الرئيسية / أحداث وتقارير / الشعاع الأزرق يقصف عقولنا بموجات “ELF” وسلاح HAARP (فيديو)

الشعاع الأزرق يقصف عقولنا بموجات “ELF” وسلاح HAARP (فيديو)

BLUE BEAM

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن

ما العلاقة بين مشروع HAARP”هارب للتحكم بالطقس و مشروع الشعاع الأزرق .. ؟ ما حقيقة الكائنات الفضائية التي تشاهد في مناطق مختلفة من العالم .. ؟ ما هي خطة الماسونية العالمية للقضاء على الديانات السماوية و نشر دين عالمي موحد .. ؟ باختصار , ما هو مشروع الشعاع الأزرق .. ؟

ما سنعرضه عليكم في السطور القادمة هو فكرة غريبة جدا قد يجدها البعض مضحكة , و البعض الآخر استخفاف بعقول البشر , و نحن هنا ندعو إلى قراءة الأسطر التالية و متابعة البحث بالموضوع في أماكن أخرى , و ندع الحكم لكم ..

يعتبر مشروع الشعاع الازرق ذو علاقة وطيدة بسلاح النبضة الكهرومغناطيسية او “HAARP”.

بعد أن تحدثنا سابقا عن مشروع هارب للتحكم بالطقس , أصبح بالإمكان أن نقدم لكم الفكرة الأكبر للمشروع , و لماذا السعي لإنشاء مثل هذا السلاح الفتاك الذي هو بالحقيقة جزء من مشروع أكبر يحتوي عدة مراحل هارب هو أول مرحلة منها ..

الشعاع الأزرق ” Blue Beam ” هو باختصار آخر خطوات الماسونية للسيطرة على العالم و تنصيب الأعور الدجال ملك على الأرض بعد إتمام مشروع النظام العالمي الجديد و القضاء على الاختلافات بين الأمم و توحيد اللغة و العملة و إزالة الحدود و القضاء على الفقر و الأمراض و الأهم , القضاء على الدين ..

لكن كيف سيتم ذلك .. ؟

يسعى الماسونيون من خلال مشروع هارب إلى خلق زلازل و تفجير براكين و إحداث موجات تسونامي تطيح بالأماكن الدينية المقدسة في العالم عند المسلمين و المسيحيين و اليهود – ( بغض النظر عن قدرتهم على فعل هذا أو لا , لكن هذا ما يطمحون لفعله )  

و بالتالي فإنهم بحاجة لشيء جديد يعطونه للبشر لإقناعهم بأن الديانات السماوية التي كانوا يتبعونها مجرد خزعبلات و أكاذيب , و لأن طبيعة الإنسان و فطرته تدعوه إلى عبادة الله منذ بدء الخليقة , فإن الماسونيون وجدوا أن الحل الأمثل بإنشاء دين جديد موحد لجميع شعوب الأرض بعد إنشاء النظام العالمي الجديد , و لكنهم يحتاجون إلى أدلة و براهين لكي يثبتوا أن الدين الجديد هو دين إلهي و ليس دين مخترع من قبل بشر , إذا ماذا يخطط أتباع الدجال لهذا .. ؟

كنا قد عرضنا عليكم سابقا شرح مفصل عن مشروع هارب للتحكم بالطقس و أظهرنا بعض قدراته , و الحقيقة أنهم يسعون لاستخدام هارب لهدم الأماكن المقدسة عند البشر , و بعد المسجد الأقصى و كنيسة القيامة و غيرها , و يتوقع الكثير أنهم سيضربون اليهود من خلال حقيقة عدم وجود هيكل سليمان المزعوم تحت المسجد الأقصى , حيث يكونون قد ضربوا المسلمين و المسيحيين و اليهود بنفس الوقت.

و ستبدأ مرحلة النظام العالمي الجديد و سيكون العالم كله تحت هيمنة و سيطرة الأعور الدجال الذي سيحكم الأرض بنفسه شخصيا من خلال خداع البشر جميعا بإنزال صور و أشباح وهمية ضوئية على هيئة و شكل الأنبياء و الرسل و الآلهة التي يعبدها البشر بمختلف أديانهم و أعراقهم و أطيافهم و ألوانهم , عن طريق تكنولوجيا متطورة جدا تعرف باسم ” مشروع الشعاع الأزرق “.

و كان الباحث و الكاتب الصحفي الكندي سيرج موناست أول من كشف الموضوع عن طريق الخطأ من خلال اطلاعه على وثائق سرية أمريكية رفقة زميله في عام 1992 ..

و بالفعل حاول نشر الخبر و أجرى عدة لقاءات صحفية و تلفزيونية مع جهات مستقلة , و في محاولة من الاستخبارات الأمريكية لإسكاته و ثنيه عن التكلم حول الموضوع , قامت باختطاف ابنته و لم يعرف أحد مصيرها حتى اليوم.

لكن هذا لم يثني موناست عن قراره و حاول فضح المؤامرة أكثر , لكن فجأة و بدون إنذار توفي سيرج موناست عام 1996 بسبب جلطة قلبية و بعد 6 أيام فقط توفي زميل له أيضا بسبب جلطة قلبية رغم أن سجلهما الطبي لم يظهر أي أعراض إصابة بأمراض قلب .. !!


و من ذلك الحين تحدثت بعض الصحف المستقلة عن المشروع دون أن تعطيه اهتمام كبير خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر و القوانين الأمريكية الصارمة التي فرضت على الصحافة بعده بعدم نشر أي موضوع يضر ” الأمن القومي الأميركي ” ..

إلى أن وقعت إحدى الوثائق الرسمية التي صدرت من وكالة ناسا الفضائية الأمريكية و التي أعطيت إلى الكونجرس الأميركي للموافقة عليها في يد الباحث الأميركي الشهير ” أليكس جونز ” و الذي لعب و يلعب حتى اليوم دور كبير في كشف مؤامرات الماسونية و حكومة العالم الخفية في إدارة العالم و له العديد من الفيديوهات حديثا حول الثورات العربية و حقيقة أنها مجرد مرحلة من المراحل الأخيرة لإقامة النظام العالمي الجديد ..

هذه الوثيقة تثبت تورط وكالة ناسا مع وزارة الدفاع الأمريكية و بتمويل مباشر من مجموعة روتشيلد الصهيونية لمشروع الشعاع الأزرق بهدف الوصول إلى النظام العالمي الجديد في الفترة بين أعوام 2020 إلى 2025 ..

صورة عن الوثيقة :

http://www.abbaswatchman.com/Project%20blue%20beam.jpg

 

مراحل مشروع الشعاع الأزرق*

 

المرحلة الأولى:

استخدام مشروع هارب لصنع زلازل لهدم الأماكن المقدسة عند أتباع دين التوحيد من مسلمين و مسيحيين و يهود و الخروج بنظرية تبين خطأ فهم البشر للدين و أن الكون وجد بطريقة أقرب إلى فكرة التطور الدارونية الإلحادية , يترافق هذا مع ظهور أدلة و براهين علمية و دينية معدة مسبقا تثبت خطأ الديانات السماوية الثلاث , مثل وجود وثائق تاريخية تحت المسجد الأقصى بعد هدمه مثلا تثبت خطأ الدين الإسلامي تكون قد زرعت مسبقا و بتكنولوجيا متطورة تم وضع الوثائق بطريقة تجعل العلماء يظنون أنها فعلا تعود لآلاف السنين منذ زمن الأنبياء ..

 

المرحلة الثانية:

 استخدام السماء كشاشة عرض سينمائية كبيرة لعرض صور و أشباح لآلهة أو نبي أو رسول أو قديس يؤمن فيه أهل المنطقة التي ظهر فيها الشبح الضوئي تحدث كل أهل منطقة بـ لغتهم , وسيستخدمون لهذه الخطوة قواعد بحرية و أرضية و فضائية تحتوي أجهزة بث ضوئي ذات تكنولوجيا لم يصل إليها البشر بعد يوجد أكبرها في مثلث برمودا و في جزر في القارة الأسترالية و في القطبين و أماكن تواجد القواعد العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط , إضافة لعشرات الأقمار الصناعية و المركبات الفضائية المنتشرة فوق الأرض ..

و في ساعة الصفر تظهر هذه الأضواء و الأشكال الليزرية على شكل أشباح تحدث أهل المنطقة بلغتهم و تخبرهم بضرورة إتباع الدين العالمي الجديد و هم رسل هذا الدين و أنبيائه المرسلين من الله لتبشير الناس بهذا الدين ..

و كنا قد أخبرناكم سابقا عن المواد الكيميائية التي تطلقها الطائرات النفاثة أثناء طيرانها , و استخدامها في مشروع هارب , حيث يمكن الاستفادة منها أيضا لعكس الأشعة الضوئية عليها و إظهار الأشباح بشكل أوضح على المعادن الموجودة بالغلاف الجوي لغرس الشك بقلب المؤمن قبل الكافر ..

و الحقيقة أنهم قد وصلوا إلى هذه التكنولوجيا و قاموا بتجريبها بعدة أماكن في العالم , و هذه أمثلة بسيطة عنها :

* عدد كبير من المدن حول العالم تشاهد فيها ظاهرة الشعاع الأزرق بشكل واضح في تقارير من قنوات تلفزيونية مختلفة حول العالم :

https://www.youtube.com/watch?v=iFRKJ6PZZ3c&feature=related

* ظهور شكل النبي عيسى المسيح عليه السلام في سماء موسكو بشكل واضح جدا :

https://www.youtube.com/watch?v=LPXMejZSNWU&feature=fvwrel

* ظهور مريم العذراء عليها السلام في سماء لبنان عدة مرات :

http://dc09.arabsh.com/i/03009/ycgvvi2sobxd.bmp

* ضوء غريب جدا على شكل كرة نارية يسقط بسرعة هائلة يسقط فوق قبة الصخرة في القدس الشريف و يبقى عدة ثواني ثم يطير إلى الفضاء منذ عدة أشهر فقط :

http://www.youtube.com/watch?v=rx494YSu97U


المرحلة الثالثة :

تعريض الناس المشاهدين لهذه المؤامرة الكونية إلى موجات ذات تردد منخفض جدا عبر تكنولوجيا مشروع هارب تدعى هذه الموجات بـ ( ELF , ( VLF و هي موجات معروفة لدى أطباء الأعصاب و هي نفس الموجات التي يستخدمها مخ الانسان , و في حال إسقاطها على منطقة محددة يمكن أن تجعل الناس يشعرون براحة نفسية و طمأنينة و يظنون أن هذه الطاقة بسبب الآلهة التي تكونت أمامهم و ظهرت لهم لمحادثتهم ..


المرحلة الرابعة :

إشاعة خبر عن وصول رسائل إلى البيت الأبيض و الكرملين و غيرها من أماكن صنع القرار بالعالم تفيد بوجود هجوم فضائي على الأرض من كوكب آخر من قبل كائنات فضائية موجودة على المريخ و أصبح الجميع يعرف الكمية الهائلة من الأفلام و المسلسلات و الأخبار التي تبث يوميا في مختلف العالم لتثبيت فكرة وجود هذه الكائنات , و الهدف منها إجبار الدول جميعا للانصياع تحت مظلة الأمم المتحدة في دولة واحدة و جيش واحد و حكومة واحدة لمحاربة هذه الكائنات الفضائية و الانتصار عليها ..

و قد كان الرئيس الأميركي السابق رونالد ريجان قد تحدث عن الموضوع في جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة قائلا :

..(( ربما نحن بحاجة إلى تهديد عالمي من الكون الخارجي , أنا غالبا ما أفكر بيني و بين نفسي كيف أنه ستتلاشى سريعا كل اختلافاتنا و مشاكلنا إذا واجهنا تهديد من مخلوقات فضائية من خارج هذا العالم , حينها سيتوحد البشر و تنتهي الحروب , لكن أسألكم : أليس بيننا اليوم كائنات فضائية حقا .. ؟ ))..

و كان ستيفن هوكينز العالم الفيزيائي النووي الأميركي , و واحد من بين أذكى البشر على وجه الأرض , قد شبه فكرة غزو الأرض من قبل كائنات فضائية , باكتشاف كريستوف كولومبوس لـ القارة الأمريكية , بمعنى آخر .. لم تجري الأمور على ما يرام بالنسبة لسكان أميركا الأصليين من الهنود الحمر .. !!

و لا يخفى على أحد تصوير أشكال لصحون طائرة تحلق في سماء عدة أماكن في الأرض على علو لا يختلف كثيرا عن العلو الذي تحلق فيه الطائرات الحربية لكن بسرعة جنونية تفوق قدرة البشر ..

و هذه أمثلة عن هذا :

طائرة حربية إسرائيلية من نوع F16 تلتقط صورة لـ ” صحن فضائي ” قرب الحدود السورية فوق الجولان المحتل :

https://www.youtube.com/watch?v=dwLN6dQVeRM&feature=related

تصوير صحن فضائي يطير في سماء نيويورك منذ عدة أشهر فقط :

https://www.youtube.com/watch?v=SCenIEppd6U

تصوير أجسام فضائية غريبة تقترب من الأرض في سماء لبنان :

https://www.youtube.com/watch?v=jfyK-fdKdQk

و حقيقة هذه الصحون الطائرة غير معروفة حتى الآن , فالبعض يقول أنها ستكون أجسام ضوئية وهمية عن طريق مشروع الشعاع الأزرق مثل صديقنا أليكس جونز , و البعض الآخر يعتقد أن الدول الخمسة الدائمة العضوية بمجلس الأمن و بالتحديد أميركا و روسيا قد توصلت فعلا لـ تكنولوجيا متطورة تمكنها من التغلب على الجاذبية الأرضية و تسخيرها لمصلحة البشر , عن طريق أسرار علمية حصلوا عليها من خلال العلماء النازيين الذي كانوا يخدمون في جيش هتلر أثناء الحرب العالمية الثانية و تطوير أفكارهم و أسرارهم التي كانت الأولى على مستوى العالم , مما يمكنهم من إطلاق صحون طائرة بسرعة تصل لـ 90 ألف كيلو متر بالساعة , سرعة لا يمكن تخيلها مطلقا ..

و ما يقوي من صحة هذه النظرية مشاهدة المدنيين القريبين من مثلث برمودا لصحون طائرة ” تخرج ” من الأرض إلى الفضاء و لا تهبط من الفضاء إلى الأرض .. !!

لكن المفاجأة غير المتوقعة أن هذه المخلوقات بعد نزولها المفترض للأرض لن تأتي لتدمير البشرية و القضاء على الحضارة , فهي بالحقيقة مجرد آلات من صنع البشر و ليست قادرة على تدمير الأرض و قتل البشر , الحقيقة أن هذه المخلوقات المفترضة ستأتي إلى الأرض لإنقاذ البشر و سكان الأرض من الحروب و الفقر و المجاعة و نشر السلام و العدل و المساواة في العالم , وقد بدأ الماسون بتجهيز مقاطع فيديو يقولون أنها من كواكب أخرى جاءت كـ رسائل إلى سكان الأرض.

 

نموذج لمخلوق فضائي:

https://www.youtube.com/watch?v=WGw4nCJ1U6A

وترجمة المقطع إلى العربية:

..(( تحياتي إلى سكان الأرض , إن شعبي ابتكر تقنيات تمكننا من التخلص من أجسامنا المادية , و أن نطير لمسافات بعيدة في طرفة عين , نحن على اتصال مباشر بقادتكم لنساعد البشر على تخطي الصعوبات , و ذلك لأننا نؤمن بكم , نحن نساعد علمائكم على إيجاد العلاجات و الأدوية للأمراض التي تتعب أجسادكم و لا تجدون علاجا لها , و لكي نساعدكم على الحفاظ على الموارد الطبيعية الموجودة في الأرض .. أغلبنا يريد العيش بسلام , و ربما في يوم ما و بمساعدتنا قد نستطيع تحقيق ذلك , أنصارنا أقوياء جدا , و في ازدياد دائم , انتظرونا فنحن قادمين إليكم ))..


و نختم مع هذا المقطع الذي تظهر فيه المغنية اليابانية ” الوهمية ” الشهيرة ” ميكا ” و التي أصبحت معشوقة الشباب و الفتيات في اليابان , وهي تغني أغنيتها الشهيرة ” العالم ملكي ” , و يمكنكم من خلال المقطع معرفة الدرجة التي وصلوا إليها في التكنولوجيا الليزرية ثلاثية الأبعاد :

https://www.youtube.com/watch?v=O8B5sl7IRV4

 

https://www.youtube.com/watch?v=O8B5sl7IRV4

 

https://www.youtube.com/watch?v=jUDM5w3CRic

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

“تامارا جولان” أخطر صيد لصقور المخابرات المصرية

يثبت جهاز المخابرات العامة المصرية يوما بعد الآخر مدى الحنكة والذكاء والمراوغة والقدرة على المناورة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *