الرئيسية / اخبار مصرية / “حماية” يتضامن مع عمال بوتاجاز الاقصر

“حماية” يتضامن مع عمال بوتاجاز الاقصر

بركات

كتب/ عمرو عبدالرحمن
اعلن مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الانسان بصعيد مصرعن تضامنه الكامل مع العمال المفصولين تعسفيا من مصنع تعبئه البوتاجاز بالطود الاقصر.

وكان مركز حمايه تلقى العديد من الشكاوى من العاملين المفصولين بالمصنع ويطالبون بعودتهم للعمل وتعويضهم عما اصابهم من ضرر جاء هذا بعدان توجه فريق من مركز حمايه بصعيد مصرالى قريه الطود بالاقصر ولقاء العاملين والذين اكدوا خلال لقائهم مع فريق المركز الذى ضم كل من بركات الضمرانى مديرالمركز ومحمدعباس وشيرين كريم عضوالمركز حيث اكد العاملين ان المصنع الذى بدا العمل به فى 2006 وتم تعيينهم بالمصنع من 2007 وكانت اداره المصنع للمحافظه وشركه بتروجاس
ومع نهايه 2007 تم تاجير المصنع لمستثمر مقابل مبلغ180الف جنيه للمحافظه ومثلها لبتروجاس فى العام بدات الضغوط على العاملين كى يقوموا بتعبئه البوتاجاز بالمخالفه للتعليمات حيث ان عبوه الاسطوانه 31 كيلو الا ان التعليمات الموجهه اليهم بالتعبئه ب27و28 كيلوبالمخالفه للاوزان القانونيه ومع تصدى العاملين لتلك التعليمات بدات تنهال عليهم الجزاءات كما ذكر العاملون العديد من المخالفات الجسيمه بالمصنع والمتمثله فى زياده عدد الموازين حيث ان المصنع تم تصميمه ب8موازين تمت مضاعفتها دون اى تصريحات وهذا بالمخالفه حيث ان شبكه الاطفاء مجهزه على 8 موازين فقط كما ان الشبكه مصممه لتكون تحت الارض تم تعديلها لتصبح فوق الارض بالمخالفه ودون اى تصاريح كما ذكرالعاملين ان هناك عدد من الحالات المترتبه على السياسه المتبعه بالمصنع ومنها انه منذ 20 يوم تقريبا انفجرت انبوبه عبوه 12.5 داخل قريه المهدات بالعديسات لانها غير صالحه للخروج من المصنع كما ذكرالعاملون ان سياره للغاز تم تفريغها من حمولتهاعلى ارض المصنع لان المحبس غيرصالح وكان هذا بعلم السيد المحافظ ومديرالامن وكل الاجهزه المعنيه دون اتخاذ اى اجراءات كما ذكر العاملين ان المصنع يدار من خلال المحسوبيات وبعيدا عن اعين الاجهزه الرقابيه وان كانت هناك اى جهات رقابيه تتوجه للمصنع يتم الاخطار لاداره المصنع مسبقا ويوجد بالمصنع العديد من العاملين الغير مسجلين بالسجلات وممن لهم صلات قرابه مع المسؤلين مع انهم يعملون بجهات حكوميه
من جانبه طالب بركات الضمرانى مديرمركز حمايه بصعيد مصركل من السيد الدكتور رئيس الوزراء ووزير البترول بضروره سرعه اتخاذ الاجراءات الازمه لعوده العمال لعملهم وتعويضهم عما اصابهم من ضرر وفتح تحقيقات واسعه وعادله فى المبالغ التى تم تاجير المصنع بها وكذا المتابعه الدوريه المفاجاه للوقوف على السلامه والصحه المهنيه والامن الصناعى للمصنع وكشوف الصرف للمبالغ التى يتم صرفها.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

هل أن الأوان لنقول فعلا وداعا للسياحة المصرية !!!…(2)

السياحة في خطر حقيقي وبأيدينا نحن فهل ننتبه لما يقوله العالم من حولنا!!!. اين منطقة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *