الرئيسية / ارشيف الطليعة / سورية .. أية قوة كامنة؟

سورية .. أية قوة كامنة؟

خيام الزعبي

الدكتور خيام الزعبي

سورية أثبتت للعالم أنها وطن لا يعرف المستحيل شاءوا أم أبوا، فداعش وأخواتها  التي تتفرد بقتل السوريين وترتكب أبشع الجرائم الإنسانية، وتنتزع أرواح المدنيين في المنطقة بدون رحمة، وفوق كل ذلك تلقى الدعم والمباركة لكل جرائمها، ليس فقط أممياً بل عربياً، تجد نفسها مشلولة بذات الحصار الذي تطوق به الآخرين، فهي أمام منعطف إستراتيجي لن تسعفها كل بشاعة القتل والدمار التي تمارسها أن تخفي إخفاقها في الخروج من مأزق سورية، وإرباكاتها أمام حركات الجيش السوري التي أصبحت مؤشرات معالمها واضحة للجميع، فحساباتها اليوم قد خسرت، وقوتها التي كانت تتباهى بها عجزت في مواجهة القوات السورية .

 

إن المشهد الذي تشهده سورية اليوم يؤكد بأن المشروع الغربي”الشرق أوسط الجديد” يواجه سقوطاً وفشلاً ذريعاً على أبواب حلب، وأدلة الفشل على ذلك كثيرة، بدءاً بسقوط وفشل جميع العمليات الإرهابية في تحقيق أي أهداف أو مكاسب سياسية، وأن مشروع تقسيم سورية تحت وهم إرساء الديمقراطية قد إنهار بعد أن إنكشفت كل خيوط اللعبة ورأى العالم ما يجري في العراق وليبيا واليمن من مجازر ودمار، لذلك فإن الجيش السوري يحقق إنتصارات قوية على أرض الواقع، فهذه الإنتصارات صدمت الأمريكيين والأوروبيين وحلفاؤهم من العرب الذين تفاجئوا بحجم القوة الكامنة لدى الدولة السورية.

 

عندما أحست سورية بوجود تهديدات حقيقية تمس أمنها إستنفرت لوضع خطة تحرك شاملة على مختلف الصعد العسكرية ونجحت في التصدي لتلك التهديدات وإعاقتها وإستطاعت إعادة خارطة التحالفات السياسية والعسكرية في المنطقة، وبرهنت عن مقدرة غير محدودة في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وهو أمر لا يستهان به بالنظر إلى إمكانات دولة واحدة ولا يتأتى ذلك لأي كان ما لم يكن يمتلك بالفعل من أسباب القوة ما يرفعه لمستوى التحدي وهو ما نجحت سورية في تحقيقه.

 

اليوم تتخطى سورية الظروف المعقدة إذ أصبحت الكرة الآن في ملعب الجيش السوري، وباتت بيده أي مبادرة هجومية قادمة على الإرهابيين، في إطار ذلك واهم من يفكر ولو لحظة من الوقت أن بإمكانه الإنتصار على إرادة الشعب السوري، وواهم من يحلم بإستمرار الأوضاع الحالية إلى ما لا نهاية، وواهم من يمارس مهنة خفافيش الظلام أن يطول ليله،  فالنور لابد من أن يقهر الظلام، ويبقى أمام واشنطن وحلفائها من الدول العربية والإسلامية فرصة أخيرة قد تلجأ إليها لتحقيق مكاسب إيجابية تتمثل في إمكانية تغيير سياستها في المنطقة من خلال إيجاد قنوات إتصال مع الحكومة السورية والتعاون معها للقضاء على الجماعات الإرهابية .

 

مجملاً…يبدو أن أعداء سورية لم يتعلموا الدرس بعد، ولم يستوعبوا المتغيرات التي حدثت في الشارع السوري على مدى السنوات الخمس الماضية، كما لم يستوعبوا جدية الجيش السوري في إنذاراته، ما حدث في تدمر وحلب كانت رسالة جديدة لكل من يعنيهم الأمر، تقول ان سورية تمضي نحو الأمن والإستقرار، وأنها طوت صفحة الفوضي إلى غير رجعة، ولا أحد يستطيع خداعها مرة أخرى، لم تكن فقط رسالة للداخل وإنما أيضاً رسالة للخارج، هؤلاء الذين راهنوا على القوى المتطرفة والمجموعات المسلحة، وظنوا انهم قادرون على إسقاط الدولة السورية وتقسيمها، فالسؤال المهم الذي يطرح نفسه هنا هو: هل يراجع أعداء سورية مواقفهم ويعيدوا حساباتهم مع دمشق؟، أياً كانت الإجابة فسورية ماضية في طريقها، قادرة بصمود أبنائها وجيشها على تجاوز المستحيل، وأخيراً إن الحقيقة التي يجب أن ندركها بيقين بأن هذه المرحلة ستكون مليئة بالمغامرات والمفاجآت، فالمنطقة مقبلة على تغييرات كبيرة ستؤسس توازنات وتحالفات جديدة، وها نحن نعيش إنتصارات سورية وتراجع أعدائها بعد سنوات من الفشل والهزائم المتكررة.

 

Khaym1979@yahoo.com

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …