الرئيسية / الرياضة / بعد توقف دام 4 سنوات .. مصر تستضيف البطولة العربية للأندية

بعد توقف دام 4 سنوات .. مصر تستضيف البطولة العربية للأندية

%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b6%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d9%84%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%ad%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%87%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%a8%d8%b7%d9%88%d9%84%d8%a9

كتبت – هناء أحمد :

دبت الحياة في كرة القدم العربية مجددا، بعد غياب دام أربعة أعوام، وشهد مقر الاتحاد المصري لكرة القدم توقيع استضافة مصر للمرحلة النهائية للبطولة العربية للأندية 2017، في نسختها الجديدة، والمزمع إجراؤها في الفترة من 21 يوليو حتى 5 أغسطس من العام المقبل 2017.

وقام كل من رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، الأمير تركي بن خالد، ورئيس الاتحاد المصري للعبة، هاني أبوريدة بتوقيع الاتفاقية، ما يؤكد على عودة البطولة العربية رسميا، بعد توقف دام 4 سنوات، بسبب خلافات مادية مع الشركة الراعية، غير أن الخلافات انتهت عقب تعهد الراعي بتسديد مبالغ التسوية المتفق عليها، وتم اعتماد شركة “صلة” السعودية الرياضية، كمستشار للتسويق والاستثمار والعلاقات العامة للاتحاد العربي للكرة.

مراحل البطولة

كما تم اعتماد جوائز البطولة بمبلغ خمسة ملايين دولار، ويحصل الفائز باللقب على ثلاثة ملايين دولار، وهي جائزة مالية ضخمة، تفوق في قيمتها جوائز بطولتي دوري أبطال آسيا (1.5 مليون دولار) ودوري أبطال أفريقيا (مليون دولار)، لكن البطولات العربية منذ انطلاقتها الأولى عام 1982، لم تكن بقوة وأهمية البطولات القارية.

وفقا للاتفاق الذي تم مع الشركة الراعية، ستقام البطولة كل عام، وستضم 32 فريقا، 16 من قارة آسيا ومثلها من قارة أفريقيا، على أن تشارك الفرق حاملة لقب الدوري موسم (2015 – 2016) أو الوصيف، وحاملة لقب الكأس أو الوصيف.

يتحكم التصنيف الدولي للدول الصادر في يونيو 2016، في مشاركة أنديتها سواء من الدور الأول أو الثاني، وتشارك الأندية عن قارة آسيا في المرحلة الثانية مباشرة، وفقا للترتيب من المركز الأول حتى الثالث وهي، السعودية، الإمارات والأردن، بعد اعتذار قطر، وتشارك الأندية عن قارة أفريقيا، وفقا لترتيب اتحاداتها من المركز الأول حتى السابع وهي، الجزائر، مصر، تونس، المغرب، موريتانيا، ليبيا والسودان. وتشارك في المرحلة الأولى الأندية التابعة لدول تصنيفها أقل من المركز الرابع في آسيا والسابع في أفريقيا، وتقام مباريات الدور الأول لقارة آسيا خلال شهري نوفمبر وديسمبر 2016، بطريقة خروج المغلوب ذهابا وإيابا بين كل ناديين وفقا للقرعة، لتتأهل 4 أندية إلى الدور الثاني، أما بالنسبة إلى قارة أفريقيا، فتقام المباريات مجمعة بنظام الدوري مرة واحدة خلال شهر سبتمبر 2016، ليتأهل منها ناد واحد.

أما الدور الثاني، فيشهد مشاركة 8 أندية من قارة آسيا، وتقام المباريات بطريقة خروج المغلوب ذهابا وإيابا بين كل ناديين وفقا للقرعة خلال شهري نوفمبر وديسمبر، لتتأهل 4 أندية، أما من قارة أفريقيا، فتشارك في هذا الدور 8 أندية، وتقام المباريات بطريقة خروج المغلوب ذهابا وإيابا بين كل ناديين خلال شهري نوفمبر وديسمبر، لتتأهل 4 أندية. بعد ذلك تقسم الفرق الثمانية ومعها النادي التابع للبلد المضيف (مصر)، إلى ثلاث مجموعات، ليتأهل أول كل مجموعة وأفضل فريق صاحب المركز الثاني إلى الدور قبل النهائي. وقد راعى الاتحاد العربي لكرة القدم قرب الفرق المشاركة في الأدوار التمهيدية للبطولة، من بعضها جغرافيا لتسهيل عملية الانتقالات، وإعفاء الفرق من عناء السفر لساعات طويلة، قبل انطلاق الدوريات المحلية.

معسكرات ومكافآت

وفقا للوائح البطولة، توفر الشركة الراعية معسكرا مغلقا لكل الأندية المشاركة، إضافة إلى مبلغ مالي قيمته 200 ألف دولار، وهي ميزة (مجانية) جيدة، توفر على الأندية عناء البحث عن أماكن المعسكرات الخارجية، كما أنها ستفيد بشكل أكبر الأندية التي لم يسعفها الوقت لإقامة هذه المعسكرات، نظرا لضيق الوقت، وهو ما حدث الموسم الماضي مع الأندية المصرية، كما يحق لكل الدول العربية المشاركة، إشراك فريق واحد فقط باستثناء البلد المضيف.

وأكد رئيس الاتحاد المصري، هاني أبوريدة، على عمق وقيمة العلاقات العربية، خصوصا في المجال الرياضي، وقال إن بلاده قادرة على توفير كل الإمكانات التي تعمل على إنجاح البطولة العربية، من ملاعب وفنادق إقامة، وشدد على ضرورة التكاتف لإنجاح البطولة، وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد العربي والشركة الراعية.

ومن جانبه، قال الأمير تركي بن خالد، إن عودة البطولات العربية كان يمكن أن تكون أسرع، لكن كانت هناك رغبة كبيرة في عودتها بصورة قوية تعكس التطور الذي تعيشه الكرة العربية. وأشار رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، إلى أن الاختيار وقع على مصر لاستضافة أولى هذه البطولات، لأنها دولة تمتلك الخبرة والقدرة والإمكانيات البشرية لإنجاح الحدث، مشددا على أن الأندية العربية من خلال كرة القدم، سترسل رسالة للعالم تؤكد فيها أن العرب قادرون على التجمع ونشر ثقافة كرة القدم العربية للعالم كله.

يذكر أن البطولة العربية، مرت في السابق بعدة مسميات، بدأت ببطولة الأندية العربية أبطال الدوري، ثم بطولة الأمير فيصل بن فهد للأندية العربية، ثم دوري أبطال العرب، فكأس الاتحاد العربي للأندية، قبل أن تستقر مؤخرا على مسماها الجديد وهو كأس العالم العربي للأندية، وتعد أندية السعودية الأكثر حصولا على اللقب بـ8 مرات، تليها الأندية التونسية (5 ألقاب)، ثم الجزائر والعراق (4 ألقاب)، يليهما المغرب ومصر (لقبان( .

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

طارق يحيى يعلق على إشارة حسام حسن الخارجة

أشار طارق يحيى، المدير الفني لفريق بتروجت، أن إدارة النادي ستتقدم بشكوى للجنة القيم والأخلاق …