الرئيسية / أحداث وتقارير / الرئيس : منتبهون لمخططات “قوى الشر” داخليا وإقليميا . “فيديو”

الرئيس : منتبهون لمخططات “قوى الشر” داخليا وإقليميا . “فيديو”

الرئيس عبدالفتاح السيسي الزعيم

عرض وتقديم/ القلم السياسي

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى مجموعة من الرسائل المهمة والحاسمة داخلياً وخارجياً، فى خطابه إلى الشعب المصرى بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لتحرير سيناء.

           

واستشهد الرئيس فى خطابه التاريخى، بمقولة الراحل العظيم جمال حمدان”إن سيناء قدس أقداس مصر”، ليعود ويؤكد أن سيناء جزء عزيز من أرض مصر الغالية، قائلا:” سيناء الحبيبة، الأرض الطاهرة، معبر الأنبياء”.

 

ملحمة وطنية وشعب يثأر لكرامته

 

وجاءت الرسالة الأولى فى الخطاب، لتؤكد على معانى الوحدة الوطنية بين مسلمى ومسيحيى مصر للدفاع عن أرضهم، حيث قال الرئيس السيسى إن مسيرة استعادة سيناء بالحرب، ثم بالتفاوض تمثل ملحمة وطنية رائعة مصدر فخر للأمة المصرية التى ضربت مثالا فى الإصرار على الثأر للكرامة الوطنية والتمسك بالحفاظ على التراب الوطنى، موضحاً أن هذه الملحمة ستظل علامة مضيئة فى تاريخ شعبنا العظيم منبعاً تنهل منه الأجيال القادمة معانى العزة والكرامة والحفاظ على أرض الوطن.

 

وأشار الرئيس، إلى أن أحد أهم مظاهر عظمة هذه الملحمة يتجلى فى بلورة معانى الوحدة الوطنية، فعلى أرض سيناء الطاهرة اختلطت دماء مسلمى ومسيحى مصر لتحرر كل شبر من هذه الأرض، كما ضربت معركة استرداد سيناء ومن بعدها استعادة طابا مثلا لتكامل القدرات المصرية العسكرية والدبلوماسية والقانونية، فلا حق دون أن تصونه قوة، ولا قوة دون أن يوجهه عقل راجح قادر على تحديد وتوظيف أدوات الدولة وعناصر قواتها للحفاظ على أمنها القومى واستعادة حقوقها المسلوبة كاملة غير منقوصة.

 

لم ولن نفرط فى حبة رمل واحدة من أرض مصر

 

وجاءت ثانى رسائل الرئيس، ليتحدث عن صون المؤسسات الوطنية لكل حبة رمل من أرض الوطن، مؤكداً أن القوات المسلحة المصرية التى هى من الشعب ومن أجل الشعب، وكافة المؤسسات الوطنية المصرية تعى وتقدر أهمية الحفاظ على التراب الوطنى، وهى جميعا لم ولن تفرط فى حبة رمل واحدة من أرض مصر، وتتخذ جميع الإجراءات ولا تدخر جهدًا للحفاظ على أرض مصر وصونها وتنميتها ، فذلك الوطن يعيش فى وجدان كل مصرى سيظل محميًا بإرادة من الله ينفذها أبنائه الأوفياء الذين يضحون بحياتهم فى سبيل رفعته وكرامته.

 

أسر الشهداء والقضاء على الإرهاب والتطرف

 

وتحدث الرئيس السيسى عن آفة الإرهاب والتطرف، مؤكداً حرص الدولة على استئصالها من ربوع الوطن، مشيراً إلى أن احتفالنا بذكرى تحرير سيناء من كل عام، لا يكتمل دون أن نتذكر شهداء مصر الأبرار، نحيى أرواحهم الطاهرة ونقدر دمائهم الذكية ونقول لهم أبدا لن ننساكم أو أبنائكم وعائلتكم فمصر تقدر تضحيات أبنائها من رجال قوات المسلحة البواسل ورجال الشرطة الأوفياء الذين تتكاتف جهودهم معا من أجل تطهير أرض سيناء من آفة الإرهاب والتطرف.

 

مواجهة غلاء الأسعار ومعاناة الفقراء

 

ولم ينس الرئيس فى خطابه، الأزمات التى تواجه الفقراء، خاصة فى ظل موجة ارتفاع الأسعار، مطالبا الحكومة والقوات المسلحة ببذل الجهد للحفاظ على الأسعار وعدم ارتفاعها حتى فى ظل تذبذب الدولار وارتفاع سعره.

 

وقال السيسى فى هذا الصدد:” أنا بكلف الحكومة بحساب فرق الأسعار والتضخم الناتج عن التذبذب للدولار من خلال منظومة التموين، ليتم ضخ نقاط تعادل حجم هذا التضخم أو تزيد لصالح الطبقات محدودة الدخل البسطاء..

 

بطمن الشعب المصرى وبطمن كل الناس البسطاء منتبهين أوى لكم وعارفين أنكم بتعانوا ومش هنسيبكم تعانوا”.

 

كما كلف الرئيس، الجهات المعنية بتوزيع 2 مليون مجموعة سلع أساسية للمحافظات والفئات محدودة الدخل، مشيرا إلى أن أجهزة الدولة المختلفة بذلت جهدا كبيرا لتحقيق الاستقرار والأمن، مضيفاً: ” الأمن والاستقرار الذى تحقق مسؤوليتنا كلنا ويجب أن نحافظ عليه ولا نروع المدنيين مرة أخرى”، لافتا إلى أن الحفاظ على ذلك مسؤولية القوات المسلحة والشرطة والحكومة.

 

الحفاظ على دولة القانون والمؤسسات

 

وتحدث الرئيس عن خطورة انسياق البعض وراء محاولات هدم مؤسسات الدولة، وقال إن هناك جهوداً تبذل من أجل الحفاظ على دولة القانون ودولة المؤسسات.

 

وأضاف أنه خلال الـ30 شهراً الماضية أصبح لمصر دستور وبرلمان وحكومة ومؤسسة رئاسة ويجب ان نحافظ عليهم لأن بقاء تلك المؤسسات هو بقاء للدولة نفسها ، مشيراً الى أن قوى الشر لن تستطيع أن تثنينا عن الحفاظ على مؤسسات الدولة، قائلا:”سنحافظ على دولة القانون والمؤسسات”.

 

وتابع الرئيس فى هذا الصدد:” أتحمل المسؤولية بالتعاون مع مؤسسات الدولة وبالمصريين ومعا سنستطيع أن نحافظ عليها رغم كل محاولات النيل منها لأننا دفعنا ثمن كبير حتى نصل إلى ما نحن فيه ولن نسمح لأحد بأن يمس مصر وأمنها”، مؤكداً أن هناك مشروعات كبيرة لربط سيناء بالوادى.

 

ما يمكث فى الأرض “تعمير” وليس “خراب” وفيما يؤكد على توجه الدولة نحو تنمية وتعمير سيناء، قال السيسى، إن ما يمكث فى الأرض هو العمل الطيب الذى يسفر عن التنمية المستدامة وعمار الأرض وأنه آن الأوان لكى تنعم أرض سيناء بتحريرها من خلال تنفيذ برنامج طموح بإنشاء 17 مجمعا سكنيا و13 مجمعا زراعيا وتوفير المياه اللازمة، واستكمال شبكة الطرق وإنشاء أنفاق أسفل قناة السويس تربط سيناء بالوادى.

 

الدولة المصرية منتبهة لمخططات “قوى الشر”

 

وجدد السيسى تأكيده، على أن “قوى الشر” تدفع للإضرار بمؤسسات الدولة المصرية، مشيرًا إلى انتباه الدولة المصرية لكل المحاولات للنيل منها، قائلا: “إن أنشطة الجماعات الإرهابية تنحسر، متعهدًا بإعادة إعمار سيناء فى القريب العاجل”.

 

رسالة شديدة اللهجة للخارج

 

وفيما يخص المنطقة العربية، ومحاولات بعض القوى الإقليمية “فرد عضلاتها” وبسط نفوذها، قال الرئيس السيسى إن مصر لن تقبل بتهديد أمنها القومى ولن تسمح لأى دول بتهديد أمنها العربى.

 

وأكد الرئيس أننا نعيش فى منطقة تموج بالتحديات التى تنعكس على الأمن القومى المصرى ، لافتاً الى إن استعادة سيناء بالحرب والتفاوض تمثل ملحمة رائعة للتمسك بالتراب الوطنى.

 

 

 

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

“تامارا جولان” أخطر صيد لصقور المخابرات المصرية

يثبت جهاز المخابرات العامة المصرية يوما بعد الآخر مدى الحنكة والذكاء والمراوغة والقدرة على المناورة، …