دنيا القلق

777777774444444433333

بقلم الدكتور / محمود يحيى سالم
______________________
مؤلفاتى فى السياسه وعلم الاجتماع وعلم تنمية الموارد البشريه والعلوم الاداريه وعلم ماوراء الطبيعه والعلوم الدينيه وعلم الاقتصاد والتاريخ والفن بشكل عام وعالم الحيوان …. كل تلك المجالات التى كتبت فيها مرارا وتكرارا وبمتعه يصعب وصفها .. كل تلك المجالات شيئ والكتابه عن علم النفس شيئ اخر بالنسبة لى … انه احب العلوم الى قلبى وعقلى واجد متعه مابعدها متعه وانا اسبح فى بحار هذا العلم … ربما لانه اتاح لى الفرصة للغوص فى اعماق النفس البشريه ؟ .. ام لانه علم منحنى القدرة على التعامل مع البشر ( كل حسب تكوينه وسلوكه ) – خاصة نوعية ( الاراجوزات ) من البشر !!! وهم بكثره فى كل انحاء العالم …. انا شخصيا اجد متعه مابعدها متعه وانا اتعامل مع بعض الشخصيات التى توهمت بانها شخصيات تميزت بالعقل والاتزان والحكمه وهى فى الاساس شخصيه تعانى امراض نفسيه لاحصرلها والمثير للدهشه بل المضحك الى حد الخيال ان مثل هذه الشخصيه قد تتهمك بالجنون او تتفوه بعباره شعبيه جميله جدا جدا وهى ( ده مخه لاسع ) او عباره اخرى ( ده عنده ربع ضارب ) قمة الكوميديا !!!!! وهناك ايضا شخصيه ( رائعه ) انا شخصيا تعرضت لمواجهة هذه النوعيه فى فجر شبابى وكان احد اساتذتى فى الجامعه اصيب فيما بعد ( بالبرانويا ) وتأزمت حالته النفسيه من جراء مشاكل متراكمه وتم نقله الى مستشفى الامراض النفسيه وكان من النوعيه التى تعتقد انك منبوذ ومكروه وعليك انتقادات من الناس ورفض لشخصيتك وتصرفاتك …. والكوميديا هنا ان هذه الشخصيه .. تصبح فجأة الناصح الامين لك او المرشد وفى جو من الكوميديا لايقل عن كوميديا دانتى الشهيره تجد هذه الشخصيه تقول لك :-
– خد بالك الناس بتنتقدك وزعلانه منك ومستائه جدا من تصرفاتك وافعالك وغرورك وكبريائك و.. و .. و… و.. و .. ( يانهار اسود ومنيل بطين ….. كل ده ) بكل تأكيد لايسعنى الا الضحك بشكل هيستيرى او البكاء من فرط الذهول والتعجب … وانا اردد فى ذهول ( يانهار اسود … انا كل ده ؟؟ انا وحش قوى كده ؟!!!!!! ) وعندما انفرد بذاتى واتذكر هذه الشخصيه انفجر فى الضحك بل اضحك اكثر عندما اتذكر رد فعلى ان امام مثل هذه الشخصيات .. فعادة مايكون رد فعلى على تلك التهم والاوصاف ( المنيله ) التى وصفتنى بها هذه الشخصيات .. عادة مااقول فى ذهول :-
– صح .. صح .. انتو صح وانا غلط … الناس عندها حق فى كل اللى قالته عنى ….
وسبحان من يلهمنى الصبر ويمنع عنى الانفجار ضاحكا …..
وبحكم دراستى فى مجال علم النفس اكتشفت ان مثل تلك الشخصيات تعانى من توتر وقلق مزمن سيطر على ردود افعالهم وانعكس على نظرتهم للاخرين فتوهموا فى الاخرين ماهم فى الاساس مصابون به … فكل من يرى فى الاخر امر لاينطبق على الاخر الا من وجهة نظره فقط ( فهذا مصاب ) بعله نفسيه لم يكتشفها فى ذاته وسلوكه كما يكتشفها الدارس والمتخصص .. واغلب هذه النوعيات لديها قلق متراكم ادى الى تغيير مفاجيئ فى السلوك ورد الفعل المباشر او على الاقل الحكم على الاخرين باندفاع وتهور وتسرع واتهامهم ووصفهم بعلل غير صحيحه بل تكاد تكون هذه العلل فيهم هم انفسهم وهم لايعلمون .. فينبغى التعامل مع مثل هذه النوعيه من البشر بنوع من الحكمه والهدوء وان لزم الامر لمواجهتهم والحد من سلوكهم باظهار الغضب اوالانفعال اوالعصبيه .. فلابد وان يكون انفعال او اداء تمثيلى او ادعاء الغضب والعصبيه كنوع من المواجهة التى هى تصدى للحد لااكثر …. لان بعض الشخصيات المصابه بالتوهم او التى تشعر بانها فى حالة الكمال وكل من حولها فى حالة الخلل والنقص .. هذه الشخصيات تحتاج احيانا الى التبجيل اوالمدح او الشكر لاشباع مالديها من نقص حاد والا ستنتهى تماما نهايات مرضيه مؤسفه جدا كما حدث لاستاذى فى الجامعه والذى كان يشعر بان كل الناس ( ولاد ستين كلب ) وهو الوحيد ( قط شيرازى وديع ) …………………..
