الرئيسية / ارشيف الطليعة / جريدة عمان في مقالها الافتتاحي : الوقوف مع مصر يصب لصالح مستقبل المنطقة

جريدة عمان في مقالها الافتتاحي : الوقوف مع مصر يصب لصالح مستقبل المنطقة

OMAN-LOGO-NEW

 

كتب – محمد عمر :

لا تترك الصحافة العمانية مناسبة إلا وأكدت فيها علي التضامن التام مع مصر  . تعبر بذلك  وسائل الاعلام في  سلطنة عمان  ، عن الاهتمام  بمشاركة مصر دائما في كل  ما تمر به من أحداث ،تأكيدا على قوة العلاقات الثنائية التاريخية الوثيقة بين البلدين والشعبين، والتى تم تجديدها منذ مطلع عقد السبعينيات من القرن الماضى ، إثر تولي السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان مقاليد الحكم  ،حيث تعكس مواقفه الثابتة دائما تقديره العميق لمصر وشعبها بقيادة  فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى .. وتتنوع مشاركات الصحافة العمانية بشأن متابعتها للملفات المصرية إلا أنها تركز دائما على مساندة مواقفها  .

من جانبها خصصت جريدة عمان – التي تعد أعرق صحف سلطنة عمان – افتتاحيتها  – للحديث عن مصر تحت عنوان : “الوقوف مع مصر يصب لصالح مستقبل المنطقة” .

وقالت جريدة عمان  في مقالها الافتتاحي :

ليس من المبالغة في شيء القول بأن أوقات المحن والأزمات تزيد من حساسية من يتعرضون لها ، دولا وشعوبا وأفرادا أيضا ، غير أن الحياة تسير ، وتمضي الأزمات، وتواجه كل الأطراف أقدارها ومسؤولياتها أيضا، ويبقى هناك بالقطع الشعور العميق بالود، بل بالتضامن والترابط مع الأشقاء والأصدقاء، الذين اثبتوا دوما الأصالة والمصداقية وحسن الظن في مواجهة أية خطوب أو تحديات في الظروف المختلفة.

أضافت جريدة عُمان : في ظل مجمل التطورات والتحديات والحرائق التي تشتعل في أطراف المنطقة ، والتي يريد بعض مهندسيها الدفع بالمنطقة والشعوب العربية إلى التفكك والاضطراب وعدم الاستقرار لسنوات طويلة قادمة، وحرمان شعوب المنطقة من فرص الحياة الآمنة والمستقرة، فإنه ليس من المصادفة على أي نحو أن تتعرض جمهورية مصر العربية الشقيقة إلى سلسلة متلاحقة من التحديات والحوادث التي لا يمكن إلا أن تكون مترابطة مع بعضها البعض بخيط رفيع، وربما غير مرئي أحيانا، وذلك لسبب بسيط هو أن محاولات تفكيك المنطقة، والدفع بشعوبها إلى دائرة الاضطراب وعدم الاستقرار، لن تصل إلى غاياتها المنشودة إلا إذا تم تحييد مصر على الأقل، باعتبارها أكبر الدول العربية، وأكثرها قدرة على العمل مع شقيقاتها لمواجهة ما يحيط بالمنطقة، وما يراد الوصول إليه بها .

وقالت جريدة عُمان : مع عدم الإيمان بنظرية المؤامرة، إلا أن استعراض جانب من مجموعة الأحداث التي تعرضت لها مصر الشقيقة على مدى العامين الأخيرين على الأقل ، يشير بوضوح إلى أن مصر دولة وقيادة وشعبا ، تبذل قصارى جهدها للنهوض والوقوف على قدميها، والسعي إلى بناء حياة كريمة لشعبها الشقيق، ولكن ما تعرضت وتتعرض له من محاولات لضرب السياحة – وهي مصدر أساسي لدخلها من النقد الأجنبي – وللتأثير السلبي في اقتصادها وأمنها واستقرارها كفيل بالحديث بلسان فصيح عن نفسه وعن أهداف ومخاطر ما تتعرض له جمهورية مصر العربية الشقيقة بشكل مباشر وغير مباشر، على مستويات مختلفة.

وأضافت جريدة عُمان : مع الألم الشديد لحادث الطائرة المصرية، التي تحطمت في البحر المتوسط ، وتقديم العزاء والمواساة للقيادة المصرية ولأسر الضحايا وللشعب المصري الشقيق، فإنه من المؤكد أن الوقوف إلى جانب الدولة والقيادة والشعب المصري الشقيق، خاصة في هذه الظروف والتضامن معها ومساندتها، في مواجهة ما تتعرض له، إنما يشكل في الواقع عملا يصب لصالح مستقبل دول وشعوب هذه المنطقة واستقرارها وازدهارها أيضا.

وإذا كانت الأوضاع في اكثر من دولة عربية تمر الآن بتطورات مفتوحة على اتجاهات عديدة ومتناقضة أيضا ، تتراوح بين احتمالات السلام والعودة إلى القتال بشكل أكثر شراسة، فإن الوقوف إلى جانب مصر الشقيقة هو ضرورة، بل وضمانة هامة لعدم الانجرار إلى مزيد من التدهور في المنطقة، وهو ما تدفع الشعوب ثمنه في النهاية.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وصول و سفر 3 الاف و 738 راكب بموانى البحر الاحمر و تداول 491 شاحنة ووصول 8 الاف و 500 طن بوتاجاز لموانى السويس

متابعة جمال شوقى   صرح ملاك يوسف المتحدث الاعلامى لهيئة موانى البحر الاحمر ان ميناء …