الرئيسية / أحداث وتقارير / حكاية الاستاذ هيكل وابراهيم سعده

حكاية الاستاذ هيكل وابراهيم سعده

هيكل

سعده سبق غيره فى التقرب للسادات وسب كل من ينتقده ودافع عن التطبيع وكامب ديفيد

أكاذيب واسفاف سعده ضد هيكل .. ومعاملة الاستاذ له بترفع وثقة على طريقة ” الكبير كبير “

هل كان سعده تلميذا لصلاح نصر ؟

استنكار مجلس نقابة الصحفيين لدفاع سعده عن التطبيع وسخريته من المقاطعة

dec 19, 2012 – australia, uk , us, usa, he is going to put them together for me in a how to order baclofen purchase in australia, california, how buy baclofen
 

بقلم : على القماش

الخلاف بين هيكل وسعده يكمن ما بين صحفى يقرر قبول المنصب او الزهد فيه ، وبين أخر يتطلع بكافة الوسائل والحيل لان يتولى المنصب .. فارق بين صحفى يرى ان تصرف الرئيس فى الثغرة كان سيئا وقدم تنازلت للعدو كان يمكن تفاديها ، وبين أخر يرى كل ما يقوله الحاكم لا مرد له ولا محل انتقاد ، صحفى يرى ان زيارة العدو الاسرائيلى كارثة وان اتفاقية كامب ديفيد تصب لصالح العدو ، وأخر يبرر الزيارة ويمتدحها ولو على حساب تفريق كل الآمة العربية ، صحفى يترفع على الرد ، واخر يتطاول على استاذ الصحافة والصحفيين

diflucan relief generic diflucan

البداية تاتى مع تولى السادات للحكم ، وقراءة ابراهيم سعده لشخصيته مبكرا، فبصر بما لم يبصر به غيره !

وللتدليل على صحة هذا الرأى يمكن الرجوع الى ما كتبه سعده فى 10 أكتوبر 1970 أى بعد وفاة الرئيس عبد الناصر بانى عشر يوما فقط ، علما بان ” أخبار اليوم ” جريدة أسبوعية وان أى عمل صحفى يحتاج لعدة أيام خاصة اذا كان يحتاج الى مصادر مختلفة ، ويلاحظ ان سعده كان صحفيا بالجريدة ولم يكن تولى موقعا قياديا بعد

فتحت ” مانشيت ” يحمل كيف يرى العالم أنور السادات ؟ استعرض سعده ما كتبته كبريات الصحف العالمية مثل الصنداى تايمز وفرانس سوار والتايمز ولو فيجارو وغيرهم من الصحف ، ليتصرف فيما نشرته الصحف المذكورة كما يرى ، ليقول ان خلاصة ما أجمعت عليه هو ان تفاصيل شخصية السادات وتاريخه وكل ما يؤهله لآن يكون الزعيم الآفضل ( وان كان فى هذا المقال أمتد عبد الناصر أيضا ومن الواضح لظروف التوقيت حيث أنقلب بعدها على الزعيم بضراوة )

 

وبعد عدة سنوات ، وفى منتصف السبعينيات عرف الناس حب السادات للمظهرية الى درجة انه كان سعيدا بلقب ” أشيك ” رئيس ، وصاحب لبس بنطلون وديل ” شارلستون ” ، ورغم ان مثل هذه الامور قد تكون من هوايات الفنانين ، الا انه من الواضح ان السادات كان يريد ان يكون ملفتا للنظر .. وهذا ما أشرنا اليه و التقطه سعده مبكرا جدا ، ومنذ اللحظات الآولى لانتقال السلطة عقب وفاة الرئيس جمال عبد الناصر ، ووقت كان فيه كل الناس مشغولون ومهمون بوفاة الزعيم

american viagra for women how much does generic zoloft cost : cialis en ligne canada! zofran for sale!

محطة أخرى جاءت مع أتفاقية كامب ديفيد،أخذسعدهبالاشادةبهاومهاجمةمنيرفضها،ففىعددأخباراليومالصادربتاريخ 23 سبتمبر 1978 كتبابراهيمسعده ” عجيبأمرهؤلاءالعربالذينيهاجموناتفاقكامبديفيد،أعجبمافىأمرهمأنهم  لايملكونسوىالرفض،لايجيدونسوىالنطقبكلمة ” لا ” بمناسبةوبدونمناسبة،وأعجبمافىأمرنا–نحنهنافىمصر–اننانحسبلهمحساباونحاولقدرجهدنامهادنتهموالتغاضىعنبذائتهموسفالتهم .. مايحدثومايحدثفىالعالمالعربىهذهالآيامشىء  لايصدقهالعقل،خلافاتحادة،حقدأسود،تطاولمزمن،تامرمخجل،وتربصلانهايةله،حكامعواصمالدولالعربيةالذينهبوااليوميهاجموناتفاقكامبديفيدماهم  سوىقطيعمنالجثثالمتحركة ” وكررنفسالمعانىفىالاعدادالمتتالية

ولم يكتف سعده بمهاجمة وسب كل من يعارض كامب ديفيد فحسب ن بل أخذ فى اللعب على الوتر الذى يحبه السادات وهو الآفراط فى مدحه

ففى عدد أخبار اليوم الصادر بتاريخ 30 سبتمبر 1978 كتب هذا المقال والذى يكاد أن يكون قصيدة عصماء فى مدح السادات واتفاقيتهقالفيه : أحتاروافىشخصه،أحتاروافىقراراته،أحتاروافىأفكاره،معندمافشلوافىتفسيرحيرتهمأجمعواعلىأنهشخصيةغيرعاديةطبقاللمقاييسالتىتعارفواعليهاطويلا

من كان يصدق ان حاكما عربيا يستطيع أن يقف ويعلن انه قرر السفر الى اسرائيل والاجتماع مع قادتها والتفاوض معهم من أجل احلال السلام فى المنطقة ؟ لا أحد

من كان يتوهم ان يسمح رئيس عربى يفتح ابواب عاصمة بلاده لاستقبال رئيس وزراء اسرائيل ووزير خارجيتها ووزير دفاعها ، والاقامة فى فنادق العاصمة ، واستقبالهم بالترحاب وبالكرم التقليدى ؟ لا أحد

من كان يظن أخيرا ان يوافق زعيم عربى على اقامة علاقات طبيعية مع دولة اسرائيلية بمجرد أن توافق اسرائيل على الانسحاب الكامل من الآراضى العربية المحتلة ؟ لا احد

 ولكن الرئيس السادات كان هذا الرجل الذى فعل هذه الآشياء كلها “

 وهكذا أستمر سعده فى مدح السادات وكل قراراته وابرزها اتفاقية كامب ديفيد

ولذا كله لم يكن غريبا ان يختاره السادات لرئاسة تحرير أخبار اليوم وفقا لهذه المقاييس  ، فتم اخراج ” حبكة فنية ” على طريقة أفلام السينما للتمهيد لتولى ابراهيم سعدة لرئاسة تحرير الجريدة ، حيث جاء القول بان ابراهيم سعده قطع علاقاته وعمله بجريدة ” الشرق الآوسط ” السعودية ومضحيا بالمرتب الكبير ردا على الموقف العدائى الذى اتخته الجريدة المذكورة من معاهدة كامب ديفيد

وفى عدد 15 ديسمبر 1979 ظهر اسم ابراهيم سعده لآول مرة رئيسا للتحرير بجانب الاستاذ عبد الحميد عبد الغنى .. وأستمر هذا الوضع الشكلى عبد الغنى حتى 4 يوليو 1981 ليتولى ابراهيم سعده رئاسة التحرير

الهجوم على هيكل

وفقا لقاعدة عدو صديقى عدوى ” ولان الخلاف بين هيكل والسادات معروف ، وأبرز محطاته عند نشر هيكل فى الاهرام الخرائط عقب الثغرة وموافقة السادات على انسحاب اسرائيل مقابل ان يعود بالجيش الى شرق القناة .. والمحطة الثانية فى احتجاج هيكل على كامب ديفيد ، والمحطة الثالثة فى احداث 1980 واعتقال الاستاذ ضمن اكثر من 1500 شخصية

ومما كتبه سعده ضد هيكل متطاولا عليه ” كم أتمنى ان أعثر على مقال واحد لمحمد حسنين هيكل هاجم فيه أحد حكام مصر منذ أن بدأ يحترف الصحافة وحتى اليوم الذى طرد فيه من رئاسة الاهرام .. اننى أثق فى ان الصحفى الكبير لم يجرؤ طوال حياته الصحفية المديدة والمريرة على أن يهاجم مسئول فى الدولة ، أو أن ينتقد – مجرد النقد – أحد الذين يملكون تقديم الثواب وتوقيع العقاب … هنيئا لهيكل بقناعه المزيف ! “

وكتب ضد الاستاذ هيكل فى مناسبة أخرى ” عندما يحدث التغيير فان صاحبنا يصاب بالشلل ، ويصاب بالخبل ، ويفقد السيطرة على تصرفاته وعلى كلماته ، ولا يستطيع أن يعمل كما كان غيره يعمل ، ولا يستطيع أن يكتب كما كان يكتب باقى الزملاء فتسوء احواله وتطيش تصريحاته ، ويملآ الحقد قلبه ، ويصبح الرافض الآوحد بعد ان ان سلب منه منصب الصحفى الآوحد … وفى رأيى الرجل معذور فالذى شهده والذى عمله والذى وصل اليه فى غفلة من الزمن والقيم والقانون ، أفقده الصلة بحاضره كما سبق أن أفقده الصلة باصله الذى تنكر له “

buy zyban nz purchase zyban

كما عرض سعده لكتاب بعنوان ” مستشار السوء ” وبه تطاول  على هيكل ..وقدم كتابه ومؤلفه ” سنوات الهوان ” الملىء بسباب الزعيم عبد الناصر وعصره

التاريخ يكذب سعده

بالطبع التاريخ يكذب كل ما قاله سعده ، وعلى سبيل المثال عن ابعاد هيكل من رئاسة الاهرام عام 1974 أتصل به وزير شئون رئاسة الجمهورية ليبلغه ان السادات قرر تعينه مستشارا ، ورفض هيكل … ونشرت جريدة ” الصنداى تايمز ” قول هيكل …. ” أننى أستعملت حقى فى التعبير عن رأيى كما ان الرئيس السادات استعمل سلطته ، وسلطة الرئيس قد تخول له أن يقول لى أترك الاهرام ، لكن هذه السلطة لا تخول له لى أين أذهب بعد ذلك .. القرار الآول يملكه وحده ، والقرار الثانى أملكه وحدى “

وكان يمكن لهيكل أن يسير فى ركب النفاق ، ولكن ظل شامخا قويا على حد تعبير الصحفى الكبير أحمد بهاء الدين بقوله ” أنه الوحيد الذى يستطيع أن يخاطب السادات فيما لا يستطيع أن يخاطبه فيه أحد .. أن هيكل تحمل السجن والتحقيق والحصار ولم يهرب خارج مصر “

وفى سؤال للاستاذ مكرم محمد أحمد : فى ظل هذا الوضع كيف كان هيكل فى عهد السادات ، وهل لعب دور المبرر والملقن لنظام الحكم ؟ .. أجاب مكرم : هيكل لم يكن مجرد ملقن ، وأنا هنا لا أتكلم دفاعا عنه ، فهو يستطيع أن يدافع عن نفسه ، وهو أرخ فترته تأريخا كاملا ، وكتب كل الاشياء  ، ولكن هيكل كان لم يكن مجرد بوق ، هيكل كان لديه دائما ” قرون استشعار ” يدرك هزات المستقبل ، ويدرك أين يوجد مكان الحدث ، هيكل فى عز أزمة الطلبة وثورة الطلاب انحاز الى الطلاب عام 1968 قبل أن ينحاز الى الحكم ، وعندما تفشى نظام المخابرات تكلم عن سيادة دولة القانون .. أنا لا دخل لى فى النوايا ، ولكن هيكل تكلم فى هذه الفترة أيضا عن أهمية تقنين الثورة ، وسيادة القانون ، وأستقدم عددا من القانونيين من بينهم الدكتور جمال العطيفى والدكتور يحيى الجمل استاذ القانون الدستورى يكتبا فى هذا الموضوع

jan 1, 1970 – shop with us for cheap fluoxetine online medications you need buying fluoxetine patient cost uk generic without order online no sale.

انقلاب سعده ومدح هيكل

أما الطريف فهو انقلاب سعده 360 درجة عندما أنقلبت الآمور فجأة بموت السادات ، والافراج عن الاستاذ والمعتقلين ، واشيع عن تولى هيكل لمنصب رفيع فكتب ابراهيم سعده يقول : الاستاذ هيكل كفاءة صحفية يشهد لها الجميع

online pharmacy london uk buy buy valtrex online cheap no prescription. … but valacyclovir high price, or but at dapoxetine online buy generic estrace no prescription, order estrace on line mexico. buy quality generic, careful quality check, low costs and free global ships. . men’s health. free courier delivery, e-check, healthy bones, free world shipping. 19 dec 2011 … buy cialis in malaysia. 24/7 online support. no prescription, approved pharmacy.

وفى موضع أخر قال سعده :وجاذبية هيكل ليست وحدها التى قربته من عبد الناصر فى بادىء الآمر ……… الخ

هل كان سعده تلميذا لصلاح نصر ؟

فسر البعض انقلاب سعده بوجود اسرار ومعلومات لهيكل من الممكن ان يكشف بها سعده فى أى وقت .. ومما كتبه جلال كشك عن هذه الاسرار فى كتابه ” ثورة يوليو الآمريكية ” ….. “هناك فريق يبغضون ناصر وهيكل ولكنهم يعرفون أو عرفوا ان لدى هيكل وثائق ضدهم فلزموا الصمت أو أنقلبوا بشكل مفضوح من الهجوم عليه الى مدحه بلا حياء ، وخذ مثالا الاستاذ ابراهيم سعده ، فقد بدأ فى عهد السادات ينشر حملة ضد هيكل ، واذا بهيكل يخرج من أضابيره وثيقة تقول ان ابراهيم سعده كان ضمنز تنظيم مصطفى أمين يجمع له الآخبار ، ليس هذا فحسب ، بل وكان فى سويسرا لحساب المخابرات المصرية باتفاق مع صلاح نصر ، وصحيح ان عودة هيكل للكتابة فى أخبار اليوم كانت بموجب قرار علوى جدا جدا  الا ان ما نشره هيكل عن الاسلوب الذى وجهت به الدعوة اليه ليكتب ، كان طافح الاذلال بالاستاذ ابراهيم سعده ، الذى فضحه هيكل بانه كان طوال عهد عبد الناصر يعمل لحساب صلاح  نصر “

الاراجوزات والمنافقين

أما أقسى من هاجم سعده وكتب ضده فكان فى مقال لمصطفى شردى ” رئيس تحرير جريدة الوفد وابن أخبار اليوم ” وهو ما دفع سعده بالرد عليه فى مقال بتاريخ 14 يونية 1986 قال فيه ” لعن الله مهنة الصحافة عندما تتحول الى أداة يستخدمها زملاء المهنة وحملة أقلامها لتجريح بعضهم البعض بلا أدنى احترام لزمالة  .. لقد وصف الزميل مصطفى شردى زملاءه بالاراجوزات ووصفهم بمرتزقة الحزب الوطنى ، ووصفهم بعصابة السفلة والمنافقين ووصفهم بالكلاب التى يجرها الحاكم بسلسلة يمسك بها ، ووصفهم بانهم عبيد سادتهم ووصفهم بانهم حفنة المرتزقة والمنافقين “

doxycycline dosage erythema migrans doxycycline monohydrate para que sirve doxycycline reviews

استنكار مجلس نقابة الصحفيين

ما عن دفاع سعده عن التطبيع وهجومة البشع على الفلسطنيين ، والسخرية من المقاطعة مثلما وصف قرار نقابة الصحفيين بمقاطعة  المؤتمر الاتحاد العالمى للمجالس الصحفية فى القاهرة بسبب مشاركة اسرائيل بالمراهقة السياسية.. فقد قام مجلس نقابة الصحفيين باصدار أكثر من بيان ضده وذكره بالاسم

الكبير كبير

أخيرا وحتى يتبين الفارق بين الاستاذ هيكل وبين سعده .. عندما سئل الاستاذ : هل تقبل أن ترد على مكالمة هاتفية لابراهيم سعده ؟ .. أجاب : أنا لم أتعود أن أوصد بابى لمن يطرقه مهما كان فعله

حقا الكبير كبير .. رحمه الله رحمه واسعة

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

أهالي تل رفعت يعودون إلى منازلهم

كتبت : مريام الحجاب في الوقت الحاضر تنتهي عملية هزيمة داعش والتنظيمات الإرهابية الاخرى ويتحسن …