الرئيسية / فيديو / روتشيلد الارهابى الاول والأغبى في التاريخ ( 1 )

روتشيلد الارهابى الاول والأغبى في التاريخ ( 1 )

روتشيلد 66

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن
روتشيلد اسم يقترن باللعنة الإلهية علي يهود العالم منذ عصيانهم الانبياء وقتلهم ، وحتي آخر الزمان .. بعد نهاية دولتهم المزعومة علي أيدي جيش مصر العظيم – خير أجناد الأرض – بمشيئة الله .

روتشيلد الذي يمكن وصفه بالارهابي الاول والأغبي في التاريخ .. يظن أنه لمجرد امتلاكه بعض من ذهب أرض الله . أنه قادر علي أرض الله أو أنه قادر علي محاربة الله .. كما يزعم تلمودهم الكاذب عن انتصار الملك داوود علي الله في ( خناقة) وقعت بينهما قبل الفين عام !!!

حاشا وكلا وتعالي الله عما يكذب اليهود بألسنتهم القذرة .

ربما يشعر آل روتشيلد وعصابتهم بالزهو لأنهم خدعوا العالم في تاريخه بأن عمر الكون بضعة الاف من السنين ، وأن عمر الحضارة المصرية ثلاثة آلاف !!!

لكن التاريخ لا ينهزم والحقائق تختفي لكي تظهر أقوي فالتاريخ يعيد نفسه وسيعلم الصهاينة والماسون ان مصر ذات حضارة الستة وعشرين ألف عام ستحرر العالم من رجسهم عاجلا أو آجلا بمشيئة الله.

يحلم آل روتشيلد أن يكون الناس عبيد لهم بالحروب التي يتفننوا في اشعالها والثورات التي ينشرونها بين الشعوب وبـأسلحة الدمار الشامل التي يبيدون بها البشر لمجرد أنهم يمتلكون الذهب والسلاح والميديا والدواء وربما الماء !!

لكنهم ينسون أمرين هامين :

أولهما : أن الله هو ملك الملوك . من نازعه ملكه قصمه ومحاه من الوجود .

ثانيهما : أن آل روتشيلد – خنازير الارض وأعوانهم في امريكا وتركيا وايران وبريطانيا والمانيا يظنون انهم بعد أن نقلوا ذهب الارض الي حيفا لكي يبنوا دولة المسخ الملعون ويهدموا المسجد الاقصي المبارك .. أنهم سيفرون بجرائمهم . وهذا لن يحدث أبدا لأن هناك جيش هو الوحيد القادر علي ردعهم وإبادتهم وهدم ما بنوا . إنه جيش مصر – خير أجناد الارض – هل تعرفون جيشا غيرها ؟!

 

 

روتشيلد الماسون تاريخ أسود

 

تاريخ الماسون الاسود منذ بداية سيطرته علي اوروبا باسقاط ممالكها واقامة جمهورياتها الديمقراطية – ألعوبة اليهود – لإلهاء الشعوب في صراع السلطة ، وصل الي قمته واقتربت المعارك الفاصلة ..

ولنعود الي البداية .. لنسمع الماسوني الاول “أمشل ماير روتشيلد” ، صاحب أول بنك ماسوني في المانيا – يقول:

“اسمح لي بإصدار والتحكم في مالأية أمة ، ولا أبالي بمن يصنع القوانين “…

ويقول “ناثان ماير روتشيلد” صاحب بنك في لندن وعاش في الفترة 1777 – 1836 ،وهو أخ أمشل
” لا يهمني من الدمية التي تجلس على عرش بريطانيا وتحكم الإمبراطورية التي لا تغيب الشمس عنها. الرجل الذي يتحكم في مصدر المال البريطاني هو الذي يحكم الإمبراطورية البريطانية، وأنا الذي يتحكم في مصدر المال البريطاني.”

ويقول : أنا لا يهمني أية دمية قد وضعت على عرش انكلترا ليحكم الامبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس. الرجل الذي يتحكم بالموارد المالية هو الذي يحكم الامبراطورية البريطانية، وأنا من يحكم الموارد المالية البريطانية.

