الرئيسية / اخبار مصرية / دموع بهية.. !! بقلم أيمن الجوهري
الكاتب والمفكر : أيمن الجوهري

دموع بهية.. !! بقلم أيمن الجوهري

مابين أمواج التحديات والصعاب التي تتكالب علي بلادنا.. وبين غدر المحن التي تجرح والأزمات التي تعصف بمنطقتنا.. وبين خطورة ودموية التهديدات ضد الوطن وعموم بلاد العرب من قبل أشباه البشر.. وبين تربصات ووعيد ومهاترات بنو نخبة وثرثرة تيارات الهرطقة السياسية والثورجة اللاإرادية.. وبين همومنا الشخصية وتعدد الإشكاليات المجتمعية وتفشي السلبيات الفكرية ولا مبالاة ومراهقة البعض منا .. وبين عظيم مصابنا في شهدائنا وأنين أحزان أهالينا.. تمزقت مشاعرنا وفتك الوجع بقلوبنا واحتقن الأنين في صدور صبرنا وشاخت آهاتنا وانشغلت عقولنا فوق منسوب التحمل .. !!

وبكفاية عاد يادنياااا.. ورفقا رفقا بنا يا زمن رفقا من بعد عظيم الحمد وجلال الشكر وطلب المدد والعون وبشائر من الرحمات من إله الرحمة أرحم الراحمين .. لتعين قدراتنا وتشحن طاقتنا وتحمينا من ضعفنا وهوان تحملنا وتمد عزيمتنا وتصلب صمودنا وترفق بأهالينا وببلادنا.. !!

ويا مهمومين حقاً وصدقاً بمعاناة بهية ألا أدلكم علي الوطنية الصادقة والحقه.. تاجروا فقط مع مصر وأبداً أبداً لا تتاجروا بها.. فتُري ماذا سيأخذ عنا الأحفاد حينما يمضي حاضرنا ونصبح تراثا يستسقوا منه تفقهنا من العظات والعبر ويستلهموا عظيم فعل القدرات.. وإما سنصبح نسيا منسيا بإسقاط واقعنا في جب الأزمات والمحن والتخلف وغياهب المكلمية والتتارية السياسية وغلبة السلبيات والتراشق بالتفاهات .. فتخيروا يامصريين تخيروا سمعة عصركم واتقوا أرذل الانحطاط واسرعوا اسرعوا نحو رجولية الأفعال في واقعكم حتي نتقي غد اللعنات.. !!

يامصريين الدفاع عن هذه البلد وحقها في النهوض لم يعد مجرد دعوة تحمل وصمود بل مسار استماتة في البقاء واللحاق بتلابيب الوجود وخطوات انجازيه علينا أن ننفذها فوق بؤر الإرهاب وفي دواخل براكين التحدي وعلي مستنقعات التخلف والأزمات وداخل خطوط نار المواجهات وحواجز التربصات والتحريضات والشماتة.. ولعلنا نعي اللحظة إن كافة خياراتنا أضحت منزوع عنها رفاهية الململة والمكلمية وحتي هفوات الندم ووقفات الحسرة.. ولم يتبقي منها غير أن نكشر عن أنياب الاستطاعة والقدرة ونعلوا بقامة الهمم وتحمل الرجال وأرصدة الصبر ودرجات العزيمة فوق مستوي شبهات التخاذل وإلي مستوي مقام المهام التي في رقابنا لنجدة واعمار وتجديد مصرنا.. !!

أما انتم يا جماعات التنكيل والنكايات السياسية وأهل الشماتة الوطنية وإخوة التهليل والتهكم ومرضي فوبيا الجيش والسيسي وإخوان المتاجرة بكل ماهو مقدس.. فلقد أصدرت محكمة الصبر عليكم بحكمها النافذ بأنه لن يكون هناك ” مستقبل ” وطني ممكن أن يتسع لكلانا طالما أبقيتم علي تسلحكم بشروركم الوطنية..

ولكن وعدا منا ستبقي مصر.. ستبقي ودون ذاك رقابنا.. !!

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة مع السيسي للحصاد 2018

جارٍ التحميل نموذج دعم حملة مع السيسي للحصاد 2018 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *