الرئيسية / اخبار / خطوات إبليسية

خطوات إبليسية

كتبت : بسنت أسامة
كفر إبليس لم يكن مباشرًا، بل خطوات إبليسية من الكبر، فالمعروف في الإيمان هو التسليم والاستسلام لله تعالى، لكن حينما تجرأ إبليس -وقد كان من المؤمنين الطائعين- بالتفكير في جور الله وعدم منطقية حكمه، حيث الأفضلية من المفترض أنها من نصيبه وليس ذاك المخلوق الطيني، لكن أفكاره صارت تبجحًا حينما عارض الله في أمره منتهيًا عن طاعته، إلا أن حلم الله أدركه وعدله لحقه.
فما كان ليأخذ دون حساب وسؤال -رغم علمه- عن سبب امتناعه، لا أدري أكان رده ذروة الكبر والتمرد على من خلقه، وهو يراجعه في قراره وحكمه سبحانه وتعالى، أم كان حقدًا وغيرة وصلت منتهاها، وشعور بأن ذاك المخلوق سلب حقه ونال فوق ما يستحق من التكريم، فكان كبره وسخطه تقليلًا من حكمة الله وعدله وعلمه، وبالتالي كفرًا.
المقيت في الأمر أنه لم ينتهِ عند هذا الحد بل استمر في العناد والتحدي لله تعالى، رغم معرفته اليقينة بقدرة الله عليه، حتى أنه أقسم بـ “عزة الله” على إغواء آدم وذريته والمخزى هو استجابة بني آدم لإغوائه، أما المخيف هنا هي تلك اللحظة التي تحول فيها عبد طائع إلى رجيم ملعون.
الغرور في دين الله أول خيوط الكفر، الثقة ليست في الإيمان بل فيمن تؤمن به، الآن قلبك خاشع.. دقائق وقد يكون ساخطًا، فدعاء نبينا صلى الله عليه وسلم لم يكن عبثًا بل هو أصل الدين كله (يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك).

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

انضمام الدكتوره رضاء حسن الي اكاديمية الطليعة للتدريب

أعلن المكتب الاعلامي أعلن لمكتب الإعلامي لااكاديمية الطليعة للتدريب والتأهيل والاستشارات (ATD Academy) عن انضمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *