الرئيسية / اخبار عالمية / سقوط الموصل … ما خان الامين ولكنك ائتمنت الخائن
كريم النوري

سقوط الموصل … ما خان الامين ولكنك ائتمنت الخائن

كريم النوري
لا ننفي إبتداءً نظرية المؤامرة في حركة التاريخ ولكننا لا نطلق عنانها في كل مسارات هذا التاريخ فالامر نسبي او امر بين الامرين.
دعاة المؤامرة بالاطلاق هم من هواة القدرية السياسية لتبرير كل الأخطاء وتعليقها على شماعة المؤامرة حتى يخيل لنا بأننا نسير الى الاقدار معصوبي العيون مشلولي الإرادة بلا قرار ولا اختيار وهذا ما يسقط التكليف ويبرر الخطايا والأخطاء.
التبرير بالمؤامرة مؤامرة لتضييع المحاسبة والمراجعة وتبرئة المقصرين والمخطئين.
والقول بوجود المؤامرة في الموصل لغلق الطريق امام التحقيق والتوثيق والتدقيق وسد كل مراجعة ومعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا السقوط.
اذا قلنا ان الفساد وتركيبة القوات الامنية والضخ الطائفي ضد الجيش والشرطة من ذوي المنصات هو مؤامرة لاختلف فهمها واحتجبت الرؤية وضاعت الحقيقة.
الحديث عن وجود مؤامرة يعني تبرئة الفاسدين من قيادات الجيش والشرطة بل الاعتراف المستبطن لشجاعتهم وفروسيتهم ونزاهتهم باعتبار ان الجبان لا يخان  والفاسد لا يتآمر عليه بل هو يتآمر على نفسه ويخون ذاته.
الحديث عن الخيانة والمؤامرة استخفاف بعقول الناس ودماء الشهداء وانهاء ملف التقصير او القصور.
القول بالمؤامرة والخيانة يعني انتشال لكل من كان سبباً في الانهيار والهزيمة.
ونفترض – جدلاً – ان السقوط في الموصل كان بسبب مؤامرة وخيانة فهل تكررت الخيانة في الأنبار والفلوجة قبل سقوط الموصل وصلاح الدين وثلثي ديالى وحزام بغداد.
تكرر فهم المؤامرة والخيانة امر معيب وغير مقنع وتبرير متهافت وقطع الحديث عمن يريد معرفة الأسباب الحقيقية وراء السقوط.
الحديث عن الخيانة يستبطن الاعتراف بشجاعة القيادات الامنية التي كانت تقود الموصل وهذا خلاف الفرض وخلاف الواقع والمتوقع.
وسؤال في غاية العفوية هو بعد صدور الفتوى وتأسيس الحشد الشعبي هل انعدمت المؤامرة واستبعدت الخيانة ، وهل التخطيط للمؤامرات يحقق الأنهيارات فبعض الدول مثل ايران هي أكثر دول العالم عرضة للمؤامرات الغربية والعربية ولكنها لم تنهار ولم تسقط منها قرية واحدة بيد المتآمرين والمتواطئين.
وإذا كان الحديث عن المؤامرة يستهوي الكثيرين لأننا أمة تنام وتستيقظ على المؤامرة وتعشق أفلام (الأكشن) فهذا لا يعفي الفاسدين والجبناء من مسؤولية سقوط الموصل وتسبب كل هذه التضحيات والخسائر.
اتركوا الحديث عن المؤامرة والخيانة وابحثوا عن الأسباب الحقيقية وراء سقوط المحافظات الأربعة وانهيار اربع فرق لكي لا يتكرر السقوط والتساقط من جديد.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

تأسيس المجلس العربي الاوربي للسلام بالسويد

أعلن في العاصمة السويدية استوكولهم تأسيس المجلس العربي الاوربي للسلام  والذي شاركت في تأسيسه السويد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *