الرئيسية / ارشيف الطليعة / جبهة الطليعة المصرية: طهروا الأزهر واغسلوا العار

جبهة الطليعة المصرية: طهروا الأزهر واغسلوا العار

الأزهر الشريف مصلين

كتب/ عمرو عبدالرحمن
في تحدٍ سافرٍ لإرادة الشعب المصري وقيادته السياسية قاال الإرهابي المدعو محمد عاطف، الذي نصب نفسه بنفسه قائما لما يسمي بأعمال اتحاد طلاب اﻷزهر المنحل، الذي يمثل جماعة الإخوان المحظورة بحكم القضاء ومن قبله بحكم الشعب، أن اﻻتحاد سيستمر في تظاهراته في العاام الدراسي الجديد (دعما) لزملائهم المحبوسين، من الجماعة الإرهابية.

وذكر الإرهابي “عاطف” في مؤتمر صحفي، أمس أن الاتحاد المنحل يرفض فصل وقمع الطلاب من المدن الجامعية، ويرفض قرار عودة الحرس الجامعي، ويرفض كافة القرارات التي من شأنها الإضرار بمصلحة الطلاب على حد مزاعمه.

رد جبهة الطليعة المصرية

إلي هنا انتهي البيان الصادر من تنظيم إرهابي مرتبط بكافة التنظيمات الإرهابية من جماعة الإخوان إلي تنظيم القاعدة إلي تنظيم داعش وجماعة أنصار بيت المقدس، وقد أثبتت تصريحات قادة وشباب وأنصار الإخوان خلال المرحلة الماضية أنهم إما مؤيدين أو مناصرين أو منضمين فعليا لتلك التنظيمات، بعيدا عن النظريات التي توثق الصلة الوطيدة بين “الإخوان” باعتبارها الجماعة الأم لجميع التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط والعالم.

والآن الرد المنتظر هو من وزارة الداخلية، التي هي مسئولة ليس فقط عن حماية المواطنين المصريين، ولكن أيضا عن حماية ضباطها، فمن الخسارة غير المبررة بحق أن يصاب مجند شرطة واحد بخدش، برصاص إرهابي قذر يستحق القتل بطلقة في السويداء، ونتوقع من سيادة الوزير اللواء محمد إبراهيم، أن يصدر أوامره بإلقاء القبض علي الإرهابي محمد عاطف وباق زمرته.

الرد الآخر ننتظره بفارغ الصبر من مجلس إدارة جامعة الأزهر، المطالب ليس فقط بحماية مؤخرات أعضائه الذين كانوا يكتفون بالهروب من الشبابيك والأبواب الخلفية كلما تعرضت الجامعة العريقة لعدوان مسعور من (كلاب) وليس طلاب الإخوان، بل هم مطالبون بالأساس بحماية الطلاب المصريين وشرف أساتذته من سادة وسيدات فضليات، من الهجمات الإرهابية المدعومة من أعداء الوطن في تركيا وقطر والتنظيم الدولي للجماعة الإرهابية ومقره لندن (دولة الاستعمار القديم).

إننا لم ننسي الأستاذة الفاضلة التي انتهكت حرمتها وتم كشف عورتها بأيدي عاهرات الجماعة الإرهابية (المدعوات زورا حرائر وأولي بهن الجهاد علي أسرة الزنا والمناكحة) وهي السيدة الفاضلة التي وبعد أن تصويرها عارية تماما تم تناقل المادة المسجلة كشريط جنسي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي الإخوانية الفاجرة، بنفس الأسلوب والنوايا الخبيثة التي تم بها تصوير لحظات الاغتصاب البشعة لسيدة التحرير ليلة احتفال المصريين بفوز قائد ثورتهم السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، وذلك أيضا عن طريق شبكة رصد الإخوانية التي تولت الترويج لفيلم يهتك عرض السيدة المصرية في تصرف لا ينتهجه سوي القوادين، وليس دعاة الدين.

إن مجلس إدارة جامعة الأزهر إذا لم يتخذ من الإجراءات الرادعة والاستباقية بطرد جميع طلاب الإخوان من الأزهر الشريف، وحرمانهم من مدينته الجامعية التي تصرف عليهم وتسكنهم وتطعمهم لكي يحرقوها بأيدي الخيانة والغدر، عملا علي تطهير هذه المؤسسة المصرية – العالمية من دنس الإخوان، فعليه إما أن يستقيل ويحمل عصاه ويرحل إلي ماليزيا او لندن لكي ينضم للجماعة الإرهابية.. وإما وإلي حين يكون هناك رجال يستحقون مناصبهم في هذا البلد فلنغلق الجامعة حرصا علي حياة الطلاب المصريين (ونفضها سيرة) …

https://www.youtube.com/watch?v=4m3eM0Zto2Y

https://www.youtube.com/watch?v=s-FLp57uLyE

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *