الرئيسية / فيديو / ثورة يونيو وثورة يوليو .. الحلف المقدس بين الشعب وجيشه

ثورة يونيو وثورة يوليو .. الحلف المقدس بين الشعب وجيشه

ثورة يوليو طابع بريد

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن
بين ثورتي يونيو ويوليو عديد من أوجه الشبه الوطنية والسمات الاستراتيجية وعلي رأسها تحالف قوي الشعب والجيش يدٌ واحدة ضد الكيان الصهيو بريطاني في خمسينات القرن الماضي ، وضد الكيان الصهيو أميركي قبل ثلاثة أعوام.

ويوافق يوم السبت المقبل الذكرى الرابعة والستين لقيام ثورة 23 يوليو، التي أذنت بميلاد الحرية وإقرار الديمقراطية فى مصر، وثورة 23 يوليو عام 1952 التى قادها ضباط حملوا أرواحهم على أكفهم، هي الثورة الأكثر أهمية فى تاريخ مصر المعاصر، والتي مازالت أطروحاتها تسهم في الجدل الفكري الدائر فى مصر والوطن العربي حتى الآن، لأنها مثلت بداية لمشروع حضاري لا يزال مستمرا، مشروع أضافت إليه ثورتي 25 يناير 2011 ، و 30 يونيو 2013 علامات فارقة عززته وصقلته وجددت فيه العهد بين الجيش والشعب.

فقد كانت تلك الثورة ثورة ضد الحكم الملكي الفاسد بعد حرب 48 وضياع فلسطين، ثورة بيضاء تنفرد بين جميع الحركات العسكرية التى حدثت في المنطقة بأن تاريخ انتصارها هو”اليوم القومى لمصر”، وبفضها أنقذ الجيش المصرى البلاد من حكم ملكي فاسد سيطرت عليه قوى الاحتلال البريطاني والإقطاع والرأسمالية المستغلة التي تحالفت على مقدرات الشعب وحولته إلى فريسة للفقر والمرض والعوز، واكتسبت الثورة تأييدا شعبيا جارفا من ملايين الفلاحين وطبقات الشعب العاملة الذين كانوا يعيشون حياة تتسم بالمرارة والمعاناة.

فقد عانى الشعب المصري من الظلم والاستعباد وفقدان العدالة الاجتماعية، وكانت الفجوة شاسعة بين طبقاته، واقتصر التعليم على الأغنياء، وانخرط الفقراء دون غيرهم من القادرين فى الخدمة العسكرية، وسيطرت حفنة قليلة من كبار الإقطاعيين على الأرض الزراعية، وعانى الفلاحون من سطوة الإقطاعيين الذين كانوا يملكون الأرض ومن عليها. . وفي ظل جشع الملك وحاشيته وفساد الحكم والأحزاب وفضيحة الأسلحة الفاسدة وحريق القاهرة وقمع المظاهرات الطلابية التي تطالب بالاستقلال، بدأت أولى سيناريوهاتها الثورة بظهور تنظيم سري من “الضباط الأحرار” فى الجيش بزعامة اللواء محمد نجيب وقيادة البكباشى جمال عبد الناصر ولفيف من الضباط من غير المنتمين لأى حزب سياسي ممثلين عن مختلف الفيالق، ضباط ملأتهم القوة والشجاعة وحب الوطن فأخذوا بيد الشعب من عصر الظلم والاستعباد إلى ثورة وطنية بيضاء لم ترق فيها نقطة دم واحدة.

وفي ليلة الثالث والعشرين من يوليو عام 1952، انطلق هؤلاء الضابط ليعلنوا للشعب انتهاء الاستعباد والظلم، وبداية عصر جديد مشرق في تاريخ مصر، عصر انتصرت فيه إرادة الشعب الذي التف حولهم، مؤكدين لجميع الشعوب العربية من الخليج إلى المحيط أن قوتهم في توحدهم فليجمعوا ألهمم نحو استعادة الحرية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

ونجح التنظيم فى السيطرة على مقاليد الأمور والمرافق الحيوية للبلاد، وأذيع البيان الأول للثورة بصوت أنور السادات، وفيه تم التأكيد على حماية ممتلكات الأجانب لضمان عدم تدخل القوات البريطانية إلى جانب القصر، وأجبرت الحركة الملك فاروق على التنازل عن العرش لولى عهده ابنه الرضيع الأمير أحمد فؤاد، وأجبروه وأسرته على مغادرة البلاد فى 26 يوليو عام 1952 إلى إيطاليا على متن اليخت المحروسة.

وتم تشكيل مجلس وصاية على العرش وإدارة الأمور كانت فى يد مجلس قيادة الثورة المشكل من 13 ضابطا برئاسة محمد نجيب، ثم ألغيت الملكية وأعلنت الجمهورية فى 18 يونيو عام 1953، وأعلنت المبادئ الستة للثورة والتي شملت وضع نهاية للاحتلال البريطاني وأعوانه من المصريين الخائنين عن طريق التصدي للقوات البريطانية المرابطة في منطقة قناة السويس، والقضاء على الإقطاع وأعوانه، والقضاء على الرأسمالية والاحتكار الشخصي، وتحقيق العدالة الاجتماعية بين طبقات الشعب، وبناء جيش قومي قوي قادر على التصدي للمؤامرات الأجنبية التي تهدف إلى إعاقة القوة العسكرية المصرية، على أن يعمل كدرع في مواجهة معارضي الثورة داخل الدولة، ووضع نظام ديمقراطي سليم لمواجهة التشويه السياسي الذي حاول أن يمحو معالم الوحدة الوطنية.

لقد كانت 23 يوليو ثورة فارقة في تاريخ مصر، والمنطقة العربية وداخل العالم الثالث خلال النصف الثاني من القرن العشرين، حفزت العديد من حركات التحرر في العالم، ورسمت سياستها الخارجية في كتاب “فلسفة الثورة” الذي أصدره الرئيس جمال عبد الناصر مقترحا ثلاثة ميادين يجب أن تدخل فيها مصر هي العربي والأفريقي، والإسلامي.

ولثورة 23 يوليو الكثير من الإنجازات التي أفادت الشعب المصري، منها تأميم قناة السويس، وإلغاء النظام الملكي وقيام الجمهورية، توقيع اتفاقية الجلاء بعد أكثر من سبعين عاما من الاحتلال، بناء حركة قومية عربية، إنشاء الهيئة العامة لقصور الثقافة والمراكز الثقافية، وأكاديمية تضم المعاهد العليا للمسرح والسينما والنقد والباليه والأوبرا والموسيقى والفنون الشعبية، رعاية الآثار والمتاحف ودعم المؤسسات الثقافية، وقرار مجانية التعليم العام والعالي، مضاعفة ميزانية التعليم العالي، إضافة عشر جامعات في جميع أنحاء البلاد، إنشاء مراكز البحث العلمي وتطوير المستشفيات التعليمية، وتأميم التجارة والصناعة، إلغاء الطبقات بين الشعب المصري، والقضاء على السيطرة الرأسمالية في مجالات الإنتاج الزراعي والصناعي.

وعلى النطاق العربي نجحت ثورة يوليو في توحيد الجهود العربية وحشد الطاقات لصالح حركات التحرر العربية، وأكدت أن قوة العرب في توحدهم وأقامت تجربة عربية في الوحدة بين مصر وسوريا في فبراير 1958، وتم عقد اتفاق ثلاثي بين مصر والسعودية وسوريا ثم انضمام اليمن، والدفاع عن حق الصومال في تقرير مصيره، وساهمت في استقلال الكويت، وقامت بدعم الثورة العراقية.

وباتت مصر قطب القوة في العالم العربي، وساعدت مصر اليمن الجنوبي في ثورته ضد المحتل، وساندت الشعب الليبي في ثورته ضد الاحتلال، ودعمت حركة التحرر في تونس والمغرب حتى الاستقلال، ولعبت دورا رائدا مع يوغسلافيا والهند في تشكيل حركة عدم الانحياز، ووقعت صفقة الأسلحة الشرقية فى عام 1955 والتي اعتبرت نقطة تحول كسرت احتكار السلاح العالمي.

وظل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر حالة متفردة فى زعامته الكاريزمية، التى جعلت منه زعيما خالدا للامة العربية والقارة الإفريقية، على الرغم من مرور 45 عاما على رحيله، و جنازته الأسطورية خير شاهد على مكانته فى القلوب، وعلى تأثيره فى الشعوب، حيث حضرها ملايين المشيعين، يتقدمهم رؤساء الدول العربية و لفيف من الشخصيات العالمية.

 

المصدر: محيط.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد