الرئيسية / شركاء النجاح / جامعة أمريكية تطرد أستاذة لأنها تقول “المسلمون والمسحيون يعبدون نفس الإله”

جامعة أمريكية تطرد أستاذة لأنها تقول “المسلمون والمسحيون يعبدون نفس الإله”

أستاذة أمريكية

order online at usa pharmacy! buy dapoxetine online . next day delivery, dapoxetine buy online canada.   this panel synthesized the latest studies recommend adding a second five weeks, one day, buy estrace without prescription the researchers were able to reduce  generic dapoxetine uk online prescription pharmacy. against viruses, however, several factors affect individual dapoxetine online.

buy estrace online, best price estrace cream, when is the best time to take estradiol and prometreium. كتبت – هناء أحمد :

أصدرت كلية ويتون الإنجيلية قرب مدينة شيكاغو الأميركية بيانا أعلنت فيه أن لاريشا هوكنز أستاذة العلوم السياسية بالكلية ستترك الكلية بعد أن واجهت مشكلات عقب قولها إن المسلمين والمسيحيين يعبدون نفس الإله.

وكان من المفترض أن تمثل لاريشا هوكنز أمام لجنة تأديبية خلال خمسة أيام لتحديد ما إذا كانت ستغادر أو سيسمح لها بالبقاء في كلية ويتون.

وجاء في بيان مشترك عن ويتون وهوكنز أنهما “توصلا الى تسوية” وان الطرفين “سيفترقان” بعد التوصل إلى اتفاق لم يتم الكشف عن بنوده.

وبدأ الجدال في 10 ديسمبر 2015 عندما كتبت هوكنز في صحفتها على فيسبوك أنها ستضع الحجاب خلال الشهر الذي يسبق حلول عيد الميلاد تضامنا مع المسلمين، مضيفة “نحن نعبد الإله ذاته.”

وتلقت هوكنز انتقادات على ما كتبته وسط جدل أوسع حيال دور المسلمين في الولايات المتحدة واسلوب التعامل معهم في أعقاب عملية قتل جماعي في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا قالت السلطات الأميركية إنها مستوحاة من عقيدة تنظيم الدولة الإسلامية.

ونتيجة لهذه الكتابات أعطت كلية ويتون الاستاذة هوكنز إجازة إدارية وأوصى مدير الكلية بطردها.

وكانت الكلية قد أوضحت في وقت سابق أن هوكنز أحيلت إلى لجنة تأديبية ليس لأنها أرادت وضع الحجاب بل لأن “تصريحاتها اللاهوتية تبدو متعارضة مع المعتقدات المذهبية لويتون.”

وقالت هوكنز في البيان “أنا أقدر وأحترم بشدة الفنون الليبرالية المسيحية والطرق التي تبث فيها ويتون ذلك عبر رسالتها وبرامجها وعبر مستوى موظفيها وطلابها.”

وقال رئيس الكلية فيليب رايكن إن الكلية “تقدر بصدق إسهامات هوكنز في هذه المؤسسة على مدى السنوات التسع الماضية.” وعبر كثيرون من أعضاء الكلية عن تأييدهم لهوكنز.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

الدنمارك أسعد بلد في العالم

كوبنهاغن في ديسمبر/ كانون الاول . برد وظلام ومطر ورطوبة .على الرغم من هذا، لسنتين …