الرئيسية / اخبار عالمية / بشري شلش : اعتراف اوردغان بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل الولايات المتحدة

بشري شلش : اعتراف اوردغان بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل الولايات المتحدة

أعلن الدكتور بشري شلش الامين العام لحزب المحافظين والخبير السياسي ان دولة تركيا اول من اعترفت باسرائيل والجدير بالذكر ان اول دولة مفترض انها إسلامية اعترفت بإسرائيل عام تسعة واربعين هي تركيا وأول سفارة لإسرائيل في بلد إسلامي في تركيا عام واحد وخمسين لمن لا يعرف التاريخ

ولكن هناك أمر هام تضمنته “وثيقة الاتفاق بين تركيا وإسرائيل”، حيث جاء فيها: “لقد تم هذا الاتفاق في أنقرة والقدس”، بدلا من عاصمة إسرائيل الحالية تل أبيب! بمعنى أن الاتفاقية جرت بين تركيا وعاصمتها أنقرة وإسرائيل وعاصمتها القدس!

وهذا ما أشار إليه نجل نجم الدين أربكان الراحل شيخ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فاتح أربكان في حوار له مع وكالة أنباء تسنيم الإيرانية؛ إذ أكد أن هذه الاتفاقية بمثابة اعتراف صريح ورسمي من حكومة أردوغان بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك من خلال عقد الاتفاق في “القدس” من الجانب الإسرائيلي وأنقرة من الجانب التركي.

كما انتقد الكاتب بصحيفة (ستار) المقربة من الرئيس أردوغان صلاح الدين جكيرجيل في مقال له نشرت في الصحيفة في عشرين من أغسطس عام 2016 الاتفاق المبرم بين تركيا وإسرائيل.

وقال جكيرجيل إن هذه الاتفاقية أصاب بالشعب التركي المتدين بالدهشة وجرح مشاعره وخاصة في إتمام الاتفاقية في القدس، وهو بمثابة اعتراف ضمني من السلطات التركية القدس عاصمة لإسرائيل، نظرًا للتوقيع على الاتفاق في القدس وأنقرة.

وطالب جكيرجيل الرئيس أردوغان بإلغاء الاتفاقية على الفور.

كما اعتبرت جمعية الفرقان المعروفة في تركيا بتوجهاتها الإسلامية وثيقة الاتفاقية اعترافًا صريحًا من تركيا بأن القدس عاصمة لإسرائيل.

جدير بالذكر أن الرئيس أردوغان هاجم بشدة بعد يومين من التوقيع على اتفاق المصالحة مع إسرائيل، منظمة “IHH” التي نظمت أسطول مافي مرمرة المتجه إلى غزة في 2010، والذي أدى للأزمة الكبيرة بين تركيا وإسرائيل. إذ قال خلال تناوله وجبة الإفطار “هل سألتموني قبل أن يخرج الأسطول؟ هل طلبتم مني إذنًا؟”.

وفي النهاية أن أن أردوغان، على الرغم من أنه يعترض على الشاشات الظاهرة وبشكل حماسي على استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لاعتراف القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، إلا أن من الممكن أن يقول قريبًا للفلسطينيين والعرب: “هل سألتموني؟” أو “لقد خدعت في مسألة القدس أيضًا!”.

وكان أردوغان قال في وقت سابق إنه تعرض للخداع من قبل الأكراد والديمقراطيين والليبراليين ووحركة الخدمة، ومؤخرا من قبل الإيراني رضا ضراب الذي يحاكم في أمريكا بتهمة خرق العقوبات الدولية على إيران بالتعاون مع المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم أردوغان، عبر استغلال النظام المالي الأمريكي.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

هل تنسحب الولايات المتحدة قواتها من سورية بعد هزيمة داعش؟

كتبت : مريام الحجاب ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن الولايات المتحدة تعتزم الحفاظ على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *