الرئيسية / الطليعة t.v / باق من الزمن شهرين : نكشف اسرار النكسة القادمة !

باق من الزمن شهرين : نكشف اسرار النكسة القادمة !

خريطة الربيع العبري

الدكتور / أمجد مصطفي – يكتب

في عام 1967 ظن الأستعمار الصهيو اميركي أنه قد أسقط ثورة يوليو المجيدة التي قادها الجيش والشعب ضد الاحتلال الصهيو بريطاني، والتي حررت المصريين من سطوة و أستعباد الأجانب منذ العصر المتأخر من الحضارة المصرية القديمة .

 

وبعد أن غابت شمس مصر نحو 2000 من الأعوام آي 20 قرنا من الزمان .. جاء الاستعمار في يونيو 67 ليضرب أحلام مصر في نهر النيل ، ومشروعنا الكبير عليه باسم السد العالي و فرع توشكا منخفض القطارة .. وبالتالي ضرب مشروع مصر الصناعية والتكنولوجية الحديثة.

 

الهدف ضرب جيل بدأ حياته الدراسية في العام 1952 وأصبح يحمل حلم الثورة كاملة في وجدانه.

 

و لنحسبها سويا ؛

 

طفل دخل سنة أولى أبتدائي عام 52 + ست سنين أبتدائي = 58

58 + 6 سنين اعدادي و ثانوي = 65

ثم يدخل معهد سنتين أو سنتين من أربع سنوات كليه = 67

يعني المستهدف ضرب الحلم الوجداني للمواطن المصري قبل ما يتخرج أو يبدأ حياته العملية.

 

كان السد العالي ليلة نكسة 67 لم تكتمل مراحله ، ولم يكن قد تم بعد نقل المعدات الخاصة بمرحلة توشكا في الغرب .. رغم أن دراسات فرع النيل الغربي كانت قد أكتملت.

 

ولم يلحق مشروع صواريخ القاهر و الظافر للصواريخ بعيدة المدي يقف على قدميه.

كما لم يكد مصنع الحديد و الصلب يبدأ التشغيل ..

 

  • في هذه اللحظة ، تعرضنا للضربة الغادرة من قوي الأستعمار .. لندخل في دوامه من التصحيحات.

 

 

جاءت الضربة الاستعمارية عن طريق شبكات العملاء والخونة والجواسيس ثم بالعدوان المسلح.

 

= كل 25 سنه = جبل يستهدف

=================

 

  • ضرب نظام الحكم المصري يوم حصار الملك في قصره بالدبابات البريطانية كان في حادثة فبراير عام 1942 ، الهدف ضرب الجيل الذي صنع ثورة 19 .. (وبين الحادثتين 23 عاما بالظبط .. اضف لها عامين ليتواكب مع ارهاصات ثورة 19).

 

  • ضرب جيل ثورة يوليو بعد 25 عام من ضربة 42 ، بنكسة 1967 .. (25 سنه سن الجيل المستهدف = مواليد العام 1942 ). ضرب النهضة المصرية و القضاء على الوحدة المصرية السورية.

 

  • انقلاب 1986 – 25 سنه (سن الجيل المستهدف = مواليد العام 1961).

 

  • نكسة يناير 2011 – 25 سنه سن الجيل المستهدف = مواليد العام 1986 الذي شهد محاولة الانقلاب العسكري علي الدولة .

= دولة 24 يناير

 

في يوم 24 يناير 2011 ، كانت الدولة المصرية رغم أنها كانت من دول العالم الثالث ، إلا انها كانت واقفة علي اقدامها .. عبر مشروعات حجم توشكا .. منجم السكري .. بنية تحتية شاملة واحتياطي نقدي اجنبي = 45 مليار دولار.

 

وبدأ قصف مصر بأسلحة الجيلين السادس و السابع؛

 

ضربات خفية تحقق خسائر فادحة

وأسلوب جديد سمي أصطلاحا الثورات الملونة .

 

وهي خطوات جربت و نضجت على مر أعوام طوال .

 

تخريب الدول شرط أساس في أستنزاف قواها.

 

اعتمدت الحرب القذرة علي الطابور الخامس و العملاء و الجواسيس ..

 

و أنتهت بالأسلحة بعيدة المدى .

 

حيث تطالنا نيرانها بينما مصدرها بعيد تماما عن مجرد الوصول اليه لإسكاته أو الرد عليه.

 

كان برنامج حرب النجوم هو الأب الروحي لأسلحة الجيل السادس.

 

ثم جاءت التسعينات بأنهيار الأتحاد السوفيتي لتعلن عن أنطلاق تكنولوجيا الجيل السابع.

 

أنتهى عصر البارود و بدأ عصر طلقات الليزر النبضي و الجذبوي .

 

و انتشرت محطات أرضية و فضائية.

 

و بدأت أعمال التخريب عن بعد لإنهاك و إسقاط الدول، هلي خلفية قصف مستمر باسلحة قادرة علي صنع زلازل وبراكين وحرائق وانهيارات أرضية وإصابات جماعية بالامراض الخبيثة وتحويل الناس لمخنثين و شواذ بل ومسوخ بالفعل.

 

ثم تجنيد هؤلاء المسوخ عن بعد كعبيد مطيعين .. ليصبحوا أنوية لجيوشهم ( الحرة ) كما يسمونها لتنهش في الدول و تقطع أوصالها.

 

إذن يتم تركيع الدول بالتخريب و المؤمرات الإقتصادية و جيوش المخربين المسوخ تقطعها إلى أقاليم غاية في الصغر تحت راية الأستعمار.

 

و سمعا و طاعة من العبيد تجاه اسيادهم..

 

والعبيد هنا في مصر هم جماعات الاخوان الخوان والسلفيين والجهاديين المتأسلمين وعناصر 6 ابريل واليسار المخترق مثل الاشتراكيين الثوريين.

 

غايتهم جميعا تمهيد الارض للعدو بإنهاك الدولة وضرب وحدة شعبها وتهديد امنه وضربه في لقمة عيشه واقتصاده .. ثم يأتي العدو الخاردجي ليهلك المدن ويفرغها من سكانها.

 

ويجهل العبيد انهم ستتم التضحية بهم بنفس أسلحة العدو الخارجي بعد أن يكون هؤلاء قد أدوا مهمتهم ويظنوا انهم بانتظار المكافأة .. فلا يجدون سوي جزاء الجواسيس.

 

السيناريو نفسه حاولوا القيام به اثناء عدوان يناير الاسود علي الدولة المصرية ، بعد التمهيد له بتخريب دستور 23 يوليو المعدل في دستور 79.

 

والآن .. هم يحاولون تكرار ذات السيناريو ..

 

ومعاهد كانفاس وحركات اوتبور الصربية والماسونية جاءت بنفسها الي ” شباب الجواسيس” هنا في مصر .. بعد ان كان الجواسيس الشباب يضطرون للسفر الي هناك .. كما فعلت اسماء محفوظ واحمد دومة واحمد ماهر واحمد صلاح واسراء عبدالفتاح وعلاء عبدالفتاح وغيرهم من عملاء مجموعة الازمات الدولية وأبوهم الروحي محمد البرادعي .. الذي لا تزيد قيمته علي رباط حذاء للصهيوني ” جورج سوروس “…

 

والصفحات التي تدعو لتعلم حرب اللاعنف .. اصبحت تدق ابواب التواصل الاجتماعي في غيبوبة من الدولة.

 

السيناريو يتكرر إذن ولكن على مستوى أشد قسوة و قتامة.

لم يعد باقيا علي تنفيذه سوي شهرين ..

 

ما سيأتي في أكتوبر و نوفمبر .. سيكون عنيفا صادما.

 

أفق ………………………………………………….

أنت تحت قصف أسلحة الجيل السابع.

 

و من داخلك وبين جدران بيتك وفي الشوارع المحيطة بك يسكن العبيد .. وسيهاجمونك ليقتلوك لتفريغ المدن منك وكل المصريين.

 

أفق ……………………………………………………

 

أنت هدف للقتل .

 

والآن لا يبق سوي الكشف عن رأس الافعي المدبرة لكل هذه الضربات الغادرة .. ” اسرائيل “

 

وها هو هولاكو الجديد يقف في المؤتمر القومي السنوي للكيان الصهيوني في مدينة هرتزيليا ، ليتحدي الدولة المصرية ورئيسها وجها لوجه ..

يهددنا . ويدعونا للرضوخ لاسرائيل (التي تملك علوم الزراعة والتكنولوجيا الحديثة) و …… (الجندي الذي يعرف كيف يقاتل) كما زعم الارهابي الصهيوني اليهودي : شيمون بيريز .. قبل ايام .

 

نسي اليهودي خائب الرجا .. أننا سادة العالم الذين علموا العالم الزراعة والتكنولوجيا ودفننا جيش قمبيز بتقنية الهارب ( HAARP ) كما سحقنا اليهود بأيدي ملك مصر مرنبتاح العظيم الذي استأصل شأفتهم من أرضنا الطيبة الي الابد .. منذ آلاف السنين.

 

نسي اليهودي الخائب ان اليهود اعداء البشر ولصوص الحضارات وعبدة الذهب والفضة .. لم تكن لهم أبدا أي حضارة في التاريخ .. ( حد سمع في الدنيا عن الحضارة اليهودية؟ هههههههههههههههه)

 

نسي انهم عاشوا الاف السنين بدوا رحل وخوارج كل دين واعداء الله وخلقه منذ خلقهم وحتي نهايتهم .

 

نسي ان يهود ما قبل القرن العشرين وبعد ان أتمو استيلاءهم علي مقاليد الاقتصاد الاوروبي .. وعندها فقط طفحوا علي سطح أحقر حضارات التاريخ .. الحضارة الغربية .. حضارة محو الدين والاخلاق ومسخ الانسانية وتحويل النساء لسلع تباع وتشتري ووسيلة للبيع والتجارة ..

حضارة القتل وتكنولوجيا الابادة ونظريات الفاشية والشيوعية والرأسمالية الساحقة للبشر وتأليه المال ..

 

ومن يملك المال غير اليهود أخس وأحقر الخلق …

 

اليهود هم سادة أحقر حضارات الانسانية . بعد ان عاشوا طوال عمرهم بلا حضارة ولا علماء ولا أي قيمة تاريخية أو فضل علي الانسانية بأي خير .

 

الان وبعد ان أتموا مشروع سرقتهم لعلوم مصر في الزراعة والطاقة والحرب .. يظنون انهم قادرون علينا نحن السادة المصريين .. أو أن يبيعوا الماء في حارة السقايين كما يقول المثل المصري القديم.

 

  • لقد قالها الرئيس هي معركة وجود ..

 

  • ونقولها : إما نحن وإما أنتم علي وجه الارض …………………

 

  • (الارض بدون يهود . ذلك أفضل جدا).

 

 

ونترككم مع الفيلم .. لتعرفوا أكثر:

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

بالفيديو “بخطوات بسيطة اعملي لنفسك ميك أب سواريه

كتبت : مروة عامر   مروة عامر مشاهدة “بخطوات بسيطة اعملي لنفسك ميك أب سواريه …