الرئيسية / ارشيف الطليعة / باعتراف الصهاينة ورغم أنف إخوان الخيانة: مصر انتصرت في معركة الثغرة (فيديو – مستندات)

باعتراف الصهاينة ورغم أنف إخوان الخيانة: مصر انتصرت في معركة الثغرة (فيديو – مستندات)

المشير أحمد بدوي

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن
كانت موقعة الثغرة من أهم المواقع العسكرية التي دارت رحاها بين الجيوش المصرية المظفرة وبين جيش العدو الصهيوني، وقد دارت حولها الكثير من الإشاعات إلي حد استغلالها من جانب الغرب الصهيوني وبعض المتخاذلين من المنتسبين زورا للوطن الحبيب مصر، بأنها كانت انتصارا للجيش الصهيوني – كما يردد إخوان الخيانة وعواهر الجماعة الإرهابية..

في السطور القادمة، نكشف وبالوقائع والمستندات أن موقعة الثغرة لم تكون حلقة أخري في سلسلة انتصارات المصريين – سادة العالم وخير أجناد الأرض – علي ألد أعدائهم أجبن جنود الأرض.. الصهاينة.

وإلي نص حوار نادر للرئيس السادات والمشير احمد بدوى قائد الجيش الثالث فى مجلس الشعب عن ادعاءات العدو بخصوص حصار الجيش الثالث

اولا كلمة المشير احمد بدوى قائد الجيش الثالث فى ذلك الوقت:

يشرفنى ان اقرر امام سيادتكم ان شجاعة المقاتل المصرى وبطولته قد برزت اثناء المعركة بشكل يدعو الى الاعجاب والتقدير عندما قطع طريق الامداد لمدينة السويس وقوات بدر فى سيناء بعد وقف اطلاق النار

( تعليق: وهى حقيقة لا تشكيك فيها فقد ذكرت الوثائق الأمريكية ان وزير خارجية امريكا كيسنجر فى ذلك الوقت اعطى اسرائيل الضوء الأخضر يوم 22 اكتوبر 1973 لكسر وقف اطلاق النار والالتفاف حول الجيش الثالث وهو ما استخدمه السادات سياسيا بعد ذلك ضد اسرائيل فى المفاوضات التى جرت بين الجانبين)……

ولم تتأثر معنوياتنا …..ظلت ارادتنا قوية … وقد قاتلنا وتقدمنا الى مواقع جديدة فى سيناء …. واحبطنا محاولات العدو التى قام بها …خلال الايام 23 و 24 و 26 اكتوبر 1973 لدخول مدينة السويس .. بتلاحم رائع بين الشعب وقواته المسلحة … وعندما عزل عنا موقع كبريت … صمد افراده وتمسكوا به .. وتشبثوا بكل شبر فيه … رغم هجمات العدو المتفوقة المتكررة … وواصلنا امدادهم بالقتال والنيران … واستمروا فى الدفاع عن موقعهم …مؤكدين عزم وتصميم الجندى المصرى لأسمى معانيهم

كما لا انسى قوة الجزيرة الخضراء … تلك الجزيرة الصغيرة القابعة فى المدخل الشمالى لمدينة السويس… ذات التاريخ المجيد منذ حرب الاستنزاف … ظلت هذه الجزيرة الصغيرة على عهدها وعلى قوتها وصلابتها وصمودها …ولم ينل منها العدو رغم كل المحاولات الطاحنة التى حاولها ضدها …
…..
واؤكد فى هذه المناسبة ان اؤكد لسيادتكم …أن قوات الجيش الثالث الميدانى …مثلها مثل باقى افرع وتشكيلات القوات المسلحة ….. على اتم استعداد لتنفيذ مهامها الجديدة … التى كلفت بها بمنتهى العزم والأصرار …. والله يوفقنا لما فيه خير امتنا ووطننا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السادات : تبلغت اليك الأوامر الصادرة بالصمود … وادعى العدو ان السويس احتلت .. هل السويس احتلت ؟!!

احمد بدوى : لم يتمكن العدو من احتلال السويس ودمرت جميع دبابته التى حاولت الدخول الى مدينة السويس وتمسكنا بالسويس وظلت صامدة ولم ينل العدو منها ابدا

السادات : كانت قوات بدر تحت قيادتك حول ال 50 ألف بأسلحتها ومعداتها .. هل حافظت على المعدات والأسلحة

أحمد بدوى : حافظت على جميع معداتى واسلحتى وقاتلت العدو ورديت على جميع اشتبكاته بعنف وطورت الهجوم وعدلت مواقعى وكسبت اراضى جديدة

السادات : فى لحظة من اللحظات .. حين تصور العدو .. انه حاصركم وقطع عنكم الامدادات .. اصدرت اوامرى للقائد العام .. بأن تبقوا فى اماكنكم .. حتى ولو فنيتم .. هل حافظت على ابنائى الجنود والظباط ..

أحمد بدوى : حافظت على الجنود والظباط وصمدنا ولم ينل منا العدو وكان فى جميع اشتباكاته معنا ومحاولاته هو الخاسر … كان يخسر اكثر مما خسرنا .. ونتيجة لهذا لم يجرؤ العدو على اقتحام مواقعنا .. بعد ان كبدناه خسائر جسيمة ….

السادات : عاد ابنائى الجنود والظباط لاسرهم فى اجازات

احمد بدوى : معظمهم جميعا

السادات : للجيش الثالث الذى قيل عنه محاصر ، ولقائده احمد بدوى الذى رقيته وهو فى الحصار .. قائدا للجيش الثالث .. الجيش الثالث الذى حمى السويس .. الجيش الثالث الذى صمد وضرب اروع امثلة البطولة والفداء والصمود ولقائده احمد بدوى …له تقديرى وتقديركم جميعا تعبيرا عن تقدير الوطن كله

الرئيس السادات بعدها يؤدى التحية العسكرية للمشير احمد بدوى قائد الجيش الثالث اثناء حرب اكتوبر فى مجلس الشعب

اعترافات العدو:

كانت مذكرات رئيس اركان الجيش الإسرائيلى دافيد اليعازار تأكيدا لذلك فقد قال (وعن العبور غرب القناة يقول دافيد اليعازار رئيس الاركان الأسرائيلى فى 3 ديسمبر 1973 ” ما زال شارون يواصل تصريحاته غير المسئولة للصحفيين محاولا أن ينتقص من جميع القادة ليظهر هو فى صورة البطل الوحيد ، هذا بالرغم من أنه يعلم جيدا أن عبورنا إلى الجانب الغربى من القناة كلفنا خسائر فادحة ، ومع ذلك فأننا لم نستطع طوال عشرة أيام من القتال ان نخضع أى جيش من الجيوش المصرية ، فالجيش الثانى صمد ومنعنا نهائيا من الوصول إلى مدينة الإسماعيلية ، وبالنسبة للجيش الثالث فإنه ـ برغم حصارنا له ـ فإنه قاوم بل تقدم واحتل بالفعل رقعة أوسع من الأراضى شرقا ، ومن ثم فإننا لا نستطيع أن نقول إننا هزمناه ..أو أخضعناه ” دافيد اليعازار

*******

وهذه وثيقة نادرة يعرضها ابن مقاتل من الجيش الثالث فى حرب اكتوبر 1973 لمنشور كان يلقيه جيش العدو الصهيوني على جنود الجيش الثالث فى حرب معنوية ونفسية لقتل معنويات الجنود فى استكمال الحرب …

وكان كل ما فعله الجندى المصرى انه طبق هذه الورقة فى جيبه واستمر فى القتال … ويشاء العلى القدير ان يختفظ لنا بها مقاتل مصري لنشاهدها معا بعد 41 عاما على الحرب.

10606428_731542390250470_854849497056055585_n
الفيديو كاملا هناhttps://www.youtube.com/watch?v=xSLeg9tpaOc

 

تحيا مصر . تحيا مصر . تحيا مصر

*المصدر: صفحة “حرب أكتوبر 1973”.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *