الرئيسية / أحداث وتقارير / توم هانكس – الكيمتريل – الفيل الأزرق: مؤامرة تخريب مصر

توم هانكس – الكيمتريل – الفيل الأزرق: مؤامرة تخريب مصر

كيمتريل سحب

عرض وتقديم/ دعاء وليد
هل من شك لدي مصري أو عربي أن بلادنا وفي القلب منها مصر تتعرض لحرب ماسونية كبري؟

السطور التالية تعرض حصرا بتلخيص مطلق لعدد من المؤامرات والجرائم الخطيرة التي يدبرها الكيان الماسوني العالمي وذراعه الأخطبوطية، جماعة الإخوان “المتأسلمين”… كما سنري؛

1- صانعى الكوارث و الازمات فرسان مالطا والاخوان والليبراليين لديهم اوامر باستهداف مياه الشرب و الصرف بعد استهداف الغاز والكهرباء ويقومون بوضع اسمنت فيها لتتفجر والشفرات فى الفن المعاصر وابلة فاهيتا وعبر اتصالات فى برامج اذاعة نجوم اف ام و قنوات اخرى مثل دوتشيه فيلليه و هناك مؤامرة للتحريض على مقاطعة التليفزيونات وتلقى الاوامر عبر يوتيوب فقط لتكون خارج السيطرة و يجب احكام قبضة الامن على يوتيوب فى مصر لمنع تلك الشفرات و الفيديوهات و حظرها فى مصر و يجب تغليظ العقوبة علي كل من حرض ومول ونفذ اى عمليات تخريب خاصة انهم يضعون قنابل لتفجير الصرف و المياه و المبانى و الشوارع و الادعاء انها زلازل كما كان توم هانكس يخطط لتفجير قاع خليج السويس و الادعاء انه تسونامى.

2- اسرائيل تستخدم حاليا ضد مصر و منذ حوالى 10 ايام اسلحة الطاقة الموجة الالتراسونيك التى تسبب الارهاق والتشوش الذهنى وعدم التركيز عبر ابراج المحمول وهوائيات الشعاع الازرق الموجودة فى كل مدينة فى مصر ضمن خلايا رش الكيمتريل وهى خطيرة جدا ويمكن ان تسبب جلطات بالمخ و القلب وسرطان بالدم والمخ بسبب تشابه بلازما الجسم مع بلازما الغلاف الجوى ويجب تشكيل تحالف روسى مصرى لرصد و منع و مواجهة و الرد على تلك الحروب وازالة اثار الكيمتريل يوميا عبر طائرتين ترشان مادة الخل او تستخدمان اجهزة ازالته.

3- فيلم الفيل الازرق بطولة راعى الماسونية خالد الصاوى دعاية و ترويج لعقاقير الهلوسة DMT-LSD التى يتم استخدامها فى عمل غسيل المخ و اعادة برمجة المخ لتحويل البشر الى جهاديين تكفيريين وحوش او الى عبدة شيطان و هى تسبب الهلاوس السمعية و البصرية و تستخدمها المخابرات الصهيونية فى معسكرات الجهاد و الجاسوسية.

4- فيروس ايبولا يتم رشه عبر الكيمتريل فى افريقيا لابادة اكبر عدد من البشر و ضرب الاقتصاد و اجبار العرب و الافارقة على الخضوع لاوامر امريكا و اسرائيل بحجة انهما تملكان المصل الواقى منه و متورط فى رشه منى مينا و خديجة الشاطر و شيماء مرسى و اساتذة الجامعات الاخوان مثلما رشوا فيروسات انفلونزا الطوير و الخنازير و يرشون الحمى القلاعية حاليا و حاولوا وضع الكوليرا فى مياه الشرب.

5- احمد حسين مدير مصلحة الارصاد و احمد بدوى مدير مصلحة الزلازل و اخرين متورطين مع جورج سوروس و الاخوان فى افتعال الكوارث المناخية و الاحتباس الحرارى عبر الكيمتريل و هوائيات الشعاع الازرق و الميكروساتلايت الموجودة فوق عمارات فى منطقة محددة او اكثر من منطقة فى كل حى و مدينة فى مصر لزيادة استهلاك الكهرباء و التشويش على القمر الصناعى و الرادارات و تسهيل الارهاب و التهريب و امكانية عمل كوارث مناخية مثل البراكين و الزلازل و السيول.

6- منظمة هيومان رايتس واتش يجب حظرها فى مصر و روسيا و الدول العربية بقرارات عاجلة مجتمعة و اعتقال المتورطين معها بتهمة التزوير و الرشوة و الفبركة لتكون عبرة لمن اعتبر و كل المنظمات ذات التمويل المشبوه كلها تخصصها صناعة الازمات و الكوارث لصالح الماسونية الصهيونية و المافيا و رجال اعمال المافيا الكبار و يجب التوعية باضرارها ووضعها تحت الرقابة الحكومية فورا و يجب معاقبة قطر و تركيا بتهمة رعاية الارهاب و تدويل الامر فورا لاجبارهم على التوقف عن ذلك.

7- تصريحات اسرائيل بضرورة تبرع مصر بالعريش و ميناء العريش و مطار العريش كحل لمشكلة غزة سببه عدم مبادرة مصر و العرب باجبار اسرائيل على اعادة بناء مطار غزة و السماح للفلسطينيين باستخدام ميناء غزة و عدم مبادرة العرب بضرورة ضم غزة الى الضفة الغربية برئاسة ابو مازن او اعطاء اسرائيل قطعة ارض للفلسطينيين بعيدا عن سيناء بالقرب من الضفة كبديل عن غزة و يجب الرد عليها.

8- مهم جدا عمل قناة لفضح المؤامرة و تضم كل المخلصين فى مصر و الاهم هو ضرورة الاستعانة بمن يكتب ترجمة فورية بالمختصر عما يقال فيها سواء قناة فراعين او عبد الرحيم على و غيرهم ثم توضع فيديوهاتهم على يوتيوب مرة بعنوان عربى و مرة بعنوان انجليزى ليعرف العالم ما يتم فضحه من خلالهم.

كيمتريل خ كيمتريل طائرة رش

*روابط فيديو خطيرة لرش الكيمتريل علي مصر والعالم:

 

حفظ الله مصر.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

“تامارا جولان” أخطر صيد لصقور المخابرات المصرية

يثبت جهاز المخابرات العامة المصرية يوما بعد الآخر مدى الحنكة والذكاء والمراوغة والقدرة على المناورة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *