الرئيسية / ارشيف الطليعة / الحرب الناعمة بقلم,د.يحيى أبو زكريا

الحرب الناعمة بقلم,د.يحيى أبو زكريا

دكتور يحي ابوزكريا
                                  دكتور يحي ابوزكريا

 

 

يتفنن الممسكون بالقرار العالمي و القابضون على موارد القارات الخمس و المتربصون بخط طنجة – جاكرتا خط الرسالة و الثروات المذهلة بإبتداع المخططات و الأفكار التي تديم هيمنتهم على العالم عموما و العالم الثالث خصوصا ..و من أفتك هذه الخطط تهشيم الهوية الوطنية و تفكيك البنيوية الثقافية و التشكيك في قدرة المجتمعات على النهوص و تريكعها في خانة المغلوب دوما , ليكون هذا المغلوب في خدمة الغالب و في كل الإتجاهات .. و يعد مفهوم الحرب الناعمة من المفاهيم الجديدة التي استحدثت في عالم الحروب كما عبر عنه جوزيف ناي (استخدام كافة الوسائل المتاحة للتأثير على الآخرين دون الحاجة إلى إستخدام القوة العسكرية .
و إذا كانت الحرب الناعمة معروفة في تاريخ الصراع الفكري البشري و كذلك الصراع العسكري فإن مصطلح الحرب الناعمة أو الغزو بالطرق الجديدة جرى تطويره على مراحل في الراهن « فجوزيف ناي» هو أول من أستخدمه ضمن كتابه « وثبة نحو القيادة Bound to Lead « الصادر عام 1990، ثم أعاد استخدامه في كتابه « مفارقة القوة الأميركية The Paradox of American Power « عام 2002،
ثم طوّر ناي أفكاره في كتابة القوة الناعمة Soft Power » عام 2004 …
و قوام الحرب الناعمة إستبدال الدبابة بالإعلام , و الجيوش بالعملاء , و الإحتلال المادي بالإحتلال الفكري و الإيديولوجي , و إحتلال الابدان بإحتلال النفوس و الأرواح و العقول , و تكريس هزيمة الفرد و المجموع في أي قارة أو خارطة دون حاجة لإستخدام القوة العسكرية , وعندما يسهل إستعباد هذه الأمة أو تلك …و تتطلب الحرب الناعمة تأسيس غرفة تفكير إستراتيجية ذكية يسودها العقل الجمعي في غرف إعلامية و إلكترونية و إستخبارية ..و عبر إستخدام قنوات الإعلام العربي المتأمرك أو الإعلام الغربي المعرب و كذلك وسائل الإتصال فايسبوك تويتر الإنستغرام وووووووو و الهدف العقل العربي و المسلم لتهميشه ….و تعمل غرف الحرب الناعمة على تفجير المتناقضات في الداخل العربي و الإسلامي و تأجيج الصراعات الدينية و بث الفوضى و إقناع العرب أنهم عاجزون ميتون غائبون همج رعاع متوحشون , و من هذه الفرق فرقة كيدون الموسادية المتخصصة في هذا المجال , و وحدة التخطيط الإلكتروني في مركز الأبحاث في المخابرات الأمريكية و وحدة 8200 الصهيونية المعروفة بإسم سيغنيت و التي فيها مستعربون كثر يوجهون عقول الشباب العربي و المسلم في وسائط الإتصال و يخلطون الحابل بالنابل مستغلين في ذلك غياب الحس الأمني و الثقافة الأمنية عند كثير من الشباب العربي و المسلم ..و القوة الناعمة هي أيضا قوة سحرية يحصل أصحابها و المخططون لها على ما يريدون بقوة الأفكار و الإعلام و الأدب و المسرح و الإعلانات و المواقع الإلكترونية و البرامج الفنية سواء باللغة الغربية أو اللغة العربية التي تنتصر لمضمون غربي تغريبي ….

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

وإن عدتم عدنا.. عن كشك الفتوى

كتب : عادل نعمان   المسئولون عن مترو الأنفاق تصرفوا فيه، وكأنه عزبة ورثوها كابراً …