وأيضا زوجة أمشل ماير روتشيلد تقول:

” إذا لم يريد أبنائي أن تكون هناك حرب. فلن تكون هناك حرب.”!!!!!.

من كتابات ، خطابات ، و وثائق الماسونيين والطبقة المستنيرة ( Illuminati ) ، وأعضاء مجلس العلاقات الخارجية ، المفوضيّة الثلاثية ، ومجموعة بيلدربرغ، نجد و بشكل غير قابل أبداً للخطأ بأنّ….
الحروب ،
النزاعات
، الثورات ،
الإبادات الجماعية
، الأوبئة ،
الإصابات البشرية ،
المجاعات
ونقص الغذاء
و الإرهاب
والفوضى
و الاضطرابات
والرعب والمخاوف
، الكساد الاقتصادي
انهيار أسواق الأسهم المالية ، الانهيارات المصرفية
يجب أن توجد في هذا العالم ،،
و إن لم توجد فيجب خلقها ونشرها .

مهما كانت هذه الأحداث محزنة , ومهما كانت النشاطات لخلق هذه الأحداث المُصطنعة إجرامية من وجهة نظر الرجل العادي ، فهي ضرورية جداً لهذه النخب لأن يبدؤوا حكومة عالمية واحدة بجيشها الخاص و بزعامة زعيم مؤثّر بشكل يتعدّى حدود الطبيعة…، يعني المسيح الدجال الشيطان المُتجسّد ، و الذي ستقبله مُعظَم الأمم .بارادتها او رغما عنها..

هل تعلم ان البنوك العالمية في العالم قامت مؤخرا بالسيطرة على اقوى دولة بالعالم وهي الولايات المتحدة الامريكية؟
وهل تعلم ان بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي وهو يشابه البنك المركزي هو بنك مملوك 100% للقطاع الخاص وهو بنك خاص؟
هل يعقل ان تخضع اقوى دولة في العالم الى بنك خاص؟
هل تعلم ان البنك الفيدرالي وهو بنك خاص يقوم بشراء العالم الان مقابل شاشة اليكترونية تحوي ارقام أي انه يشتري العالم مقابل الهواء!!!
هذا ما يكتبه الكثير الان من الاقتصاديين الاحرار اللذين يكشفون ان ثلاث عائلات كبرى هي روثشيلد وروكفلر ومورجان تناوبوا بلعب تاريخ الاقتصاد والتمويل الحديت من القرن السادس عشر حتى الان. وبلغت سيطرتهم الذروة في عام 1990-2010 .

الفكرة ان الناتج الامريكي الحالي والضرائب الامريكية غير كافية لتغطية ديون الشعب الامريكي وبهذا تقترض الحكومة الامريكية والشعب الامريكي من البنك الفيدرالي الامريكي وهو بنك خاص يقوم باعطاء رقم اليكتروني يشكل الورق المالي اللذي يصدره من دون اي مقابل. ولا تستطيع الحكومة الامريكية فرض سيساسات داخلية لهذا البنك لانه بنك خاص.

وقد قالها انيثان ماير روتشيلد اليهودي: عن هذا الشعار يوما على الملأ في أكثر المقولات واقعية في عالم اليوم ، مقولة تنطبع على النظام العالمي الحالي الذي يسيطر على عملة شعب أو أمة ، يمكنه التحكم في مصيرهما ، لأنك حينما تسيطر على المال ، يمكنك أن تملي توجهاتك لمصير أمم على القانون الذي يحكم النظام المالي لهذا الشعب استراتيجية روتشيلد “للهيمنة، والتي كانت تقوم على السيطرة على البنك المركزي للأمة من أجل السيطرة على اقتصادها والحكومة. كان هذا ما فعلوه في انكلترا وفرنسا وألمانيا والنمسا، والسماح لهم لتوسيع سلطتهم على باقي أوروبا والعالم..ليس من المستغرب ان الولايات المتحدة لا تستطيع الهروب من خطط الهيمنة على العالم من عائلة روتشيلد، بل على العكس تماما. ولكن هنا ، حيث وجدوا أعظم مقاومة بسبب رفض الأميركيين على الرضوخ للبنك المركزي.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد