الرئيسية / ارشيف الطليعة / تورتة الشمال السورى

تورتة الشمال السورى

خريطة 1

كتب : ياسر دومه

تورتة شمال سوريا
الحرب فى سوريا تأخذ عدة أشكال منها إقليمى ومنها دولى منها على الموارد كالغاز ومنها على النفوذ والموقع ولكن بزغ متغير جديد على السطح وراء ستار ما يعرف بالحرب على داعش وهذه المرة عن طريق فتنة القوميات قامت أمريكا بتدريب القوات الديمقراطيه أو الكرديه بالأضافه الى قوات كرديه آخرى يطلق عليها قوات الحمايه الكرديه وتلك القوات تتسلح وتنجز على الأرض فى الحرب على داعش بمساعده امريكيه علنيه وحررت منبج من قبضة داعش صنيعة أمريكا لتتفاجئ تركيا على واقع يهدد وجودها أمريكا تسلح الأكراد مهدد دولة تركيا فى مقتل فى الجنوب التركى ذو الأغلبيه الكرديه بنزعها فيما بعد بعد التحام اكراد سوريا واكراد العراق الذين تسلحهم امريكا بعيدا عن الحكومه المركزيه فى بغداد والتى تلتهم مناطق فى العراق غير كرديه تحت نفس ستار الشيطان الأمريكى داعش .

جرابلس 2

جرابلس جراااااااااااابلس

والآن نحن أمام مشهد بالغ التعقيد فى شمال سوريا الجزء الغربي يتبع الجيش السورى النظامى أما الجزء الأوسط دخلته القوات التركيه لتقاتل قوات الحمايه الكرديه وتشتبك مع قوات الديمقراطيه وكلاهما مسلح ومدرب امريكيا فيتم تحذير تركيا من عدم المساس بالقوات الديمقراطيه أى مسموح لهم بمحاربة بقوات الحمايه الكرديه لأنها تقاتل براية الأكراد فهناك حجه ما لتركيا لغض الطرف عن توغلها فى الأراضى السوريه وهناك ما يشبه صفقه ما بين تركيا وسوريا برفع يد تركيا عن الجماعات التى تقاتل فى حلب وبالمقابل تتوغل تركيا لضرب الحركه أو البذرة التى قد تنمو لدويله كرديه فى شمال سوريا وتتحدث بعض المصادر عن بعض الأتصالات برعاية موسكو فى هذا الشأن
أما غرب الشمال السورى متروك للقوات الديمقراطيه ذات الأغلبيه الكرديه ليقاتل داعش ذاك الستار الظريف من الحاوى الأمريكى والأخبار تعلن أن امريكا تسلح تلك القوات براجمات صاروخيه جديده وهى نقله نوعيه فى التسلح وكذا فى نفس السياق سلاح نوعى آخر لقوات الجيش الحر المدار تركيا وغربيا وهو طائرات بدون طيار تضرب فى قوات الجيش السورى
قمة العشرين التى تقام فى الصين حاليا ترشح بعض الأخبار عن لقاء يجمع بوتين وأوباما لتتفاهم على سوريا وحل القضيه السوريه ولا أحد يتكهن بماهية الحل ولكن تعلما أبجديات السياسه أن التفاوض على المائده يقف عند حدود فعل السلاح أى أن سيكون هناك نفوذ لوقت ليس بالقصير لكل الأطراف المتحاربه فى سوريا وربما الشمال السورى صوره لتلك الخيوط المتشابكه تركيا جزء من الناتو ولا تتطابق مع أمريكا لخوفها من نشوء الدوله الكرديه بل وتعلن أن قاعدة انجرليك تتيحها لموسكو أن ارادات روسيا ذلك وعلى جانب آخر روسيا غير راضيه على كل فعل الأتراك فهى تساعد جماعات مسلحه ضد دولة سوريا التى تعقد معها الإتفاقيات وأمريكا لديها سيناريو آخر بتقسيم وإضعاف سوريا كجزء من خطة هدم العالم العربي بأكمله كدول وأيضا أنهاكه دينيا بصنع الجماعات الأرهابيه لتدمير صورة الإسلام فى عيون العالم ومنهم الجيل القادم من المسلمين أنفسهم .
نحن أمام حرب عالميه فى المصالح على الأرض السوريه بلاعبين دوليين وإقليميين والكل يمسك بالسلاح ويقتل وإلى الآن القوى الدوليه تربط جأشها لعدم الأحتكاك المباشر فهل سيظل المشهد شطرنجى بأمتياز لدى اللاعبين الدولين الغرب وروسيا ومعها الصين أم ستنقلب اللعبه فى تقسيم النفوذ لتنفجر الى لغم يدخل العالم برمته فى أتون حرب لا يعلم مداها إلا الله .
وقانا الله شرور الحروب وأطماع العالم وحفظ الله الجميع

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …