة من مهاجمة أحدهما الآخر وبحسب الاتفاق لن توقف أنقرة علاقاتها مع حركة حماس.

 

من جانب آخر، أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو أن الأخير سيعقد مؤتمرا صحافيا في العاصمة الإيطالية روما الاثنين للإعلان عن التوصل إلى اتفاقية نهائية، تنهي أزمة العلاقات بين البلدين، كما يعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في التوقيت ذاته مؤتمرا صحافيا. وكان نتنياهو قد وصل ظهر الأحد إلى العاصمة الإيطالية روما، حيث تجتمع طواقم التفاوض بين الجانبين.

 

ومن المقرر أن يعرض الاتفاق على المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل الأربعاء المقبل لإقراره.

 

وفي رد فعل على الاتفاق قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتس إن هذا الاتفاق، بعد توتر بين البلدين استمر 6 اعوام، لا يتضمن أي تنازل من إسرائيل بالدفاع عن نفسها وحماية أمنها.

 

وأكد شتاينيتس في حديث إذاعي الأحد أن الاتفاق لا يمنح تسهيلات لحركة حماس، واصفا الاتفاق بعملية سياسية تاريخية ذات أهمية بالغة بالنسبة لإسرائيل.

 

من جهتها أعربت النائب في الكنيست تسيبي ليفني من المعسكر الصهيوني عن أملها ألا يؤدي الاتفاق إلى تعزيز قوة حماس وتحويل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى “مخلص” بالنسبة للفلسطينيين.

 

وكانت العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل قد تدهورت في عام 2010 مع سحب السفيرين وتجميد التعاون العسكري بعد الهجوم الذي شنته القوات الخاصة الإسرائيلية على سفينة المساعدات التركية “مرمرة” التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 10 ناشطين أتراك.

               

يذكر أن أنقرة وضعت 3 شروط للتطبيع: اعتذار علني عن الهجوم وتعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار عن قطاع غزة.

 

ويبدو أنه تم تنفيذ الشرطين الأولين في شكل جزئي من خلال الاتفاق على دفع إسرائيل 21 مليون دولار أمريكي تعويضا لذوي ضحايا سفينة “مرمرة” التركية، وللجرحى الذين أصيبوا خلال الاقتحام، ومن خلال إيصال المساعدات التركية إلى سكان غزة عبر ميناء أسدود بدل إرسالها إلى القطاع المحاصر بشكل مباشر.

 

 

 

 

  • المصدر: اكاديمية ناصر للدراسات الاستراتيجية.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

مدير مكتب التموين بالسويس : حق المغتربين تغير مكان بطاقتهم

كتب جمال شوقى     صرح مجدي عبد العال مدير عام التموين بأن المواطنين المغتربين …