الرئيسية / ارشيف الطليعة / الحرب العالمية الثالثة بدأت .. ومصر وسوريا وجنوب اوروبا تحت القصف الكهرومغناطيسي

الحرب العالمية الثالثة بدأت .. ومصر وسوريا وجنوب اوروبا تحت القصف الكهرومغناطيسي

DELTA  NASA

عمرو عبدالرحمن – يكتب

عن تقرير لفريق العقبان الذهبية

من قال ان الحرب العالمية الثالثة لم تبدأ بعد؟

 

تماما كمن يظن أن الحرب العالمية الثالثة ستكون – فقط – بالاسلحة التقليدية أو حتي النووية – هو أيضا واهم .

 

فالحرب العالمية الثالثة بدأت فعلا .

 

والأسلحة التي يتم استخدامها في الحرب ليست تقليدية بل هي التي أشار لها السيد/ عبدالفتاح السيسي – رئيس الجمهورية – ضمنا بحديثه عن الجيل الرابع للحروب ، وكما تحدث قبله وبعده اللواء حمدي بخيت (عن قصف مصر بالكيمتريل) واللواء حسام سويلم (عن قصف مصر بالكيمتريل والهارب – HAARP ) وغيرها من أسلحة النبضة الكهرومغناطيسية .

 

 

الزلزال الاخير الذي أصاب إيطاليا في الصميم ، كان بحسب خبراء عالميين نتيجة لقصف مشترك بنبضات كهرومغناطيسية وغاز الكيمتريل .

 

وهو ما يؤكده بدوره الدكتور / أمجد مصطفي أحمد إسماعيل – الخبير الجيوفيزيائي – حيث يكشف أن مناطق في سوريا ومصر واليونان وايطاليا ، في مرمي القصف المباشر بنفس الاسلحة التي صنعت الزلزال الايطالي الاخير .

 

وأوضح أن مصادر القصف بموجات كهرومغناطيسية فائقة الشدة ، هي محطات تمثل الاجيال الجديدة لتقنية الـهارب –  HAARP .

 

وهي من طراز موسكات و مو رادار .

 

وهي قائمة في قواعد حلف نيتو في كل من:

 

  • فنلندا

  • الدينمارك

  • النرويج

  • بريطانيا

  • اسرائيل

 

وهي تقوم – لحظة كتابة هذه السطور – بتوجيه قصفها الكهرومغناطيسي المدمر نحو كل من:

 

  • مصر

  • السعودية

  • القرن الافريقي

  • اليمن

  • ليبيا

  • سورية

  • اليونان

  • ايطاليا

  • (روسيا – لكن ليس بطريقة مباشرة ولكن باستهداف حلفاءها – مصر وسوريا).

 

وبتحديد أدق فيم يتعلق بمصر، فهي موجهه نحو مناطق في شمال الدلتا المصرية وأيضا منطقة باب المندب ، فيغطي مدي القصف من طروطوس بسورية مرورا بسواحل مصر الشمالية والجنوبية و حتى ليبيا.

 

وحذر من أن ضربات مكثفة قد أدت الي السيطرة كهرومغناطيسيا علي مضيق الدردنيل و البسفور ، ما يعني إعاقة أي عمليات إمداد للاسطول الروسي في البحر المتوسط .. ما يعني أن جريمة كبري أو قل عدوانا ضخما يتم الاعداد له في صمت خلال الايام القليلة المقبلة .. (خاصة بعد تفجير القمر الصناعي الاسرائيلي عمواس 6 – الخميس الماضي) .

 

وأضاف أن هناك بالمقابل ، محطات تحاول التصدي للعدوان الصهيو اميركي ، ومقرها روسيا ووسط آسيا ، وهي توجه ضرباتها من الشرق للغرب بالتوازي فتتقاطع الخطوط الكهرومغناطيسية لتتكون شبكه من الليزر ( اشعة هارب ) تسمي شبكة الاقواس العظمي

و تصبح ذات صفة جذبويه ( ليزر نبضي جذبوي .. كالذي أطاح بالطائرة المصرية يوم 19 مايو الماضي في البحر المتوسط ).

 

كما تدخل علي الخط ، خطوط غاز الكيمتريل التي يتم بثها حاليا في سماوات السواحل الشمالية لأفريقيا والجنوبية لأوروبا ، عبر طائرات بوينج 747 وسفن خاصة باطلاق غازات الكيمتريل في محيط البحر المتوسط .

 

وقد يؤدي هذا التداخل ما بين غازات الكيمتريل وموجات ونبضات المحطات الفضائيه الي تكوين نقاط تقاطع في إطار تلك الشبكيه .. ليصبح الموقع المستهدف معرضا لضربة موجعة إلي أبعد مدي .

 

وفجر الدكتور أمجد مفاجأة من العيار الثقيل ، كاشفا أن مصر كانت قد عاشت لفترة معينة دون التعرض للقصف الكهرومغناطيسي قبل نحو عام من الآن ، نتيجة تدخل روسي لحماية الاراضي المصرية ، قبل أن يتوقف الدعم الروسي فجأة ، وتعود مصر تحت رحمة قصف العدو دون انقطاع وحتي الآن .

14203259_10153934689271545_4876338093682431200_n 14202703_10153934688731545_124890357547450962_n 14141987_10153934687851545_6532211303163822550_n

 

 

 

 

 

تحيا مصر

تحيا مصر

تحيا مصر

.. وحفظ الله مصر.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …