الرئيسية / ارشيف الطليعة / سبعة وزراء جدد في الحكومة الكويتية

سبعة وزراء جدد في الحكومة الكويتية

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b4%d9%83%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%88%d9%8a%d8%aa

 

كتبت – هناء أحمد :

أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس السبت مرسوما بتشكيل حكومة جديدة برئاسة رئيس الوزراء السابق الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح أبقت على الوزراء المنتمين إلى العائلة الحاكمة وعين فيها سبعة وزراء جدد بينهم وزير جديد للنفط من التكنوقراط.

وتضمنت الحكومة الجديدة، وهي السادسة برئاسة جابر الصباح منذ تعيينه في منصبه للمرة الأولى عام 2011، سبعة وجوه جديدة بينهم عصام المرزوق الذي عين وزيرا للنفط والكهرباء والماء.

وشغل عصام المرزوق موقع رئيس مجلس إدارة شركة بورصة الكويت منذ أبريل الماضي وهو من عائلة معروفة بنفوذها الاقتصادي في الكويت وشقيق حمد المرزوق رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي.

وطبقا لموقع شركة البورصة فإن المرزوق حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة ساوث كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية ولديه “خبرة تزيد عن 35 سنة في قطاع المال والاقتصاد وتحديدا في مجالات التداول والقطاع النفطي والصناعات الثقيلة حيث تصب خبرته في الحوكمة والرقابة الداخلية والتخطيط المالي وإدارة الأعمال”.

ويشغل المرزوق عضوية مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية كما شغل منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة الخليج لتعميق الممرات المائية خلال الفترة من 1999 إلى 2007 وموقع المدير العام والشريك في شركة المرزوق للاستيراد والتصدير من عام 2007 وحتى الآن.

والى جانب رئيس الوزراء، ضمت الحكومة الجديدة خمسة وزراء ينتمون إلى العائلة الحاكمة، وهو العدد نفسه في الحكومة السابقة.

واشتمل التغيير الحكومي على تدوير المقاعد بين وزيري الداخلية والدفاع، حيث جرى تغيير حقيبة الشيخ محمد خالد الحمد الصباح من الداخلية إلى الدفاع، بعدما تعهد عدد من النواب المعارضين في البرلمان بمساءلته حول مسألة سحب الجنسية من نشطاء معارضين.

وانتقلت حقيبة وزارة الداخلية إلى الشيخ خالد الجراح الصباح، وزير الدفاع في الحكومة السابقة، بينما احتفظ الشيخ صباح خالد الحمد الصباح بمنصبه كوزير للخارجية.

وبقي أنس الصالح وزيرا للمالية رغم الانتقادات التي تعرض لها بسبب سياساته الاقتصادية والتي شملت خصوصا رفع أسعار المحروقات وخفض الدعم. وكان العديد من النواب المعارضين قد أعلنوا نيتهم مساءلته في حال بقي في منصبه.

وقال أمير الكويت في كلمة نقلتها وكالة الأنباء الكويتية (كونا) للوزراء الجدد بعد تأدية اليمين “إن أمامكم مسؤوليات كبيرة وأهدافا وتطلعات اقتصادية طموحة ينشدها الوطن والمواطنون ويتطلب تنفيذها دون شك عملا دؤوبا وجهدا متواصلا وعطاء غير محدود وتسخيرا لكافة الإمكانيات والطاقات لمواصلة تسريع عجلة التنمية والبناء في البلاد وتنفيذ الخطة الإنمائية للدولة”.

وكانت الحكومة السابقة قدمت استقالتها الشهر الماضي بعد الانتخابات التشريعية كما ينص على ذلك الدستور. وأصدر أمير البلاد بعد يومين من الاستقالة مرسوما كلف بموجبه رئيس الوزراء المنتهية ولايته تشكيل حكومة جديدة.

وكان على رئيس الوزراء تشكيل حكومته قبل اليوم الأحد الـ11 من ديسمبر تاريخ الجلسة الأولى لمجلس الأمة الجديد.

وفاز مرشحون من المعارضة بنحو نصف مقاعد البرلمان البالغ عددها 50 مقعدا الشهر الماضي في اقتراع يرى الكويتيون أنه بمثابة استفتاء على إجراءات التقشف التي جاءت نتيجة لانخفاض أسعار النفط العالمية.

ويتوقع المحللون أن تكون العلاقات صعبة بين الحكومة والبرلمان الجديدين، خصوصا وأن منح رئاسة الحكومة مجددا إلى الشيخ جابر المبارك (73 عاما) يأتي رغم دعوات النواب المعارضين إلى استبداله برئيس وزراء جديد.

ويخشى الكثيرون في الكويت من أن تقلص الحكومة، في سياق خطط التقشف، الكثير مما ظلوا ينعمون به لعقود ومن بين ذلك الرعاية الصحية والتعليم المجانيان والمنتجات الأساسية المدعّمة والأراضي أو السكن الذي كان يُمنح بالمجان والقروض الحسنة للكثير من المواطنين.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …