الرئيسية / اخبار مصرية / انضمام النائبة منى منير والنائب عصمت زايد و مصطفى الفحام لحمله مع السيسى للحصاد

انضمام النائبة منى منير والنائب عصمت زايد و مصطفى الفحام لحمله مع السيسى للحصاد

 

أعلنت حمله مع السيسى للحصاد اليوم عن إنضمام النائبة منى منير عضو مجلس النواب عن دائرة العجوزة و الدقى و إنضمام النائب عصمت زايد عن محافظة المنوفيه مركز بركه السبع و كذلك إنضمام  القيادي الشاب والإعلامى مصطفى الفحام مقدم برنامج الشباب المصرى و رئيس مجلس إدارة شركة ام اى جى و عضو المكتب التنفيذى لمجلس الشباب المصرى للحمله . و قد أعرب  محمد الجيلانى المنسق العام لقائمة فى حب مصر إتجمعنا و مدير حمله مع السيسى للحصاد عن شكره و تقديره للشخصيات التى أعلنت إنضمامها اليوم معربا عن ثقته و ثقة جميع أعضاء الحمله فيهم و أن ما تتطلبه المرحله الحاليه من كافة الأعضاء هو الوقوف صفا واحدا خلف الرئيس لإستكمال مسيره البناء و التنميه التى بدأها سيادته منذ توليه الحكم فى مايو 2014 و أننا بصدد جمع 10 مليون توقيع لإعادة إنتخاب الرئيس السيسى لفتره رئاسيه ثانيه .

و قد صرحت النائبة منى منير عن ثقتها فى الرئيس السيسى و اعربت عن سعادتها بإنضمامها للحمله و إنها لن تدخر جهدا لدعم الرئيس السيسى فى مسيرة بناء الوطن و الذى يتطلب تضافر جهود ابناء مصر جميعا فى تلك المرحله الحرجه التى تواجهه البلاد و أكدت أن مصر ستعبر من عنق الزجاجه مهما كانت التحديات الداخليه او الخارجية .

قد صرح النائب عصمت زايد بأن الرئيس السيسى أعاد لمصر دورها الافريقى و العالمى و حمل على عاتقه تبعات الاصلاح الاقتصادى و جعل لمصر شبكه طرق تخدم الإستثمار و المستثمرين و حارب الفساد لدرجه أنه لا يوجد شخص فى الدوله يبعد عن العقاب مهما كان موقعه و مكانه إضافة إلى إهتمامه بالطبقات المهمشة و فى عهدة زاد التوسع فى مظله الضمان الإجتماعى من مسكن و معاش و تكافل و غيرها

الجدير بالذكر أن حمله مع السيسى للحصاد قد أعلنت عن إنضمام نواب و فنانين و شخصيات عامه إلى الحمله خلال الفترات السابقة بهدف إعادة إنتخاب الرئيس السيسى لفتره رئاسه ثانية .

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

محمد الجيلاني : إصلاح المحليات كفيل بنجاح خطط تنمية الدولة الحديثة

كتب : أحمد زينهم قال محمد الجيلاني ، المنسق العام لقائمة في حب مصر للمحليات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *