الرئيسية / أحداث وتقارير / الفراعنة كانوا يستخدمون “وحل البرك” في النظافة الشخصية

الفراعنة كانوا يستخدمون “وحل البرك” في النظافة الشخصية

غادة شلهوب 54

كتب/ عمرو عبدالرحمن
أكد الصيدلي والباحث في علم الدواء، د. مروان سالم، أن استخدام الصابون العادي للشعر يتسبب فيما وصفه بـ”الكوارث”، موضحًا أن الشعر يحتاج إلى البروتين للنمو والتقوية، ولكن الصابون يعمل على تكسير هذه البروتينات، وقال: إنه من الأخطاء الشائعة استخدام صابون اليد على الوجه، ولذلك يجب الوقوف على نوع البشرة حتى تستخدم الصابونة المناسبة.

جاء ذلك خلال الحلقة التي خصصتها الإعلامية راغدة شلهوب، للنظافة الشخصية في برنامجها “كلام في سرك” على قناة “الحياة -2 “، موضحة أن النظافة الشخصية عامل مهم في عالم الأناقة والثقة بالنفس والحياة اليومية.

وأشار”سالم” إلى أنه لدينا اعتقاد أن الصابون المصطحب بعطر أفضل من الصابون غير المعطر، وهذا غير صحيح، لأنه مع زيادة المواد الكيمائية، يكون هناك مخاطر على البشرة، وقال: إن المصري القديم كان يستخدم “وحل البرك” التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم بتركيز عالٍ، وذلك في النظافة الشخصية من نهر النيل.

وقال: إن استخدامات النظافة الشخصية تطورت مع صناعة الصابون، لنجد كل مدينة في العالم لها صابونة معينة ما بين “البلدي” في مصر، و”النابلسي” في فلسطين، والصابون “الحلبي” في سوريا، وأفخم أنواع الصابون في العالم من مرسيليا، لافتًا إلى أن مكتشف الصابون في العالم، هو “نيكولاس لوبلنك”، الذي كرّس حياته لاستخراج مادة الصودا الكاوية، وكان ينتظر جائزة مالية ولكن قامت الثورة الفرنسية ولم يحصل عليها، فانتحر.

وقدم البرنامج طريقة بسيطة لتصنيع “الشاور جيل” في المنزل، وذلك من خلال بسمة السباعي، خبيرة التدبير المنزلي، ليتم تصنيعه بحسب طبيعة البشرة، وذلك من خلال المنتجات الطبيعية، بعيدًا عن المواد الكيمائية الخطرة غير الموثوق فيها.

وقالت: إن التصنيع يتم باستخدام صابون مغربي، وصابون جلسرين، ماء، مع كل صابونة 4 أكواب ماء مغلي، ويتم الوضع والتقليب بعد أن يتم “بشر” الصابونة، ونصحت بتصنيع زيت الجريب فروت، بمعدل نصف ملعقة، والذي يعتبر مضادًا للبكتريا والميكروبات.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

“تامارا جولان” أخطر صيد لصقور المخابرات المصرية

يثبت جهاز المخابرات العامة المصرية يوما بعد الآخر مدى الحنكة والذكاء والمراوغة والقدرة على المناورة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *