الرئيسية / فيديو / سايكس بيكو.. النسخة المتأسلمة!

سايكس بيكو.. النسخة المتأسلمة!

عمرو عبد الرحمن بروفايل

عمرو عبدالرحمن- يكتب
إلي من يطالبون جيوش العرب والمسلمين بأن تهب لنصرة غزة…

أي جيوش تقصدون؟

جيوش الدول العربية في المنطقة وهي الدول التي أصبحت أثرا بعد عين – عدا مصر بفضل الله وحفظه – عقب نشوب الربيع الإرهابي الذي حيثما حل – حل الخراب علي البلاد وسالت دماء العباد ( سورية – ليبيا – اليمن) وأخيرا العراق…؟؟

لقد انتهت الدول العربية كلها وأصبحت تاريخا..

ليدلني أحد علي دولة واحدة ذات سيادة غير مهددة أو ذات جيش قوي بحق … أي دولة.

السعودية (المحمية الأمريكية)؟

الأردن (المحمية البريطانية)؟

لبنان ( ذات الجيشين والمائة ميليشيا)؟

الجزائر (منكفئ علي نفسه في انتظار مصيره مع الربيع)

لقد تفتت المنطقة شبه كاملا وستتفتت أكثر وأكثر – والغريب – وما هو بغريب – أنه وكأن الخارطة الماسونية يتم ترسيمها علي أقفيتنا وبأيدينا… بينما لازال البعض لها منكرون!!

أم تراكم تقصدون “ميليشيات” الإرهاب، كجبهة النصرة وداعش والجيش السوري الحر التي إن لم تمارس طقوس الذبح اليومية تقاتلت فيم بينها ( الحر ضد داعش وداعش ضد النصرة والجميع ضد القاعدة أو معها) ؟؟؟

أم إنه جيش مصر تقصدون .. ومعركة كتلك التي لو خاضها (الان) ضد العدو الصهيوني، وهي حرب فاصلة وليست مجرد معركة، فإنها ستفتح الباب علي مصراعيه لداعش العاهرة كي تنفذ وعيدها بهدم الكعبة المشرفة علي رؤوس المشركين ( الذين هم نحن من حجيج بيت الله الحرام!! ).. وستمنح الفرصة علي طبق من ذهب لـ”أنصار الشريعة” التي دمرت ليبيا كي تتقاطر عصاباتها علي مصر من جبهتها الغربية ليطبقوا الحدود والجزية – هكذا.. ومن لا يعجبه تقطع رأسه أو يصلب – فتتفتت البلد بين مسلم وقبطي ويهودي ( سايكس بيكو الثانية بالنص) ..!

تري هل تنزلت خارطة سايكس بيكو الثانية من السماء وحياً علي من يقومون بتنفيذها بحيث أن من يقاومهم هم الكفار ومن ينضم لخندقهم هم المسلمون؟؟؟

هل مازال هناك مندهشون؟؟؟!!!

إن الجيش الوحيد الباق سليما والدولة العربية الوحيدة الصامدة حتي الان – بحفظ الله – هي مصر … وهي الان المسئولة الوحيدة عن حماية أمن العرب من المحيط الي الخليج ..

يامن تدعون مصر لإعلان الحرب علي اليهود (الأن) .. لماذا لا تطالبوا داعش بالتوقف عن مجازرها ضد مسلمين وغير مسلمين مسالمين لم يرفع أحد منهم سيفا في وجه أحد، لكي تولي وجهها شطر المسجد الأقصي لإنقاذه بدلا من هدم الكعبة، أم أن قتال “المنافقين” ( أيضا الذين هم نحن) أولي شرعا من الزحف لصد العدوان علي ديار الإسلام وإنقاذ النساء الثكالي وستر الأعراض المستباحة ووقف شلالات الدماء المسلمة ؟؟؟

أفيقوا قبل أن يطيح بنا جميعا طوفان لا يذر علي الأرض دياراً.

سايكس بيكو خريطة

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *