الرئيسية / تكنولوجيا / ضحايا حروب الجيل السابع ( 1 ) برامج MK ULTRA

ضحايا حروب الجيل السابع ( 1 ) برامج MK ULTRA

عقل ملعوب فيه

الدكتور أمجد مصطفي – يكتب

القليل منا فقط سمع عن حروب الــ( Mind Control ) أو توجيه السلوك و التحكم في العقل ؟؟؟ التي طورتها اجهزة الاستخبارات الاميركية ضمن برنامج ( MK ULTRA ) بعد سرقة اصولها من العلماء الألمان في الأربعينيات عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية ، ضمن برامج بروجكت داي ليلي وبروجكت داي مانهاتن .

 

ماذا تعني هذه الكلمات ؟؟؟

 

و هل نحن المصريين ضحايا لهذه الحروب ؟؟؟

 

  • كلمة التأسيس :

============

 

عندما يستثار الطفل بالخوف فيتبول لا إراديا نقول أن هرمون الخوف قد أرتفع فسبب له في هذا السلوك .. و هو أمر ملحوظ عندما نستثير حيوانا بالخوف .. في التجارب المعملية.

 

أرتفاع هرمون الأدريناليين هو السبب .

 

و بالمثل فهرمون الدوبامين ، الذي تستثيره منتجات الأفيون ، هو المسئول عن الشعور بالسعادة ، ويمكن التحكم فيه كيمائيا ، تماما كما تفعل المخدرات .

 

أريد بهذه الأمثلة أن أشير إلى حقيقة أن الهرمونات التي تفرزها الغدد هي المسئول المباشر عن السلوك البشري .

 

وبالتالي فلو أردت أن أصيبك بالإكتئاب فما على سوى أن أمنع لديك أفراز هرمون الدوبامين عن طريق استخدام مثبطات الهرمون و تشجيع هرمون الأدرينالين و ذلك بتكسير هرمون الأستيل كولين .

 

لعبة سهله يلعبها الآن مهندسين الكيمياء الفسيولوجية !!

نفس اللعبة القذرة التي نفذتها اجهزة الاستخبارات الاميركية والبريطانية باستخدام هرمون إدرار اللبن مع العميلات للحصول منهن على أقسى ما يمكن أن يقدمن من خدمات !!

 

و عليه …………. فإنأ أستطيع التلاعب بسلوكك حينما أستطيع أن أتلاعب بإفرازات غددك الهرمونيه و أنزيماتك .

 

يعني أنا قادر – إذا امتلكت الأدوات والعناصر الكيميائية اللازمة – أن أسيطر على سلوك أي انسان بالكامل .

 

بل أن بعض الموجات الكهرومغناطيسية لها نفس دور المواد الكيميائية لدرجة أن أيونات الهواء الموجبة تستثير إنتاج الأدرينالين .

 

= حروب السيطرة على سلوك العدو

 

  • سؤال خطير :

ماذا لو أستطعت أن أقتل غده معينه ؟؟؟

 

إنه السؤال الذي يقودنا إلي السؤال الأخطر …

 

هل لو أصبت العدو بالإكتئاب و الكسل و التخاذل وغيرها من الصفات السلوكيه السلبية .. هل سيكون من الآيسر هزيمته ؟؟

 

هل لو أصبت الخصيتين والغدة فوق الكضرية في مقتل أستطيع أن أمحو رجولتك ؟

 

هل لو نجحت في هذه العمليات وطبقتها علي مستوي جماعي .. هل سيكون من الممكن تحطيم أسر وعائلات ومجتمع بالكامل؟؟؟

 

* اللعب بالهرمونات

 

إذا أصيب انسان باختلال في التوازن الكيميائي – acting vague or unreasonable – إذا فنحن نتحدث عن خلل في مترابطة الهرمونات والسلوك.

 

المعروف ان أجسادنا مصممة وفقا لمنظومة تعمل على أكمل وجه تعتمد علي منظومة الهرمونات التي يتم إفرازها في مجري الدم و التي تدعم سلوك الفرد لمواجهة مؤثرات الحياة.

 

الهرمونات ببساطة هي مواد كيميائية تفرزها الخلايا المتخصصة أي ( الغدد ) في مجرى الدم ، حيث يتم نقلها إلى مناطق مختلفة من الجسم لتنظيم عمل وظائف الأعضاء الجسدية وهي ايضا ضرورية لاستقرار الحالة النفسية للانسان.

 

و من أشهر الغدد في الجسم الغدة الدرقية والغدة النخامية والغدة الصنوبرية والبنكرياس والغدة الكظرية والغدد الدرقية والغدد التناسلية ، كل غدة تفرز نوع من هرمون محدد الوظيفة .

 

أما إذا تعرضت الهرمونات للاختلال فإنها تؤثر سلبا علي علي الحالة العضوية والنفسية للانسان .

 

ومن أشهر الاختلالات الهرمونية هي التي تحدث عند النساء مع سن اليأس فيضطرب إفراز الاستروجين و البروجسترون و تحدث نوبات الصداع و الأرق و هبو الجسم الساخن و تهيج الجهاز العصبي و تقلبات المزاج الحادة .

 

سؤال آخر مهم ..

 

هل يمكنني أزعاجك بالتلاعب في أفرازك لهرمونات الجوع ” — جريلين ، orexin و PYY 3-36

 

أو ” هرمونات الشبع يبتين ، obestatin ، nesfatin – 1 .

 

الإجابة : نعم استطيع !!

 

وذلك إذا امتلكت العناصر والتقنيات اللازمة للعبث بالمنظومة الهرمونية للإنسان .. وذلك للعبث بمنظومة تحفيز أو تثبيط الغده و الهرمون و مستقبلات الهرمون.

 

أي عن طريق التحكم في منظومة الهرمونات البشرية يمكن التحكم في سلوك الانسان وحتي الحيوان ، كما هو مثبت عمليا وعلميا ، وايضا عسكريا عن طريق برامج المخابرات المعادية للإنسانية ، مثل المخابرات الاميركية والبريطانية .

 

أنها آحد أهم أركان المعارك في حروب الجيل التكنولوجي السابع .

 

إذن عزيزي القارئ .. نعم ، أنت مستهدف و قد تكون مصابا من مصابي هذه الحروب الظلامية .

 

و نعم هي حروب تشن على جهازك العصبي و تدمر حياتك و مجتمعك .

 

حروب تهدف الي السيطرة على أنتباهك و ملاحظاتك و إدراكك بل و رد فعلك و مجهودك.

 

وببساطه إنها الآلية المباشرة للسيطرة و الهيمنة و النفوذ على الآخر ( فرد ومجتمع) و إخضاعه بالكامل لإرادة العدو.

 

 

 

 

(يًتْبعْ).

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة للمطالبة بانفصال كاليفورنيا عن الولايات المتحدة

بدأت اليوم حملة في كاليفورنيا منادية بانفصال الولاية عن الولايات المتحدة، بجمع التواقيع، وذلك للانتقال …