_________________________________________
اولى حلقات علم النفس اليوم عن موضوعنا الذى تحدثنا عنه فى السطور السابقه كتمهيد .. نشرح بعده
القلق .. … واتوجه هنا بسؤال للقارئ !!!! ماذا تعرف عن القلق ؟ …. الاجابه هى :-
القلق هو حاله انفعاليه مزمنه وتصاحبها اضطربات عصبيه وعقليه .. وتتسم بالخوف والشعور بالتهديد
احيانا يكون هناك نوع من القلق صحى واجب .. اما القلق المرضى فلابد من تجنبه او العمل على العلاج منه
والقلق هو الخوف من الوحده ومن الاعداء كما يتوهم بوجودهم مريض القلق
والقلق يأتى نتيجة شعور الفرد بأنه وحيد .. وعاجز عن فعل شئ .. وانه محاط بأعداء
هناك مايسمى بالقلق الشعورى .. وهو المشعور به ، ويدفع الى التخلص من كل مايسببه
وهناك القلق اللاشعورى .. يسببه السلوك القهرى الاندفاعى
ايضا هناك قلق الموت .. يميزه الخوف من الموت .. وهو يصيب المريض به بالاكتئاب
وهناك القلق الاكتئابى .. ويلاحظ عند المصابين بحالة اكتئاب
ولكى يتخلص المريض من القلق .. يتم ذلك عن طريق الانخراط فى العمل .. او الانشغال فى اعمال يفضلها ويحب القيام بها .. كما انه ومن الممكن ان يشغل فكره فى القراءه او الكتابه اوالرياضه .. وفوق كل ذلك العبادات
هناك عالم من العلماء قال فى احد مؤلفاته عن علم النفس وفى باب القلق ..
مَسْرحه القلق dramation of .A. هو تمثيل لمصادر القلق يتم بصورة رمزيه فى حضرة المعالج
كما قال نفس العالم وفى نفس المرجع عن معادل القلق فى التحليل النفسى .. هو الاستجابه السمبتاويه ، كصعوبة التنفس او سرعة ضربات القلب .. اوتقلص العضلات ، نتيجة القلق اللاشعورى ولذلك فان ضربات القلب تمثل معدلا مشعورا به للقلق غير المشعور به
اما عن مايسمى عصاب القلق .. فهو ينشأ عن قلق مجهول المصدر .. ( وهذه حقيقة علميه مؤكده )
وعن هيستريا القلق .. فهى عصاب يتميز بظهور الصراعات والمخاوف على شكل اضطرابات جسميه
ايضا هناك مايسمى قلق الانا .. وهو استجابه لخوف مصدره المطالب الغريزيه
ونوع اخر غريب من القلق اسمه القلق المستلذ !! وهو الذى يستمتع به الفرد !!! وبدلا من ان يهرب من مصدر القلق فانه يتجه اليه ويبدو كما لو انه يستسغيه ويريد استمراره ..
هناك القلق الغريزى .. وهو خوف من الدوافع الغريزيه كالذى يخاف من مخالطة النساء او التواجد معهن اومصافحتهن ..
واخيرا وليس اخر .. القلق البسيط .. وهو استجابه بسيطه قوامها القلق حيال مواقف بسيطه نسبيا
وعلاج حالات القلق تتوقف على مدى استعداد المريض للعلاج
وهنا يجب على المريض التمسك بفكرة العلاج وفى اسرع وقت
وعلاج القلق من ( ابسط مايتخيل الانسان ) فكل ماعليه هو :-
1- الابتعاد تماما عن اى مؤثرات مزعجه
2- الانخراط فى العمل
3- التمسك بالروحانيات والعبادات
4- التحلى بروح المرح والدعابه
5- الصحبه الطيبه
6- القراءه والاطلاع
7- المشاركه فى العمل الخدمى والتطوعى
8- توسيع دائرة العلاقات الانسانيه
9- محاولة الابداع والابتكار فى اى مجال يفضله
10- التدريب المستمر لتنقيه الروح من الافكار
11- الاسترخاء بين فترات العمل واخذ قسط من الراحه
12- ممارسة الرياضه بصفه دائمه
13- الاهتمام بنوعيه وجودة الغذاء
14- البعد عن المكيفات
15- تجنب التدخين بقدر المستطاع
16- البعد عن الاماكن التى بها ضوضاء
17- تجنب المشروبات الضاره ( الخمره )
18- البعد تماما عن المخدرات بأنواعها
19- القيام بالرحلات والتنزه وكثرة الزيارات
20- النوم مبكرا.. والاستيقاظ المبكر
21- تجنب المشاكل داخل محيط العمل والاسره
22- نسيان الماضى تماما ( خاصة الماضى الحزين )
23- تنمية الهوايات وممارستها
24- توسيع دائرة المعارف
25- البحث عن كل ماهو جديد ومفيد للحياه بصفه عامه
26- الاهتمام بالصحه الجسديه
27- الثقه فى الذات وتنمية قدراتها
28- التدبر والتفكر والتعقل
29- العمل على تناول الموضوعات العسيره بنوع من الحكمه
30- تدريب النفس على التحلى بالصبر
31- مشاركة الاهل والاصدقاء وزملاء العمل فى المشاكل التى قد يتعرض لها ويصعب التفكير فيها بمفرده
32- اخذ الامور العسيره بنوع من ( البساطه )
33- عدم الاكتراث بالاحلام المزعجة والكوابيس المقلقه
34- كتاب الله هو خير حافظ .. وهو المعين .. فالقرءان الكريم فيه شفاء للناس
_____________________________________________________
ولست ادرى ماسر انتشار القلق بهذا الشكل ؟
هل هناك دوافع معينه ؟
هل هى ضغوط المجتمع ؟
هل هى قسوة الايام على الانسان ؟ ولماذا قست الايام عليه ؟
هل هو ضعف ايمان ؟
هل هو عدم يقين ؟
هل القلق سببه الانسان نفسه ؟
هل هى صعوبه المعيشه وغلاء الاسعار وعدم القدرة على تلبية الاحتياجات العامه ؟
هل القلق سببه الخوف من المستقبل ؟
هل القلق سببه الخوف على مستقبل الابناء ؟
هل القلق سببه الخوف من المرض ؟
هل القلق سببه صراع الانسان من اجل البقاء ؟
هل القلق سببه خوف من العقاب ؟
هل القلق سببه الخوف من اناس معينه ؟
هل القلق سببه التفكير فى احداث مزعجه مضتت ويخشى ان تتكرر مره ثانيه فى الحاضر او المستقبل ؟
هل القلق سببه الخوف من عدم وصول الرزق ( والعياذ بالله)؟
هل القلق سببه سيطرة الشيطان على عقولنا ؟
اسئله كثيره جدا تحيرنى !!!
هل الانسان وصل الى هذا الحد المزعج من القلق ؟
هل الانسان وصل به التفكير الى الدرجه التى تخيل فيها ان الحياه اصبحت ( سوداء ) ؟؟؟؟!!!!!
لماذا كل هذا القلق ؟
ان الحياه ابسط بكثير ياعزيزى .. ان الحياه ليست بهذه الصورة المزعجه !!
الحياه وكما سبق وان ذكرت من قبل ، خلقت من اجل الانسان
الحياه صنعت لك انت .. لكى تعيش وتتعبد وتعمل وتعمر الكون الواسع ..
الحياه لها خالق عظيم ( اللــــه ) .. نعم .. (اللــه)
الله الحى القيوم – جل جلاله – هو سبحانه وتعالى اليه المنتهى
هو الذى اضحك وابكى .. وانه هو امات واحيا .. كما قال فى كتابه الكريم
فكيف غرك الشيطان وصور لك الحياه بأنه ( جحيم ) ؟!!!!!
لا.. لاياعزيزى .. لست معك فى هذا .. لست معك فى نظرتك القاتمه للحياه .. لست معك فى قلقك الذى لامبرر له
وفى نفس الوقت لاانكر ابدا ان الحياه فيها من المشاكل والصعوبات والازمات الكثير والكثير .. ولكن ! اين الايمان؟
اين الامل ؟ اين الصبر ؟ اين العزيمه ؟ اين الاصرار ؟
ان الحياه بدون مشاكل وصعاب لن تكون حياه طبيعيه ، وهذه حقيقه مؤكده
هناك دول لايعانى الفرد منها اى مشاكل والغريب ان الفرد فى تلك الدول يسعى للانتحار !!!!
نعم !! لاتتعجب .. هذا مايحدث بالفعل .. وعليك العوده لتاريخ دولة ( السويد ) – مثلا – وهى دوله تميزت عن دول كثيره بارتفاع مستوى دخل الفرد .. وبارتفاع معدل الرفاهيه بصورة جعلت الكثيرين يشعرون بالملل من كثرة الرفاهيه ومنهم من اقدم على الانتحار (!!!!)
فى واقع الامر .. لابد وان اعترف اننى عاجز عن ايجاد سبب لقلق الكثيرين .. ايضا انا عاجز عن ايجاد حل اوروشته لعلاج هذا الكم الرهيب من الناس التى تعانى من مشاكل نفسيه عنيفه وفى مقدمة تلك المشاكل النفسيه مشكلة القلق بكل انواعه
[[ دعنى اختتم مقالى بكلمة مضحكة ]] وهى اننى [مصاب (بالقلق) جدا دلوقتى لانى خايف المقال مايعجبكش !!!!!!! ] ___________________________________________________
كتبه الدكتور / محمود يحيى سالم
________________________________________
نقلته من صفحته الخاصه / عبير ناحوم
تنسيق ومتابعه / دينا نصار
ترجمته الى الصفحة الانجليزيه الدكتورة / نيفين سوريال
__________________________________________
عدسة / البير حداد

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

مدير مكتب التموين بالسويس : حق المغتربين تغير مكان بطاقتهم

كتب جمال شوقى     صرح مجدي عبد العال مدير عام التموين بأن المواطنين المغتربين …