الرئيسية / اخبار عالمية / تحرير الموصل وبروفا البصق على الوجوه
كريم النوري

تحرير الموصل وبروفا البصق على الوجوه

كريم النوري
غايتنا القضاء على داعش والاستجابة الى التكليف الشرعي والوطني ولا يهمنا بعد ذلك من اسقط داعش ومرغ انفه في الوحل.
عندما تتحقق الغاية المنشودة فلا يهمنا بعد ذلك من اسقط داعش مهما تزايدت المزايدات او تصاعدت الادعاءات.
فلو كانت القوات الأمنية نجحت في سحق داعش في منتصف حزيران 2014 لما اضطررنا لتقديم كل هذه التضحيات الجسيمة ولو تدخلت ملائكة من السماء للقضاء لداعش لكفتنا مؤونة القتال والنزوح والسبي والابادة.
والمفارقة اننا نختلف في ادعاء الانتصار بينما نتفق على عدم الاعتراف بالهزيمة او الإعتذار للشعب العراقي وضحاياه بسبب ما حصل.
اذا كان الاعتذار بالهزيمة يستبطن اعترافاً بالمسؤولية فليس من الصحيح ادعاء الانتصار لمن كان سبباً في الهزيمة.
هذا استخفاف بدماء الشهداء وإساءة لمشاعر ذوي الضحايا وضحك على ذقوننا وبصق على وجوهنا ورقص على جراحاتنا.
دعوا الانتصار بلا استثمار او إنكار او استهتار بوضح النهار.
شرعية الحشد الشعبي نابعة من أمور منها الاستجابة لفتوى المرجعية الدينية والعمل في إطار الدولة والقانون وطاعة القائد العام للقوات المسلحة.
من يخرج على هذه الثوابت الشرعية والرسمية فسيضع نفسه خارجاً عن الشرعية والقانون.
القانون الذي أقره البرلمان بخصوص الحشد الشعبي يستلزم العمل وفق إرادة وإدارة القائد العام للقوات المسلحة وعدم الخروج عليها.
والقناعات الذوقية والحزبية والفئوية والشخصية لا تكون حاكمة على قرار القائد العام للقوات المسلحة.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

يوسف الغواب يكشف خطة تنصيب محمد بن سلمان ملكاً بالسعودية

قال الدكتور يوسف الغواب المدير الإقليمي لمؤسسة وجه الحقيقة للتنمية والتطوير الإعلامي بمصر أن محمد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *