بالمستندات .. كمبوندات ” مضروبة” وبيع الوهم للمواطنين عبر شاشات الفضائيات.

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 1 مارس 2018 - 12:05 صباحًا
بالمستندات .. كمبوندات ” مضروبة” وبيع الوهم للمواطنين عبر شاشات الفضائيات.

كتب : أحمد زينهم

تقدم المستشار ياسر قنطوش المحامي بالنقض وكيلا عن ضحايا شركة مصر المحروسة ومشروعها العقاري الوهمي ” أشجار دارنا ” بعدة محاضر إلى قسم شرطة قصر النيل ضد مصطفى إبراهيم أبو الفتوح بصفته رئيس مجلس إدارة شركة مصر المحروسة للإستثمار العقاري ، للقيام بالنصب على عملاء الشركة وبيع الوهم للمواطنين على خلاف دعاية وإعلان عن مشروعات الشركة عبر وسائل الإعلام المختلفة.
وبدأت التفاصيل عندما تقدم المستشار ياسر قنطوش المحامي بالنقض وكيلا عن كلا من مصطفى احمد مصطفى ، محمد محمود عبد الرحيم ، بعدد من البلاغات إلى مأمور قسم شرطة قصر النيل ضد شركة مصر المحروسة للإستثمار العقاري ورئيس مجلس إدارتها ، أفاد فيها بتضرر موكليه لوقوعهم ضحايا جرائم النصب والاحتيال للمشروع السكني ” أشجار دارنا ” الذي تنفذه شركة مصر المحروسة بمنطقة القطامية بالمعادي ، وقيام الشركة بالإستيلاء على أموال موكليه مقدمي البلاغات ، وذلك بإستخدام طرق إحتيالية بإيهامهم بوجود مشروع سكني متميز بأعلى مستويات للخدمات ، وذلك عبر الترويح لمشروعهم الكاذب من خلال حملات إعلانية بالقنوات التليفزيونية الفضائية وكافة وسائل الإعلام والميديا المختلفة .

وأضاف “قنطوش” في بلاغاته بأن الشركة تقاضت من عملاءها المتعاقدين معها على مبالغ مالية كبيرة نظير شراء وحدات سكنية ولكن الشركة أخلت بكافة البنود والالتزامات الواردة في العقود المبرمة من حيث التأخير في مواعيد للاستلام ، وعدم مطابقة للمواصفات بالنسبة للوحدات كما نص بالعقد من حيث المساحة ولا التشطيب وعدم توافر سبل الأمن والتأمين والخدمات الخاصة بالمشروع التي قامت الشركة بالترويج لها عبر إعلاناتها في وسائل الإعلام المختلفة.

وقيدت المحاضر تحت رقم ١٤٨٩ ، ١٤٩٠ لسنة ٢٠١٨ إداري قسم شرطة قصر النيل والتي طالبت بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الشركة المتهمة بالنصب وبيع الوهم للمواطنين والإستيلاء على أموالهم ، وتم إخطار النيابة لمباشرة التحقيقات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطليعة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.