الرئيسية / ارشيف الطليعة / سلطنة عمان في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر : كرامة الإنسان هي الأصل

سلطنة عمان في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر : كرامة الإنسان هي الأصل

مكافحة الاتجار بالبشر

 

كتبت – هناء أحمد :

احتفلت سلطنة عمان أمس باليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر والذي يصادف الحادي والثلاثين من يوليو من كل عام حيث استعرضت خلال فعالية نظمتها اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر بالتعاون مع وزارة الخارجية إجراءات مكافحة الاتجار بالبشر مجددة التأكيد على أن كرامة الإنسان هي الأصل.

وألقى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة محاضرة بعنوان (الإتجار بالبشر رؤية دينية خلقية) شملت عددا من المحاور المتعلقة بقضية الاتجار بالبشر مع التأكيد على أن كرامة الإنسان هي الأصل والله تعالى هو الذي كرم الإنسان ومنحه هذه الكرامة أيا كان وهي ليست حكرا على أحد.

وتضمن الاحتفال عرضا مرئيا حول قضية الاتجار بالبشر، وعرض الأدوار التي تقوم بها السلطنة ودول مجلس التعاون للحد من انتشار هذه الظاهرة في المجتمع.

وتطرق فضيلة الشيخ مساعد المفتي العام للسلطنة إلى المنظور الفقهي للاتجار بالبشر في الإسلام، وأوضح فضيلته عدة مفاهيم في هذا المحور وهي كرامة الإنسان وحريته في الحياة، والعدل والمساواة التي يجب أن يتمتع بها الإنسان وحرمة الفحشاء والمنكر والبغي ختاما بالعقوبات التي يجب أن تترتب على المتاجرين بالبشر.

وأكد فضيلة الشيخ أن كرامة الإنسان هي الأصل والله تعالى هو الذي كرم الإنسان ومنحه هذه الكرامة أيا كان وهي ليست حكرا على أحد فيقول الله تعالى: ”ولقد كرمنا بني آدم” فكل بني آدم مكرم بغض النظر عن أعراقهم وألوانهم، فالكرامة تكريم إلهي من الخالق للإنسان ولا يمكن لأحد أن ينزع هذا التكريم، وكل الشرائع جاءت لإقامة العدل لتحقيق العدالة، حيث يقول الله تعالى: ”لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط”.

كما تضمن الاحتفال محاضرة ألقاها النقيب محمد بن شهدات البلوشي من شرطة عمان السلطانية، تحدث فيها عن ظاهرة الاتجار بالبشر وأشكالها في مختلف دول العالم، والبروتوكول الدولي لمكافحة الاتجار بالبشر وأيضا القانون العماني الرادع لهذه القضية.

وعرض النقيب محمد البلوشي بعض الاحصائيات العالمية المتعلقة بهذه القضية والمراحل التي تمر بها، مضيفا الأسباب والعوامل التي تساعد على تفشي هذه الظاهرة. كما تطرق إلى الإجراءات والمؤشرات التي تكشف الأشخاص المتاجر بهم.

وفي نهاية محاضرته دعا النقيب محمد البلوشي الجميع للتعاون للحد من انتشار هذه الظاهرة العالمية قائلا: اختتم بمقولة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ”متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا” فبالتالي رسالتي لكل المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة أن يراعوا ويتقوا الله سبحانه وتعالى في التعامل مع من هم تحت إمرتهم وكذلك التعاون مع السلطات للابلاغ عن أية ممارسات يشتبه فيها أنها توجد فيها إساءة في التعامل مع البشر.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

مدير مكتب التموين بالسويس : حق المغتربين تغير مكان بطاقتهم

كتب جمال شوقى     صرح مجدي عبد العال مدير عام التموين بأن المواطنين المغتربين …