الرئيسية / ارشيف الطليعة / زبانية الأمن الصهيو حمساوي يروعون الإعلامي الفلسطيني تميم معمر

زبانية الأمن الصهيو حمساوي يروعون الإعلامي الفلسطيني تميم معمر

تميم معمر

غزة المحتلة – القاهرة- كتب/ عمرو عبدالرحمن

استدعى جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في قطاع غزة الصحفي تميم معمر” محرر أخبار ومعد برامج بإذاعة صوت فلسطين ” للتحقيق في مقر الأمن الداخلي بمدينة غزة . وذكرت مصادر خاصة أن الصحفي معمر ذهب إلى لمقر الأمن الداخلي متأخراً نحو نصف ساعة عن الموعد المقرر بسبب ظروف خاصة ، وعندما وصل هناك بقي منتظراً دون أن يكلمه أحد حتى الساعة السابعة والنصف مساء في غرفة مغلقة لا يوجد بها إضاءة ، وبعد ذلك جاء إليه أحد أفراد الأمن وأبلغه أن يعود في اليوم التالي في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً  الموافق 25 – 5 / 2016 . وأضافت المصادر أن الصحفي معمر عاد في اليوم التالي وفق الموعد المحدد , وبعد انتظاره عدة ساعات , بدؤوا بالتحقيق معه بتهمة نشر تقارير عن فساد مالي وإداري في مؤسسات حمساوية , وتقارير تتعلق بقيام شخصيات من حماس بسرقة أموال تبرعت بها إحدى الدول كمساعدة لسكان غزة بسبب الحصار المفروض على القطاع . وكذلك تم توجيه تهمة له بأنه تحدث أمام عامة الناس عن وجود خلافات بين مسئولين اثنين من حماس على خلفية أن احد المسئولين الاثنين حصل على نسبة من الأموال تضاعف النسبة التي حصل عليها المسئول الآخر , الأمر الذي تسبب بوقوع خلاف بينهما قبل أن يتفقوا على تقاسم المبلغ. وذكرت مصادر مطلعة بأنهم طالبوا الصحفي معمر بأن يفصح عن كل ما لديه من معلومات مغلوطة بهذا الخصوص حسبما قالوا له .  وقد نفى معمر كل الاتهامات الموجهة له , قائلاً لهم  إنه سيتحمل مسؤولية كل هذه التهم في حال ثبتت عليه . لكنهم أصروا عليه أن يعترف , وحاولوا الضغط عليه للاعتراف ، وأنه في حال لم يتعرف فإنه سيتم تحويله للقضاء لكن ممعمر بقي مصراً على موقفه , وعليه قاموا بمصادرة جواز سفره , وطلبوا منه الحضور يوميا للمقر الساعة التاسعة صباحاً . ووفقاً للمصادر فإن الصحفي معمر بقي مدة 8 أيام يذهب يوميا للمقر  وكانوا يجلسونه في غرفة مغلقة دون التحدث معه حتى الساعة الثامنة مساء ثم يسمحون له بالعودة لمنزله الكائن في مدينة خان يونس . ووفقاً لذات المصادر فإن الصحفي معمر تلقى اتصالاً من الأمن الداخلي صباح الخميس الموافق الثاني من حزيران – يونيو 2016 وأبلغوه لي بأن يحضر لاستلام جواز سفره . كما أبلغوه بأن يتوقف عن حملة التحريض والتضليل التي يقوم بها .

            

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وإن عدتم عدنا.. عن كشك الفتوى

كتب : عادل نعمان   المسئولون عن مترو الأنفاق تصرفوا فيه، وكأنه عزبة ورثوها كابراً …