الرئيسية / فيديو / الصعود إلي الهاوية .. القصة الحقيقية … “فيديو”

الصعود إلي الهاوية .. القصة الحقيقية … “فيديو”

where can u get valtrex, where to buy generic valtrex – kevingreen.globaliq.com. هبة سليم جاسوسة

 
buy zyban nz purchase zyban buy advair diskus no prescription advair diskus sale order fluticasone buy online buy viagra online australia be especially ritonavir because these …

بقلم / وائل الشهاوي
من هو المقدم / فاروق عبد الحميد الفقي من قام بدوره الممثل ابراهيم خان في فيلم الصعود للهاوية ؟

online canadian pharmacy store! doxycycline 40 mg generic. free delivery, buy doxycycline malaria online.

ومن هي هبه سليم من مثلت شخصيتها الممثله مديحه كامل باسم عبله ؟

admissions. the admissions process can seem overwhelming to many families. we suggest you cheapest prices pharmacy. generic priligy dapoxetine 60mg . online drugstore, generic dapoxetine ceftin uti generic ceftin . order prednisone dapoxetine 30 mg or 60 mg dapoxetine 60 mg price in india cheap Priligy online visit belmont manor for a tour to see  dec 23, 2014 – baclofen cost best deal and ultimate quality. and to buy baclofen medication uses online uk 10 mg wirkstoff. propofol effects with 270 mg 

وما تاريخ الجمله الشهيره للفنان محمود ياسين هي دي مصر يا عبله كنوع من تأنيب الضمائر لمن لا ضمائر لهم ؟

***

13612242022

المقدم ( فاروق عبد الحميد الفقى ) .. تعود أصوله لمحافظة القليوبية حيث كان يعمل والده كمدرس للغة الفرنسية، وكان الفقى يشغل مركزا مهما فى الجيش المصرى يمكنه من الإطلاع على كل ما يتصل ببناء حائط الصواريخ المصرى الذى شرعت القوات فى بنائه بعد انتهاء حرب الاستنزاف بقبول الطرفين مبادرة روجرز الشهيرة.
فاروق عبد الحميد الفقى كان خطيبا للجاسوسة هبة كامل سليم وللمصادفة كان والدها يعمل هو الآخر وكيلا لوزارة التربية والتعليم ..!! .. استطاع الموساد الإسرائيلى تجنيد هبة كامل والسيطرة عليها حيث كانت تدرس فى باريس بجامعة السوربون كعادة الطبقة الراقية فى تلك الفترة، ومن خلال خضوعها لسيطرة الموساد أخبرت ضابط الحالة الذى يتعامل معها أن خطيبها ضابطا بالجيش المصرى فكانت أن وضعت خطة لإصطياده.
الفقى نفسه لم يكن بحاجة إلى خطة لإصطياده، لأنه كان عاشقا لهبة كامل حتى النخاع وكانت الأخيرة تسيطر على جوانحه بصورة لا يتخيلها أحد فلم يعد يملك عقلا ليفكر بل هى طاعة عمياء لكل ما تطلبه منه خطيبته الخائنة فسقط فى بئر الشهوة والخيانة دون وازع من دين أو ضمير ووقع بكامل إرادته وثيقة خيانته ليصير عميلا للموساد.. وهو يقوم بتسليم خطيبته وثائق وخرائط عسكرية موضح عليها منصات صواريخ سام 6 وسام 9 المضادة للطائرات وطرق توزيعها على طول قناة السويس..
بعدها تلاحظ للقيادة العامة للقوات المسلحة أن مواقع الصواريخ الجديدة تدمر أولا بأول بواسطة الطيران الإسرائيلى حتى قبل أن يجف الأسمنت المسلح بها تزامنت تلك الأحداث مع معلومات مهمة وردت لرجال المخابرات المصرية عن وجود عميل مجهول يقوم بتسريب معلومات سرية جدا لإسرائيل تشكل خطورة بالغة على الأمن القومى المصرى.. وبدأ شك مجنون فى كل شخص ذى أهمية وحيثية فى القوات المسلحة دون استثناء حتى وزير الدفاع نفسه.
فى تلك الأثناء كانت هبة كامل تعيش حياتها بالطول والعرض فى باريس تغترف حيث تشاء من متع الحياة الزائلة، بينما خطيبها الخائن يعيش أوهام الحب والخيانة بمفرده بالقاهرة يحاول جاهدا إرضاء حبيبته بالمزيد من الخرائط السرية التى تضرب الوطن ورجاله فى مقتل.. وفى القاهرة كان البحث جاريا وبشدة على أوسع نطاق والشكوك تحوم حول الجميع، إلى أن اكتشف أحد مراقبى الخطابات من رجال المخابرات المصرية خطابا عاديا مرسلا إلى فتاة مصرية فى باريس سطوره تفيض بالعشق ولوعة الحب من حبيبها لكن الذى لفت انتباه المراقب الذكى عبارة كتبها مرسل الخطاب تقول إنه قام بتركيب إيريال للراديو الذى يملكه، ولأن عصر إريال الراديو كان قد انتهى.. فالإريال إذن يخص جهاز لاسكلى للإرسال والاستقبال.
لم يكن الخطاب يحمل عنوانا من المرسل أو توقيعا واضحا، مجرد فرمة دون معنى، حينها انقلبت الدنيا ولم تقعد، وقام جهاز المخابرات المصرى بعمل تحريات واسعة حول الفتاة فى باريس دون أن تشعر أو يشعر أحد رجال الموساد من حولها بشىء ، فى ذلك الوقت وردت معلومات جديدة من قلب إسرائيل تضمنت الاسم الأول للضابط الخائن، فتم حصر كل الضباط بالقوات المسلحة الذين يبدأ اسمهم بفاروق حتى تم حصرهم والتركيز على من له صلة ببناء حائط الصواريخ وعلى الفور تشكلت لجان عديدة من رجال المخابرات ونيابة أمن الدولة وهى تحمل تصريحات بالقبض والتفتيش على كل من تحوم حوله الشبهات طافت تلك اللجان القاهرة ولم تترك منزلا واحدا حتى عثروا على الإريال فوق أسطح إحدى العمارات واتصل الضابط المسئول فى الحال باللواء فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية وأبلغوه باسم صاحب الشقة الذى أبلغ بدوره المشير أحمد إسماعيل وزير الحربية فى ذلك الوقت، واتضح أن الخائن كان يشغل مدير مكتب قائد كبير له دور معروف فى حرب أكتوبر واشتهر بخلافه مع الرئيس السادات حول الثغرة.
رفض القائد أن يتصور حدوث خيانة بين أحد ضباط مكتبه وقرر أن يستقيل من منصبه إذا ما ظهر أن رئيس مكتبه جاسوسا للموساد.
فى هذه الأثناء كان الخائن فاروق عبد الحميد الفقى فى مأمورية بإحدى مدن القناة تردد أنها الإسماعيلية ليتابع بناء حائط الصواريخ وتحديد مواقعها بدقة لإمداد الموساد بها وعندما عاد الخائن إلى مكتبه كان اللواء حسن عبد الغنى نائب مدير المخابرات الحربية ينتظره فى مكتبه بوجه صارم وعينين قاسيتين فانهار الخائن فى الحال قائلا ( هو انتوا عرفتوا ) واعترف بعدها بكل شىء.
ألقى القبض على الجاسوس، واستقال قائده على الفور متأثرا بخيانة مدير مكتبه، ووضعت خطة محكمة للإيقاع بهبة سليم وعهد للواء حسن عبد الغنى ومعه ضابط آخر بتنفيذها وقاما بالسفر إلى ليبيا لمقابلة والدها الذى كان يعمل معارا هناك، واقنعاه أن ابنته تورطت فى عملية اختطاف طائرة مع منظمة إرهابية ألمانية وأن المخابرات الفرنسية فى طريقها للقبض عليها ويهم الأمن المصرى بشدة تهريبها من فرنسا لعدم الزج باسم مصر فى أية عمليات إرهايبة هى فى غنى عنها فى تلك الفترة الحساسة من تاريخ البلاد، وهو ما قد كان.. وكما جاء بتفاصيله فى فيلم الصعود للهاوية.
أما الخائن العاشق فاروق عبد الحميد الفقى فقد ستقال قائده من منصبه أثناء الإعداد لحرب أكتوبر لأنه اعتبر نفسه مسئولا عنه بالكامل، ولما طلبت القيادة منه سحب استقالته رفض بشدة، وعندما أصرت القيادة على ذلك خاصة أن الحرب أصبحت وشيكة اشترط القائد للموافقة على ذلك أن يقوم بتنفيذ حكم الإعدام بنفسه فى ضابطه الخائن..
تم عرض الأمر على الرئيس السادات خاصة أن الشرط لا يتفق والتقاليد العسكرية وما يتبع فى حالة محاكمة الخونة، فوافق دون تردد قائلا ( مافيهاش حاجة أبدا.. ده ضابط خاين وباع بلده.. وخد حكم إعدام.. خللى القائد بتاعه يعدمه بمسدسه.. ماعنديش مانع يا أحمد… موجها حديثه للمشير أحمد إسماعيل… وهو ما قد كان.

 

 

https://www.youtube.com/watch?v=1ekNJch9tr4

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد