الرئيسية / اخبار / انطلاق فعاليات المؤتمر الاول لاورام الصدر في مصر.. ومبادرة الكشف المبكر عن سرطان الرئة على قائمة الاولويات

انطلاق فعاليات المؤتمر الاول لاورام الصدر في مصر.. ومبادرة الكشف المبكر عن سرطان الرئة على قائمة الاولويات

 

‎انطلقت فعاليات المؤتمر الاول لاورام الصدر والذي يعد المؤتمر الاول من نوعه في مصر، بقيادة الدكتورة علا خورشيد استاذ علاج الاورام جامعه القاهره ورئيس الجمعيه الدوليه لاورام الصدر وسكرتير عام المؤتمر الدولي لاورام الصدر، OnTiC ، ‎ أ.د رباب جعفر استاذ علاج الاورام جامعة القاهرة ورئيس جمعية اورام الصدر المصرية و رئيس المؤتمر، أ.د ماجد زكري استاذ جراحة القلب والصدر بالقصر العيني ورئيس المؤتمر، ‎أ.د عماد حماده استاذ علاج الاورام جامعة القاهره رئيس المؤتمر، ‎ا.د أحمد الحلفاوي استاذ الامراض الصدرية جامعة القاهرة وينوب عن الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية، بحضور النجمين الشابين أحمد فريد وطارق صبري اللذين تم تنصيبهما سفراء عن مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الرئة..

‎في البداية أكدت الدكتورة علا خورشيد سكرتير عام المؤتمر ان المؤتمر الاول الدولي لأورام الصدر الاول من نوعه في مصر بعد سلسلة ومحاولات متكررة من كل الجهات المعنية لوضع هذا النوع من الامراض على اولويات الاورام السرطانية الاكثر خطورة وشراسة.. مؤكدة ان هذا المؤتمر الصحفي هو بكورة انطلاق فعاليات المؤتمر الطبي الخاص بسرطان الرئة الذي يعقد يومي الخميس والجمعة القادمين الموافق 12و13 سبتمبر الجاري بالتعاون مع جامعات ويل كورنيل (الولايات المتحدة الأمريكية) ، جامعة القاهرة (مصر), جامعة نيروبي (كينيا) ، جامعة أسيوط (مصر) ، جامعة الزقازيق (مصر) ، و اقسام ب الاورام و الصدر بجامعة عين شمس(مصر) ، جامعة الإسكندرية (مصر) ، جامعة المنصورة (مصر)، الجمعيات المصرية: الجمعية المصرية للسرطان و جمعيه أورام الجهاز التنفسي، ، وجراحة القلب و الصدر، و الجمعيه المصريه العلميه للشعب الهوائيه، جمعيه اطباء دول البحر الابيض المتوسط للاورام الأورام (MMOF)، رابطه الاطباء العرب لمكافحه السرطان (AMAAC)، الأكاديمية الطبية العسكرية، روتاري مصر، صندوق مكافحة التدخين، ‎سوف يحضر علماء من امريكا والصين ودول لوروبا والبلاد العربيه والافريقية..
‎مضيفة أن هدف المؤتمر القضاء على اورام الصدر وخاصه اورام الرئه والتي اصبحت من الامراض الاكثر شيوعًا وأيضا الاخطر لانها تمثل اكبر سبب للوفيات لدى مرضى الاورام، ولذلك سوف يقوم المؤتمر بعرض ووضع خطط استرشادية للتشخيص الدقيق واستخدام احدث العلاجات مثل جراحات استئصال اورام الرئة بالمناظير والعلاجات الموجهة والمناعية مع او بدون جراحه لتحقيق أعلى نسب للشفاء في اورام الصدر..
‎ ولان التدخين هو اهم اسباب اورام الصدر و بسبب اكتشاف هذا المرض في مراحله المتاخره فسوف يتبنى المؤتمر مبادره الكشف المبكر عن سرطان الرئه بالتعاون مع جميع الجهات والمجتمع المدني و ذلك لحمايه صحة المواطن المصري، ‎خاصة بعد ان تم اثبات ان الكشف المبكر لاورام الرئه يؤدي الي الحفاظ علي الحياة لدي المدخنين الرجال بنسبة ٣٠٪ و ٦٠٪ وللسيدات بعد دراسه على أكثر من ٦٠ الف مدخن وذلك لاكتشاف الورم في المرحله الأولى في ٧٠٪ من الحالات بعد ان كان يكتشف عادة في المرحله الثالثه او الرابعه
‎وتأتي هذه المبادرة فى إطار بروتوكول التعاون بين جميع هذه الجهات المعنية و المجتمع المدني في مجال مناهضة التدخين وتفعيلاً للخطة الوطنية لحمايه صحة المواطن المصري والتي تواكب توجيهات سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وجهوده في هذا المجال بالتعاون مع وزارة الصحة والتضامن الاجتماعي والتعليم العالي.. منطلقين من هذه البداية للتوعية بخطورة التدخين وهو سبب رئيسى للعديد من الامراض المميته والكشف المبكر لاورام الرئه.
‎من جهته اكد الدكتور ‎ ا.د ماجد زكري استاذ جراحة القلب والصدر بالقصر العيني ورئيس المؤتمر، أن اكتشاف الورم في مراحله الأولى يؤدي إلى شفاء تام، ولأن الوقايه خير من العلاج ولأن السبب الرئيسي هو التدخين فسوف يتم التعاون مع صندوق مكافحه التدخين والادمان للحمله للامتناع عن التدخين و خاصه في سن المدارس.. مشيرا أن نسبة ١١٪ من أطفال المرحلة الابتدائية مدخنين، مما ينذر بخطر كبير على شباب المستقبل، مضيفًا أنه يريد تعميم عدم التدخين بالأماكن العامة حتى لا يتم الإضرار بشخص المدخن ومن حوله.
‎وأضاف زكري إنه على كل مدخن أن يفكر مليون مرة قبل تدخين السجائر التي من الممكن أن تدمر الرئة والصحة بالكامل، مشيرًا إلى ضرورة إجراء أشعة مقطعية للأشخاص فوق الـ٦٠ عامًا حتى يطمئنوا على صحتهم بشكل دوري.
‎من جهته أكد ‎ ا.د أحمد الحلفاوي استاذ الامراض الصدرية جامعة القاهرة وينوب عن الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية ، أن من أسباب سرطان الرئة بشكل أساسي هو التدخين.. مؤكدًا أن السبب الآخر هو الاستعداد الجيني أي أن الشخص مؤهل لاستقبال المرض، فهناك عائلات يشتهر بها الإصابة بالأورام على سبيل المثال فيكون الشخص آنذاك أكثر عرضه للمرض.
‎وأضاف الحلفاوي أن التدخين السلبي والتعرض لأبخرة المصانع الضارة والشيشة جزء لا ينفصل عن التعرض الكبير لاورام الصدر.. مؤكدا أن الأورام تصل لنسب شفاء عالية جدًا طالما تم الاكتشاف بشكل مبكر.
‎أ.د عماد حماده استاذ علاج الاورام جامعة القاهره رئيس المؤتمر اكد ايضا ان العلاج المناعي في مصر مكلف جدا وانه لابد من وجود آلية تتكاتف بها جميع الجهات للعمل على خفض تلك التكلفة، وذلك من خلال عقد بروتوكلات تعاون مع جميع الجهات المعنية للتقليل من التكلفة لدعم الحكومة للقضاء على المرض وهو احد اهم اهداف فعاليات المؤتمر..
‎وقالت الدكتورة أ.د رباب جعفر استاذ علاج الاورام جامعة القاهرة ورئيس جمعية اورام الصدر المصرية ورئيس المؤتمر نريد أن نصل للاكتشاف المبكر لمرض سرطان الرئة، حيث أن نسبة الشفاء بالمرحلة المبكرة تصل لـ 70%، في حين أن المراحل المتأخرة لا تصل لمرحلة الشفاء بقدر ما نحاول أن نصل لعدم تفاخم المرض.

‎وأضافت أن عدم اكتشاف المريض بصورة مبكرة للمرض لتشابه أعراضه بالأنفلونزا وغيرها من الأمراض، إلى جانب أن الطبيب عندما يأتي إليه المريض لا يفكر في حل الأشعة إلا متأخرًا…وأوضحت أن نسبة المدخنين للشيشة والسجائر من الرجال والنساء في تزايد مستمر، مما ينذر بخطر لا محال في ذلك.. مؤكدة أن حجر الشيشة الواحد يساوي 70 سيجارة.. كما أن تناول الشيشة بشراهة أرجع مرض السل مرة أخرى لمصر، وتساءلت أين دور القانون فلابد من سن قوانين تمنع تناول الشيشة والسجائر خاصة بالمناطق المغلقة.
‎وأضافت: أنه من الأبحاث والدراسات توقع الباحثون أن عام 2050 سيشهد وصول عدد المصابين بسرطان الرئة ثلاثة أضعاف الوقت الحالي.
‎من جهته أكد سفير مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الرئة الفنان أحمد فريد ن انضمامه للمبادرة يعد عمل مجتمعي لابد منه.. مشيرا إلي اهتمامه بكل كبيرة وضغيرة لأهداف المبادرة.. حيث إنه أول المعارضين للتدخين، مضيفا أنه مانع التدخين بالسيارة الخاصه به كوسيلة لمنع اصدقاؤه من التدخين وتشجيعهم علي التوقف.
‎وأضاف ان للفنان دور مجتمعي عليه أن يركز عليه وتمني أن يساعد كفنان في تشجيع الشباب للتوقف عن التدخين لعدم الاضرار بصحتهم ، حيث أن الصحه أمانه علينا المحافظة عليها، مشيرا انه بجانب وسائل التواصل الاجتماعي هناك بعض التجمعات التي يتواجد فيها الفنان يحضر فيها ويتفاعل مع الشباب بشكل مباشر وهو ما يعد اكثر تفاعلا وتأثيرا.. مشيرًا ان اعجاز ربنا في تكوينا في ان اجهوتنا تعمل خلال 24 ساعة للقيام بوظائفها لهو خير دافع للمحافظة عليها حتى يتم تسليم الأمانة..
‎مضيفا ان الجزء الاكبر من المشكلة ان السلوك الغذائي والرياضي والصحي في المجتمع لا يرقى الى حد الثقافة المرغوب فيها، او بمعني اخر ليس لدى الكثيرون ثقاقة الحفاظ على الصحة او الروتين اليومي للرياضة وبالتالي فان الصحة هي جزء من ثقافة الشخص من الصغر تنمو وتختلط مع المجتمع كلما كبر ولابد ان تكون جزءا من الخزانة الخاصة به وهي سلوكه وعقله وعاداته.
‎الفنان طارق صبري اكد ان المعاناة التي كان يعيشها مع اقرب شخص الى قلبه وهو والده الذي توفى بهذا المرض جعلته يشعر كيف يعاني مريض سرطان الرئة وهو أحد الاسباب التي دفعته الى ان يكون وجها وسفيرا للمبادرة حتى يشارك الناس رحلات علاجهم للشفاء التام، فواجبه كفنان ان يدفع الألم بعيدًا عن كل مريض من خلال تلك الحملة والكشف المبكر عنها حتى تتحق نسبة الشفاء التام..
‎واقترح صبري سن قوانين تمنع التدخين بالكافيهات حيث ان الامر اصبح منتشر بصورة كبيرة ، متمنيا المساهمه في زيادة التوعيه بالكشف المبكر لرفع نسبه الشفاء.

 

 

(Visited 1 times, 1 visits today)

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

كلية ليدز الدولية تشارك بالشرق الأوسط للتعليم والتكنولوجيا والطلاب في العراق

كلية ليدز الدولية تشارك بالشرق الأوسط للتعليم والتكنولوجيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *