الرئيسية / ارشيف الطليعة / دائرة الشيطان – الغابه البوهيميه

دائرة الشيطان – الغابه البوهيميه

%d8%a8%d9%88%d9%87%d9%8a%d9%85%d9%8a%d9%87

كتب : ياسر دومه

المائدة المستديره أتى المسمى من أسطورة إنجليزية تحكي عن مجموعة من الفرسان الشجعان كانو يجتمعون حول مائدة مستديرة للتشاور حول جميع الامور العسكرية ولاتخاذ موقف موحد حولها زمن الملك آرثر
أهل الشر استوحوا الفكرة ويقيموا عدة اجتماعات بأشكال مختلفه وسنركز فقط على ما يعرف بالغابه البوهميه وهذه التسميه تعود إلى غابات بوهيميا هي سلسلة جبال منخفضة في أوروبا الوسطى تمتد لمسافة 200 كم من جنوب بوهيميا في جمهورية التشيك حتى النمسا وولاية بافاريا الألمانية. تكوّن الجبال الحدود الطبيعية للجمهورية التشيكية مع كل من ألمانيا والنمسا. لأسباب تاريخية أخذت السلسلة اسام مختلفة على الجانب التشيكي والألماني: في التشيك يسمى الجبل من الناحية الجنوبية (التشيكية) بشومافا وفي بافاريا يسمى من الناحية الشمالية (الألمانية) زداني بافورسكي ويطلق التشيك على الجبل من الناحية الألمانية غابات بافاريا بينما يسمي الألمان الناحية التشيكية بغابات بوهيميا.
وانتقلت التسميه إلى أمريكا لتسكن ولاية كاليفورنيا وأختير غابات كاليفورينيا لتحمل نفس التسميه وتقوم عليها ما يسمى أخوية بوهيميا وتأسست فى أمريكا عام 1872 وتضم فى أعضائها نخبة النخبه من قمة الهرم السياسي والإقتصادى والمالى فى العالم من ساسه ورجال أعمال من الرجال الذكور فقط فى العلن أنها اجتماعات للأسترخاء وفى الواقع طقوس ومخططات ومن هذه المخططات تخطيط لسياسة العالم السياسيه والماليه والإقتصاديه ومن المدهش أن نجد فى هذه الجماعه أعضاء من كلا الحزبين الجمهورى والديمقراطى جنبا إلى جنب ليخططوا الأدوار وتقسيمها فى أمريكا ويقال تاريخيا أن القنبلة الذرية الأمريكية قد ولدت كفكرة و صممت كسلاح من أعضاء فاعلين في هذه الجماعة في لقاءات متعددة جرت لهذا الشأن في أروقت النادي السنوية و التي عقدت في ثلاثينيات القرن العشرين
ولنقترب من الصورة أكثر نمر ببعض الأسماء لنرى هل بالفعل كما يقال أنه نادى للصفوة لنجد الرئيس جيمي كارتر، والرئيس فورد و الرئيس ريتشارد نيكسون و الوزيرين السابقين للخارجية الأمريكية هنري كسنجر و جورج شولتس، إضافة لوزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد، و آلن جرينسبان رئيس الاحتياطي الأمريكي السابق
ونمر على الشكل والطقوس ما تسرب من بعض عدسات الصحفيين المغامرين الذين تسللوا ليسجلوا مشهد يشبه مشاهد أفلام هوليود الاحتفال ذو الطقوس الغريبة و الذي يتضمن أعمال شعوذة سرية و تهليلات رمزية و لبس لأزياء غريبة ذات مدلولات رمزية خفية، كل ذلك في مراسم ليلية تقام أمام النار حيث يقوم أعضاء الأخوية بتمثيل طقس التضحية أماما مجسم ضخم لطائر البومه طولها 12 متر, وصنم البومة مصنوع من الصلب يقف على راس البحيرة في البستان, قد صممه أحد النحاتين واثنين من رؤساء النادي عام 1920, ومنذ عام 1929 صار التمثال خلفيه لحرق الخشب الاحمر برعاية الحفل.ويذبحوا طفل لأرضاء أله النور كما يزعموا أو لوسيفر – ابليس الرجيم ثم يبدءوا فى الاجتماع وحاليا الأعضاء أوسع من دائرة الساسه ورجال الأعمال فيجمع النادى من كل الأطياف تقريبا مهنيا مثل الصحفيين والكتاب السينمائيين رؤساء شركات السلاح شركات الطاقه ويضعوا رمز العناكب ليخيفوا به أى أحد يقترب .
ماذا يدور فى هذا الأجتماع الشيطانى ماذا يجمع فرقاء سياسين هنا تقاطعنا السيدة كاثي أوبراين عميلة المخابرات المركزيه الأمريكيه السابقه لتخبرنا فى كتابها الغيبوبه عن لمحه بما يدور فى هذا العالم الغريب أنها حضرت بعض هذه الجلسات وكانت تحت تأثير برنامج التحكم فى العقل وتسرد فى كتابها ما سمعته من أعضاء كلا الحزبين فى أمريكا عن مصطلح النظام العالمى الجديد وكيف يتحكموا فيه ومن يكون رئيس أمريكا ومتى وخطط كثيره داخل أمريكا وخارجها ولكن هل هذه الإجتماعات وحدها التى تصب فى هذا الأتجاه هذا ما سنجيب عنه أن شاء الله فى حلقه قادمه .

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

مدير مكتب التموين بالسويس : حق المغتربين تغير مكان بطاقتهم

كتب جمال شوقى     صرح مجدي عبد العال مدير عام التموين بأن المواطنين المغتربين …