الرئيسية / اخبار عالمية / تعيين بن علي يلدرم رئيسا للحكومة التركية

تعيين بن علي يلدرم رئيسا للحكومة التركية

بن علي يلدرم

كتبت – هناء أحمد :
كلف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدرم بتشكيل الحكومة الجديدة، بحسب بيان للرئاسة التركية.
وذكر البيان أن “الرئيس كلف رئيس حزب العدالة والتنمية بن علي يلدرم بتشكيل الحكومة”.
وكان يلدرم الحليف المقرب من اردوغان قد دعا عقب انتخابه رئيسا للحزب لتحول الحكم في بلاده إلى النظام الرئاسي.
كما دعا يلدرم لوضع دستور جديد للبلاد قائلا إنه الوقت قد حان “لتحويل الوضع القائم فعليا إلى وضع قانوني”.
وجاء انتخاب يلدرم، الذي كان يشغل سابقا منصب وزير النقل، بعد استقالة رئيس الوزراء السابق داوود أحمد أوغلو من منصبه إثر خلاف مع إردوغان.
ومن بين التحديات التي تواجهها تركيا تهديدات أمنية من مسلحي حزب العمال الكردستاني وتنظيم “الدولة الإسلامية” وطموحها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بينما يتصدى لأزمة المهاجرين.
تعهد يلدرم بمواصلة التصدي للمسلحين الأكراد وتنظيم “الدولة الإسلامية”
وكان يلدرم المرشح الأوحد لزعامة الحزب ورئاسة الوزراء في المؤتمر غير العادي لحزب العدالة والتنمية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن يلدرم قوله في مؤتمر الحزب “تركيا في حاجة لدستور جديد”، وتبع ذلك تصفيق حاد.
وفيما يتعلق بمساعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي، قال يلدرم “هناك أمر واحد يتعين على الاتحاد الأوروبي القيام به”.
وأضاف “البلبلة بشأن العضوية الكاملة لتركيا وأزمة المهاجرين يجب أن تنتهي. حان وقت أن نعلم كيف يفكر الاتحاد الأوروبي بشأن تركيا”.
ويرى بعض الزعماء الغربيين أن إردوغان صعب المراس، فيما يعتقد معارضوه أن منحه صلاحيات مطلقة سيؤدي إلى شنه المزيد من الحملات ضد المعارضة، بحسب لوسن.
لكن أنصار لردوغان – وغالبيتهم متدينون محافظون – مازالوا يرون أنه الرجل الذي منحهم صوتا سياسيا ويؤيدون فكرة بسط سيطرته على شؤون البلد.
وانهار اتفاق لوقف إطلاق النار مع حزب العمال بعد أسابيع من الانتخابات التي جرت في يونيو 2015.
وحصدت أعمال العنف التي أعقبت ذلك مئات الأرواح من الجانبين، خاصة بمنطقة جنوب شرقي تركيا.
من هو بن علي يلدرم ؟
يوصف يلدرم بأنه رجل الرئيس إردوغان المخلص، ذلك لأنه لازمه منذ أن كان الأخير رئيسا لبلدية اسطنبول، وتأسيسه حزب العدالة والتنمية عام 2001، وكان مستشارا له وموضع ثقته، طوال هذه المدة.
ولد يلدرم في مدينة أرزينجان عام 1955، وتخصص في الهندسة والملاحة البحرية، وأشرف على العديد من مشاريع البنى التحتية والنقل البحري، التي أكسبت حكومة إردوغان شعبية، ومكنتها من الفوز بالانتخابات، منذ 2002.
وتولى وزارة النقل في جميع حكومات حزب العدالة والتنمية منذ 2010، باستثناء الفترة من 2013 إلى 2015.
وافتتح خلال توليه الوزارة خط النقل البحري اسطنبول- يالوفا، واسطنبول- باليك، و شجع النقل البحري الداخلي بتوفير 22 حافلة بحرية وجهز 22 ميناء و4 سفن بين شقي اسطنبول الآسيوي والأوروبي.
واختار حزب العدالة والتنمية يلدرم للترشح نائبا عن مدينة إزمير، التي كانت متأخرة في مجال البنى التحتية والمواصلات.
وتغير وجه المدينة بمشاريع اقترحها يلدرم، مثل القطار السريع وتقوية البنية التحتية والانترنت وخدمات الخطوط الجوية التركية والطرق السريعة.
واستطاعت هذه المشاريع الصناعية والصحية والتعليمية التي أنجزتها أن تفتح مدينة إزمير لحزب العدالة والتنمية، التي كانت عصية عليه في الفترات السابقة، ولم يكن يتوقع أحد أن يفوز فيها بالانتخابات.
وترشح يلدرم في مارس لرئاسة بلدية إزمير، ولكنه أخفق في ذلك، واختاره إردوغان بعدها ليكون مستشارا له في مجال الاستثمار.
وكان اسمه واردا لخلافة إردوغان في رئاسة حزب العدالة والتنمية، وتولي رئاسة الوزراء أيضا، لكن مؤتمر الحزب اختار أحمد داوود أوغلو، وبقي يلدرم في منصبه وزيرا للنقل.
وبعد استقالة داوود أوغلو، بسبب خلافات مع إردوغان، ترددت شائعات تعيين صهر إردوغان لرئاسة الوزراء، ولكن الاختيار وقع على يلدرم، الذي لم يغادر في الواقع دائرة المقربين من الرئيس التركي في أي فترة من فترات حكمه.
وتعرض يلدرم لانتقادات في عام 2005 عندما ظهرت زوجته المحجبة في عشاء عمل وهي تجلس بعيدا عنه، واتهمته صحف المعارضة حينها بازدراء النساء.
وعندما تولى وزارة النقل أثارت تصريحات له جدلا في وسائل الإعلام بخصوص مراقبة الحكومة المكالمات الهاتفية، إذ رد على المعترضين بالقول “إذا لم تكن بصدد عمل مخالف للقانون، لماذا تقلقك المراقبة”.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

إسبانيا : عودة عملاق الهواتف الكلاسيكية “3310” في ثوب جديد

إسبانيا : عودة عملاق الهواتف الكلاسيكية “3310” في ثوب جديد       كتب  أحمد …