الرئيسية / ارشيف الطليعة / صرخة تحذير للعالم: سفارات “إسرائيل” مخازن للأسلحة النووية

صرخة تحذير للعالم: سفارات “إسرائيل” مخازن للأسلحة النووية

تهريب-النووي-لإسرائيل

عمرو عبدالرحمن – يكتب

التقارير التالية نكشف من خلالها كيف أن العالم مهدد بقيام الحرب العالمية القادمة، علي خلفية إقدام العدو الصهيوني بسرقة وإعادة بيع قنابل نووية، ثم تفخيخ سفاراته في العالم أجمع، عبر تحويلها لمخازن سلاح نووي !

 

اسرائيل نووية 66 اسرائيل نووية 222

 

مفاد التقرير

 

الولايات المتحدة تبيع سرا أسلحة نووية في جميع أنحاء العالم عبر إسرائيل

 

في عام 2008 .. كان حادث مقتل وكيل المخابرات المركزيه رولان كارنابي في هيوستن على يد الشرطه كجزء من تقرير المخابرات الروسية سري للغاية؟

 

حتى الرئيس السابق ومدير وكالة الاستخبارات المركزية، جورج بوش الأب، قتل حتى لا تنكشف سرقة وبيع الرؤوس الحربية النووية الأمريكية؟

 

كارنابي كان يحمل كنز من الوثائق التي تحدد سرقة ونقل مئات الرؤوس النووية من محطة PANTEX بالقرب أماريلو بولاية تكساس. تم نقلها من سفينة الأسلحة

إنقلت إلى إسرائيل

لا للتفكيك

و إنما لتجديد قلوبها remachined

 

ثم تباع في جميع أنحاء العالم أو تخزينها في السفارات والقنصليات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم.

 

اسرائيل نووية 111 اسرائيل نووية 444

 

ويبين التقرير الروسي وجهة نظر مختلفة جدا من السنوات ال 30 الماضية، و”وجهة نظر”

“تناسب اصحاب القفازات.”

 

المفاعل الإسرائيلي OUT OF ACTION

التقرير لا يؤكد فقط جرد سلاح إسرائيل النووي ولكن الخطوط العريضة لبرنامج تحايل و قرصنة

فالمطلوب الحفاظ على إسرائيل كقوة نووية

بعد خروج ديمونا من الخدمة في 1988

 

أرهاق ديمونة بالعمل أحاله خارج الخدمة

 

“ديمونا مفاعل حراري من عيار 75 ميجاواط

مفاعل مفتوح

قدم من فرنسا لبرنامج إنتاج أسلحة البلوتونيوم

و هو النسخة الخاصة من جامعة ستانفورد ( ملاحظة المحرر: ربما” هانفورد ” ) .

 

خرج ديمونة من الخدمة بسبب الاستخدام المفرط لأنه عمل كمفاعل للتوليد السريع من قبل الإسرائيليين

فقد تعرض ديمونا “لانفجار البخار” IE كومضة غير لائقة بسبب النيوترون الحرجة مرتين في وقت متأخر من عام 1980 في عهد بوش 1

 

و قد اغلق عدة سنوات حتى يمكن إجراء إصلاحات .

 

هذا النوع من المفاعلات يعمل فقط على مستويات طاقة منخفضة للغاية

نظرا لان النيوترونات تسبب لها الضرر نتيجة امتصاص وعاء الاحتواء لها

 

و الآن هو يستخدم فقط لإنتاج النظائر

 

لذلك اضطر الاسرائيليين إلى اللجوء إلى المخزونات النووية المسروقة من الولايات المتحدة لاستمرار برنامجهم النووي “.

 

اسرائيل نووية 5555 اسرائيل نووية سرائيل نووية 3333

 

صدر التقرير الروسي تحت تصنيف سري للغاية

قبل 48 ساعة من اليوم Monday Dec 29, 2014

 

ما يحتويه التقرير :

 

يعتقد الخبراء من خلال الأحداث الأخيرة في أوكرانيا أن سلسلة من قصص الرعب تعتبر “الطلقة الأولى على القوس” التي تكشفها المخابرات الروسية

 

أصدر قائد متقاعد لمكافحة الاستخبارات الروسية لمنطقة الشرق الأوسط تقرير سري للغاية

بهدف إحراج الولايات المتحدة وإظهار عبوديتها لإسرائيل و مدى التواطؤ في أعمال واسعة للانتشار النووي .

 

أظهر التقريرفي مجملة “مدى صدمة” المخابرات و المدعوم برزمة من الوثائق الداعمة

حول خطط تهريب الأسلحة النووية

و كيف ستخدم مستوى عال من اختراق الجميع وليس فقط الأمريكين أو الروس

تعدت مختبرات الأسلحة النووية إلي الأجهزة الأمنية

 

بذرة الموضوع :

 

احداث 9/11

ويبدأ التقرير، تنظيما دقيقا لأقصى قدر من قيمة الصدمة، مع أحداث 9/11، كحادث فاصلا في عصرنا :

 

“وكان نوع من الأجهزة النووية المستخدمة في احداث سبتمبر نسخة معدلة من W-54 و هي نوع من قذائف مدفعية نووية تم توفيرها سرا الى الاسرائيليين بين عامي 1988 و 1998 من مخزونات الولايات المتحدة كفائض تصدير بطريقة غير مشروعة في عهد بوش / كلينتون.

 

كان التحليل الكيميائي الذي قامت به وزارة الطاقة الأمريكيةقادرا على تحديد البصمة الكيميائية أو الأشعاعية لبصمة الرؤوس الحربية W-54 وفقا لعينات أخذت بعد تداعيات احداث 11 سبتمبر من النقطة الصفر

 

ووفقا للتقرير، كانت أحداث سبتمبر عملية إسرائيلية بتسهيلات الابتزاز من بوش 41 و 43، و تهديدهم له لتورطه المالي الشخصي في بيع 350 طلقة مدفعية نووية W54 في تباع من خلال اسرائيل كي توزيعها على عدد من الأمم.

 

ويبين التقرير الروسي أيضا أن شركاء الناتو، وخاصة بريطانيا وفرنسا، شاركوا في كل خطوة على هذا الطريق

وكانت أحداث 11 سبتمبر غطاء للذهب المسروق ، والاحتيال بالأسهم وعمليات السلب والنهب للاقتصاد الأمريكي.

 

و كوفئ أولاد بوش بجزء أرباح برنامج “الحروب من أجل الربح”

 

و قد تم التستر على عدد من النظريات لتفسير الآثار الغامضة التي شوهدت في نقطة الصفر في 9/11.

كما في مقال على موقع برس تي في الذي ساق دليل على وجود واسع النطاق للتستر على وباء من السرطانات المرتبطة بالتعرض للإشعاع مرتبطة 9/11

 

وقدمت برس TV أدلة على استخدام الأسلحة النووية في تقرير وضع بناء على نتائج تحليلات مختبرات وزارة طاقة.

 

“كانت هناك حاجة فقط جهاز 2 كيلوطن لإسقاط المباني

وهناك جهاز 2 كيلوطن تنتج كرة نارية من APX بقطر من 150 إلى 200 قدم في و ترفع درجة الحرارة إلي أكثر من 4000 درجة مئوية

درجة حرارة كبيرة بما يكفي لإذابة الحزمة الأول من نواة مركز المبنى و إفلاتها في المكان

لها ضوء فلاش يستمر أقل من 1 في الثانية ويكون في المقام الأول في نطاق الأشعة فوق البنفسجية

فيتولد ضغط زائد بمعدل 60 PSI وتوجه صعودا مع الانفجار.

 

هذا التفجير له تداعيات ضئيلة للغاية و تقع في حدود نطاق الصفر

فالإشعاع الناتج عنها ينخفض إلى مستويات مقبولة خلال 72 ساعة بعد الانفجار.

فقد ذاب الصلب و تأكسد الحديد و تحول إلى ” نانو ثيرمايت” و معه غبار الخرسانة كنتيجة ثانوية لإشعة جاما / نيوترون العالية جدا التي تسبب تدفقها في ستهلاك الكربون والسيليكون في الصلب

و بالإستنشاق يسقط سكان مدينة نيويورك بالسرطنة الإشعاعية

وهذا ما يفسر أعمدة الصلب المفقودين

فقد تبخرت بفعل برج هوائي بزنة 20 طن على قمة البرج الجنوبي

إنه الانفجار التصاعدي للإشعاع الذي عمل على تبخيرها حرفيا

تسريبا سنودن

وفقا للتقرير فإن عملية انتشار الأسلحة النووية عبر الدولة الإسرائيليةيقع في نطاق ( بوش 2 / تشيني ) و رئيس الأركان السابق في البيت الأبيض رام إيمانويل

 

كلفت إدارة البرنامج ” توم كونتريمان ” وفقا لمصادر روسية ، بنشر الأسلحة النووية إلى البرازيل ، كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية و المملكة العربية السعودية وعدد من الدول الأخرى.

و لم يقتصر التوزيع غير القانوني للمواد النووية الامريكية على إسرائيل بل إمتد تقريبا لجميع حلفاء الناتو

و هكذا عمل كلا من بوش 2 و ديك تشيني وفق سياسة – IOU سياسة أنا مدين لك ، من أجل الحصول على ما يريدون

 

توم كونتريمان الإسرائيلي المسئول عن NNP في وزارة الخارجية الأمريكيه في عهد أوباما

أعاد تنشيط “الأسلحة النووية الميتة” لتعويض خسائر “صافي الناتج القومي – NNP

و جعل الكمسيون لإسرائيل بل و الريكمسيون

 

ويبين التقرير الروسي أساس اختيار الرأس الحربي W-54 فهو أكثر من مرغوب ففي تصميمه يمكن إستخدامه من الأنفاق كما يمكن إستخدامه من الإرتفاعات و هو أسهل في إعادة تصنيعه و تعديله بالمقارنة مع غيره من تصميمات الهاون و المرتر الذري

 

“تم نقل ما مجموعه أكثر من 350 رأس حربي للإسرائيليين على مدى فترة 10 إلى 20 سنة من الزمن

 

أدخل الإسرائيليون بلوتونيوم 1.5 مره أكثر على عبوة السلاح W-54 مما يزيد من عمر السلاح إلى 32 سنوات زائد عمره الأصلي – مستبدلين البلوتونيوم بالأمريكيوم

 

كان البلوتونيوم من منتجات مفاعل جامعة ستانفورد.

وعادة ما كان ينتج في نحو 150 يوما كحد أقصى

 

===========================

 

الخلاصة :

 

ووفقا للتقرير الروسي ، تستخدم إسرائيل الرؤوس الحربية المعاد تصنيعها من W-54 الرؤوس الحربية، و تعيد تشكيلها كقنابل نووية صغيرة، للتفجيرات الإرهابية فكما في بالي ولندن و تدمير Fukashima الموقع التفاعل النووي في اليابان.

 

و بتخزين الأسلحة في جميع أنحاء العالم داخل السفارات والقنصليات الإسرائيلية ما جعل إسرائيل تحفاظ على مكانتها كدولة عظمى نووية دون منشأت للانتاج الحقيقي، وذلك باستخدام القراصنة والخونة فقط.

 

 

  • المصادر:

 

http://i2.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10422910_800735913319324_102345166692421373_n.jpg

 

http://i0.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10420324_800610626665186_8353027647733853717_n.jpg

 

http://i2.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10372801_800610653331850_940326114465495298_n.jpg

 

http://i1.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10805593_800610779998504_7987983249929642866_n.jpg

 

http://i0.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10482362_800610613331854_2362021849932446968_n.jpg

 

http://i0.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10409114_800610533331862_9043086197031902925_n.jpg

 

http://i0.wp.com/www.altaly3anews.com/wp-content/uploads/2014/12/10613145_800610473331868_1713187255226034814_n.jpg

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وإن عدتم عدنا.. عن كشك الفتوى

كتب : عادل نعمان   المسئولون عن مترو الأنفاق تصرفوا فيه، وكأنه عزبة ورثوها كابراً …