الرئيسية / فيديو / امريكا طورت سلاحا نوويا بسبب الزلازل الموجهة طراز B61-11

امريكا طورت سلاحا نوويا بسبب الزلازل الموجهة طراز B61-11

 

b1test

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن
كشف تقرير استخباراتي روسيا أن سلاحا ذريا صغير أنتجته الولايات المتحدة الاميركية من طراز “
B61-11″ تستخدمه في اطلاق البراكين والزلازل، سواء بشكل تجريبي لأغراض عسكرية أو لاستهداف دول بعينها، وعلي رأسها : روسيا – بوتين.

وأوضح التقرير أن السلاح تخطي مرحلة التجارب وأصبح قاب قوسين أو ادني من استخدامه بالفعل في مناطق الصراعات التي تخوضها امريكا ضد عديد من الدول.

وفي تعليق من الخبير الجيوفيزيائي الدكتور أمجد مصطفي، قال التقرير الجديد له علاقة بتقرير سابق كان قد فجر قنبلة من العيار الثقيل، كان قد صدر أيضا عن الاستخبارات الروسية، في شهر اكتوبر لعام 2013، وكشف أن الارهابي باراك أوباما قد سبق وأن أطاح بعدد من كبار الجنرالات في جيشه، بعد تفجير عبوة نووية صغيرة في المحيط بدلا من تشارلستون، ثم تسريب هذا النبأ الي جهات خارج البلاد.

واوضح ان المديرية العامة الاستخبارات GRUأصدرت وقتها تقريرا صادما للكرملين مفاده أن الرئيس باراك أوباما في حالة من الغضب العارم، حيث أطاح بأربع من أعلى رتب الضباط العسكريين في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن رفضوا تفجير جهاز نووي “في / قرب” مدينة تشارلستون ، بولاية ساوث كارولينا وبدلا من ذلك، انفجرت الأسبوع الماضي قبالة الأطلسي ساحل .

روسيا تتلقي الزلزال بدلا من تشارلستون

nuclear-weapons-us
ووفقا لهذا التقرير فإن القوات الاستراتيجية الصاروخية ( SMF )
اخطرت كل من الرئيس بوتين وهيئة الأركان العامة يوم الثلاثاء (8 أكتوبر) أنه في 01:58:11 GMT / UTC قد انفجرت عبوة نووية في قاع البحر قبالة المحيط الأطلسي بالولايات المتحدة ، على بعد 1000 كم (620 ميلا) من تشارلستون، مما تسبب في قياس زلزال بلغت قوته 4.5 و أن خبراء SMF حددوا قوتها بكونها تساوي 1 كيلوطن، أي ما يعادل قوة 1،000 طن من مادة تي ان تي.

واشار هذا التقرير إلى أن الخبراء في ( SMF ) قادرون على تمييز الزلزال الناتج من الانفجار الذري .. حيث تبدأ الأرض في الإهتزاز ببطء كما تنزلق الصفائح ضد بعضها البعض، ومن ثم يبدأ النشاط الزلزالي ببطئ وهكذا تبدأ الأرض في التراقص.

الجهاز الذري المستخدم كان B61-11 – و هو قنبلة نووية صغيره جدا من الجيل الذي تم إنتاجه و نشره من قبل إدارة كلينتون في حقبة ما بعد الحرب الباردة وتم التستر عليه من قبل الرؤساء كارتر وريجان، وبوش
و السلاحB61-11 يمكن ان يخترق و يفجر تحت سطح الأرض، بل و يخلق موجة صدمة هائلة قادرة على تدمير أهداف تحت الأرض.

و قد تحقق في اختبارات هذه القنبلة انها قادرة على اختراق 20 قدم في الأرض الجافة، حتى حين إلقائها من ارتفاعات فوق 40،000 قدم.

ولكن حتى هذا الاختراق الضحل قبل التفجير يسمح و بنسبة أعلى بكثير حين الانفجار لأنه يسبب صدمة للأرض بقوة حرجة

تحذيرات 8 أكتوبر من موقع Infowars.com و هو موقع مؤثر للغاية الذي أفاد 3 سبتمبر من العام ذاته، بما يلي:
“أكد مصدر رفيع المستوى داخل الجيش الآن بأن قاعدة Dyess الخاصة بسلاح الجو أن هناك نشاط للرؤوس النووية على الساحل الشرقي للولايات المتحدة يتلخص في نقل الرؤوس النووية إلى مكان مجهول و بسرية تامة و أنه تم الإبلاغ أن تكون ولاية كارولينا الجنوبية ستلتقط الرؤوس الحربية و أنها يحتمل أن تستخدم.

هذا التفجير أطاح باثنين من كبار القادة النووي العسكريين بالولايات المتحدةأحدهما نائب الاميرال تيمب Giardina البحرية والآخر بسلاح الجو الميجر جنرال مايكل كاري، واثنين آخرين من مشاة البحرية الامريكية من كبار الضباط، هما اللواء تشارلز M. Gurganus واللواء جريج A. Sturdevant.

و يفيد التقرير بأن اطاحة أوباما لهؤلاء كانت بسبب تسريب معلومات حول الهجوم النووي الوشيك على تشارلستون الذي كان يدبره أوباما
و قال التقرير أن الجنرالين Gurganus وSturdevant قاما بتسريب هذه المعلومات إلى مختلف مصادر الاستخبارات العالمية ، بما في ذلك Infowars.com وفرنسا dedefensa.org .
في حين كان الاميرال Giardina والجنرال كاري كانا أول من لاحظ أن أوباما نقل الأسلحة النووية إلى تشارلستون خارج سلسلة القيادة

ويقول خبراء ( GRU ) في هذا التقريرأنه تم تكليف الجنرالان Gurganus وSturdevant مع كبار قوات مشاة البحرية الامريكية من كامب ليجون في نورث كارولينا للبدء في تنفيذ الأحكام العرفية بعد أن هذا الهجوم المزيف.

بنفس القدر من الأهمية نلاحظ أن السناتور شيلدون R. Songstad عن جنوب داكوتا حذر من الإجراءات غير المسبوقة التي يجري اتخاذها في وكالة ( FEMA ) المنطقة الثالثة (التي تشمل واشنطن العاصمة) استعدادا لذلك، وتشمل ما يلي:

( 1 )
“دورة تدريبية تسعة أسابيع لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة في CONUS لتعلم فنون حرب المدن باللغة الإنجليزية، وأنظمة الأسلحة الأمريكية بدءا من الاسبوع 4 يوليو ل386،000 جندي على أن يكتمل ذلك بحلول 1 أكتوبر.

( 2 )
11 مليون دولار من المضادات الحيوية ليتم تسليمها إلى المنطقة الفيدرالية في 1 أكتوبر و التي أمر بها CDC.

( 3 )
FEMA أصدرت أوامر الشراء لأكثر من 14200000 باوند للمغاربة المقيمين في الخارج والوجبات السخانة ليتم تسليمها إلى الإقليم الثالث بدءا من 1 أكتوبر.

( 4 )
FEMA أصدرت الأوامر لشراء 22 مليون كرتونة من المياه في حالات الطوارئ ليتم تسليمها إلى المنطقة III من قبل 1 أكتوبر.

( 5 )
FEMA أوامر الشراء 13.6 مليون دولار للالمغاربة المقيمين في الخارج والوجبات سخان ليتم تسليمها إلى أوستن قبل 1 أكتوبر.
كما يجب تسليم تلك المركبات إلى 2800 DHS قبل 1 أكتوبر

السيناتور ليندسي جراهام من جنوب كارولينا الولايات المتحدة حذر من تهديد “بهجوم نووي إرهابي” في نفس اليوم الذي نشرت فيه Infowars.com تحذر من أن إنتل عسكري رفيع المستوى كشف لهم أن الرؤوس الحربية النووية يجري شحنها إلى ولاية كارولينا الجنوبية من قوة جوية كبيرة بتكساس لقاعدة تحت الإنشاء “بشكل غير رسمي” و ان هذا النقل يقع في دائرة العمليات السوداء.

RNEP

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *